آية وتفسير - (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ) - الفرقان

آية وتفسير

فقرة من البرنامج الإذاعي: بك أصبحنا

تفريغ الأخت الفاضلة دلال غازي لموقع إسلاميات حصريًا

(وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا ﴿٧٢﴾ الفرقان)

ما هوالذنبالذيعُدِلوقرنبالشركباللهعزوجلفيكتاباللهتعالى؟

إنهشهادةالزورقالسبحانه(فَاجْتَنِبُواالرِّجْسَمِنَالْأَوْثَانِوَاجْتَنِبُواقَوْلَالزُّورِ (30) حُنَفَاء  لِلَّهِغَيْرَمُشْرِكِينَبِهِ) [الحج: 30-31]. ومنشهادةالزورالقولعلىاللهبغيرعلمكماقالعزوجل(قُلْإِنَّمَاحَرَّمَرَبِّيَالْفَوَاحِشَمَاظَهَرَمِنْهَاوَمَابَطَنَوَالإِثْمَوَالْبَغْيَبِغَيْرِالْحَقِّوَأَنتُشْرِكُواْبِاللّهِمَالَمْيُنَزِّلْبِهِسُلْطَانًاوَأَنتَقُولُواْعَلَىاللّهِمَالاَتَعْلَمُونَ (33) الأعراف). (وَأَنتَقُولُواْعَلَىاللّهِمَالاَتَعْلَمُونَ)ماأعظمهمنذنب!!

تأملهذاالمشهدالنبوي:النبيصلىاللهعليهوسلمجالسمعأصحابهيقوللهم:ألاأؤنبئكمبأكبرالكبائرفيقولونبلىيارسولالله،فيقولصلىاللهعليهوسلم :الإشراكباللهوعقوقالوالدينوَكَانَ مُتَّكِئًا فَجَلَسَ، فقالَ: أَلاَ وَقَوْلُ الزُّورِ، ألا وَشَهَادَةُ الزُّورِ، فمازاليكررهاحتىأشفقعليهالصحابةوقالواليتهسكت.

ولهذاوصفاللهتعالىعبادهالصالحينالذينهمعبادالرحمنبأنهمبعيدونعنالزورفلايشهدونهولايتصفونبه،فقالسبحانه(وَالَّذِينَلَايَشْهَدُونَالزُّورَوَإِذَامَرُّوابِاللَّغْوِمَرُّواكِرَامًا (72) الفرقان) وينبغيأننعرفأولًاما المرادبالزورثمنعرفثانيًاالمرادبأنهملايشهدونالزور.

المرادبالزورفيالآيةممااختلفأهلالعلمفيتفسيرهفقيلإنهالشركوعبادةالأصناموقيلالكذبوالفسقواللغووالباطل،وقيلهواللهووالغناءوقيلهوأعيادالمشركينوقيلهومجالسالسوءوقيلهوالكذبمتعمدًاعلىالغير .

السؤالوالراجحمنهذهالأقوال أن كلهذهالأقوالحقوهيأمثلةعلىالزور،فالزورأصلهالميلفيطلقعلىالكذبلأنهميلعنالحقيقةوعلىكلباطلمنالأقوالوالأعماللأنهميلعنالحق .فهوكمايقولبعضأهلالعلم :الباطلوالإثمفيكلمجلستتعدىفيهالحدودأوتنتهكفيهالحرماتأويحكمفيهبالجورأوتعظّمفيهالطواغيتأو يدعىفيهبدعوىالجاهليةأوتُحيافيهمعالمالوثنيةأوتُطمسفيالسنةالنبويةأويُدعىفيهأحدمعاللهأويُضرعإلىسواه .

الخلافبينتلكالأنواعفيالحقيقةاختلافتنوعفكلمعنىذكرمثالأونوعمنأنواعالزور .وهذهقاعدةمفيدةجدًالمنيقرأكتبالتفسيرويمكنالاستفادةمنهافيمواضعأخرىكثيرة.علىضوءهذهالقاعدةنبينمعنىقوله(لَايَشْهَدُونَالزُّورَ) بعض أهل العلم ذكر أن المراد بقوله (لا يشهدون الزور)أيلايحضرونهوقالبعضهملا يشهدونشهادةالزورولوتأملنالوجدناأن كِلاالقولينصحيحكماقالالشيخالسعديرحمهالله : لايشهدونالزورأيلايحضرون الزورأيالقولوالفعلالمحرّم،فيجتنبونجميعالمجالسالمشتملةعلىالأقوالالمحرّمةأوالأفعالالمحرّمةكالخوضفيآياتاللهوالجدالالباطلوالغيبةوالنميمةوالسبّوالقذفوالاستهزاءوالغناءالمحرّموشربالخمروفرشالحريروالصوروغيرذلك،وإذكانوالا يشهدونالزورفمنبابأولىوأحرىأنلايقولوهويفعلوه،وشهادةالزورداخلةفيقولالزور.

إذن فهملايحضرونأماكنالزوروكذلك لايشهدونشهادةالزوروهذا هو المراد وفيه جمع بين القولين.

اللهمإنيأعوذبكمنقولالزوروشهادةالزورومجالسالزور .

رابط الحلقة الصوتي:

 

http://www.tafsir.net/lesson/6046



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل