مجالس تدارس القرآن - د. محمد الربيعة - نماذج عملية وتجارب واقعية

مجالس تدارس القرآن

من كتاب بعنوان "مجالس تدارس القرآن – دراسة تأصيلية

د. محمد الربيعة

انتقاء الأخت الفاضلة ضحى السبيعي لمجالس المتدبرين

الرسالة-٢٦-

نماذج عملية وتجارب واقعية :

 إن مجالس القرآن في الأمة مستمرة منذ عهد النبوة، ولا تزال بحمد الله قائمة وإن قلّت ، وقد عرضها د.محمد الربيعة وقسمها إلى:

-أولاً: مجالس قرآنية عامة في بيوت الله

-ثانياً: مجالس قرآنية في وسائل الإعلام

-ثالثاً: مجالس التدارس الخاصة

-رابعاً: مجالس التدارس في المعاهد القرآنية

-أولاً: مجالس قرآنية عامة في بيوت الله:

والمقصود بها المجالس القرآنية العامة التي تقام في المساجد ويحضرها شرائح مختلفة، منهم طلبة علم، ومنهم العامة.

وهذه قد لا تكون بطريقة التدارس، لكنها تتفق مع مجالس التدارس في الهدف وهو التزكية، كما أن أسلوب الطرح فيها قد يكون بطريقة طرح الأسئلة من غير إتاحة الفرصة للإجابة من الحضور.

من أمثلتها:مجالس التدبر : للشيخ ناصر العمر

فكرته: عبارة عن مجلس أسبوعي يقام في جامع الراجحي بالرياض، وقد سلك فيه الشيخ تدبر القرآن تسلسلاً من جزء عمّ.

أسلوبه: سلك الشيخ فيه طريقة الإلقاء مع طرح التساؤلات المفتوحة، وهو أسلوب ناجح في المجالس العامة.

الجوانب التي يركز عليها: بيان المعاني العامة، وبعض الأسرار البيانية، مع العناية بالجوانب التربوية والاجتماعية، وربط الآيات بالواقع، ومعالجة بعض المشكلات من خلال الآيات.

-سبل الاستفادة منه: يعتبر البرنامج نموذجاً لمجالس التدبر العامة التي يُرجى انتشارها في بيوت الله .

--------------------------------- 

الرسالة-٢٧

 نماذج عملية وتجارب واقعية :

-ثانياً: مجالس قرآنية في وسائل الإعلام

هي مجالس القرآن وبرامجه التدبرية التي تنشر في القنوات، وهذا النوع من المجالس له أهميته وأثره العظيم في ربط الأمة بكتاب الله تعالى. -كمثال على هذه البرامج:

برنامج بينات في قناة المجد

فكرته: عبارة عن برنامج حواري تدبري في قناة المجد، يشارك فيه ثلاثة من المتخصصين بالتفسير والمهتمين بالتدبر وهم ، د. مساعد الطيار، و د.محمد الخضيري، و د. عبد الرحمن الشهري. - أسلوبه: كل شخص يشارك بما فتح الله عليه في الآيات المحددة ، بطريقة التدارس والحوار. - الجوانب التي يركز عليها:

يُعنى بعرض بعض المعاني والإشكالات ومناقشتها، وإبراز اللطائف والهدايات من الآيات مع بعض المواقف والقصص المناسبة لموضوعات الآيات. - أثره في الواقع : لاقى البرنامج نجاحاً كبيراً وصدىً واسعاً بحمد الله، وهو نموذج لمجالس تدارس القرآن الحوارية في القنوات، وتم توثيق كل حلقاته على موقع يوتيوب، ويمكن للجميع مشاهدتها والرجوع إليها على موقع ( مركز تفسير) 

والحلقات مفهرسة بحسب سنة عرضها على هذا الرابط: 

https://sites.google.com/site/barnamajbayynat/home

--------------------

الرسالة-٢٨-

 نماذج عملية وتجارب واقعية :

-ثالثاً: مجالس التدارس الخاصة * تجربة د.محمد الربيعة

يقول -حفظه الله-: بدأت بمجالس تدارس جزء عمّ مع بعض الأخوة الأفاضل. - وقته: كان وقت المجلس بعد الفجر بمقدار ساعة ونصف تقريباً. - المنهجية: كانت منهجية المجلس تدارس جزء عمّ ، بحيث نبدأ بالتعرف على السورة، ومقدماتها، ومقصدها ودلالاتها في الآيات، ثم نبدأ بتدبر كل آية على حدا، مع الرجوع إلى بعض التفاسير حال ورود إشكال، وكان تركيزنا على المعاني التدبرية الإيمانية واللطائف اللغوية. - أسلوبه: كان أسلوب المجلس بطريقة التدارس، والنقاش ، وطرح التساؤلات، وهذا الأسلوب كان له أثر بالغ في تفاعل الإخوة ومشاركتهم. - أثرة على نفسي وعلى المشاركين:

كان المجلس روحانياً نتذوق فيه معاني كتاب الله تعالى، خاصة وأنه بعد صلاة الفجر، وقد وجدنا فيه بحق أثر قول النبي صلى الله عليه وسلم " بورك لأمتي في بكورها"، حيث كان الذهن صافياً فيفتح لنا من تأملات الآيات بما لم يكن في حسباننا ، وإننا والله لنخرج من المسجد أحياناً وكأننا نتذوق حلاوة هذه المعاني والتدبرات، فيزداد سرورنا وفرحنا بكتاب الله تعالى، وصدق الله :

﴿قُل بِفَضلِ اللَّهِ وَبِرَحمَتِهِ فَبِذلِكَ فَليَفرَحوا هُوَ خَيرٌ مِمّا يَجمَعونَ﴾ - أثر هذه المجالس في الأمة:

لو كانت هذه المجالس حية في الأمة لرأينا عجباً في أثرها على أبناء الأمة، وبناء جيل قرآني يتمثل القرآن هدياً وواقعاً. 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل