دورة الاستعداد لرمضان - (إني ذاهب إلى ربي) - الذين يحبهم الله

وقفات من دورة الاستعداد لرمضان 1437هـ

الشيخ محمد حسن يعقوب

تفريغ سمر الأرناؤوط (بتصرف يسير)

الذين يحبهم الله

ذكرنا ما يحبه الله عز وجلّ في القرآن وما ذكر أنه لا يحبه ثم انتقلنا إلى السنة وجاء الحديث عن صلح الحديبية أمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا وهو محرِم مرتديا لباس الإحرام وبدأت الوفود من قريش وجاء عروة بن مسعود الثقفي فقال صلى الله عليه وسلم: يَا عُرْوَةُ، أَلِلْقَوْمِ رَحِمٌ لَيْسَتْ لِي؟ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ يَنْهَى عَنْ عُقُوقِ الأُمَّهَاتِ، وَوَأْدِ الْبَنَاتِ، وَمَنْعٍ وَهَاتِ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ الْخَيِّرَ التَّقِيَّ، وَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ السَّئُولَ الْمِلْحَافَ". إياك أن تعقّ أمّك ولا تغفل أباك ووأد البنات وأن تمنع وتأخذ ولا تعطي، الشاهد في الحديث إن الله يحب الغني الخفيّ لأن الغنى أحرى بأن يدفع الإنسان للظهور وحب الظهور والتعالي، فالغني الخفي غني مستور وقد أصيب بعض الناس بحب مصاحبة الأغنياء للتباهي بهم وبمعرفتهم وتتقوى بهم وتتواصل معهم للانتفاع بهم هذا كله ينافي توحيد الرجاء أن تكون قوة الرجاء في قلبك في الله وليست في الناس. فالله يحب الغني الخفي الخيّر يحب الخير لنفسه وللمسلمين. أسعد الناس الذي يسعد بإسعاد الناس، كيف يمكن أن تسعد وحولك تعساء؟ سعادتك في إسعاد من حولك.

ويبغض الفاحش البذيء، كلام الإباحة. والسؤول الملحاف الذي يطلب كثيرًا.

الله تعالى يحب من يحب قل هو الله أحد: عن عائشة – رضي الله عنها -: أن النبي - صلى الله عليه وسلم – بعث رجلاً على سرية، وكان يقرأ لأصحابه في صلاته فيختم بـ{ قل هو الله أحد } فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي - صلى الله عليه وسلم – فقال: ( سلوه لأي شيء يصنع ذلك ؟ فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن، وأنا أحب أن أقرأ بها، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - أخبروه أن الله يحبه ). لا أن يحبها لأنها أقصر سورة وينتهي من قرآءتها بسرعة وإنما لأنها صفة الرحمن.

إن الله يحب الحيي: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنِ اللَّهَ يُحِبُّ الْحَيِيَّ الْحَلِيمَ الْعَفِيفَ الْمُتَعَفِّفَ ، ويَبْغَضُ الْبَذِيءَ الْفَاحِشَ الْمُلِحَّ الْمُلْحِفَ "

إن الله يحب الحياء والستر: قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَيِيٌّ سَتِيرٌ يُحِبُّ الْحَيَاءَ وَالسِّتْرَ فَإِذَا اغْتَسَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَتِرْ)

عَنْ أَبِي ذَرٍّ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ: " إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ ثَلَاثَةً وَيُبْغِضُ ثَلَاثَةً يُبْغِضُ الشَّيْخَ الزَّانِيَ، وَالْفَقِيرَ الْمُخْتَالَ، وَالْمُكْثِرَ الْبَخِيلَ، وَيُحِبُّ ثَلَاثَةً رَجُلٌ كَانَ فِي كَتِيبَةٍ، فَكَرَّ يَحْمِيهِمْ حَتَّى قُتِلَ، أَوْ يَفْتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ، وَرَجُلٌ كَانَ فِي قَوْمٍ فَأَدْلَجُوا فَنَزَلُوا مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ، وَكَانَ النَّوْمُ أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِمَّا يُعْدَلُ بِهِ، فَنَامُوا وَقَامَ يَتْلُو آيَاتِي وَيَتَمَلَّقُنِي، وَرَجُلٌ كَانَ فِي قَوْمٍ فَأَتَاهُمْ رَجُلٌ يَسْأَلُهُمْ بِقَرَابَةٍ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَهُ فَبَخِلُوا عَنْهُ، وَخَلَفَ بِأَعْقَابِهِمْ فَأَعْطَاهُ حَيْثُ لَا يَرَاهُ إِلَّا اللَّهُ وَمَنْ أَعْطَاهُ ". الشيخ أي كبير السنّ، القاعدة الفقهية: كلما ضعف الداعي وتم الفعل عظم الوزر وكلما قوي الداعي وتم الترك عظم الأجر. شيخ زان وفقير مختال متكبر ومكنز بخيل يجمع ولا يصرف. الميزة في الثلاثة الذين يحبهم الله سبحانه وتعالى التفرّد، ليس معك أحد وهذا مما يحبه الله سبحانه وتعالى.

إن الله يحب الرفق في الأمر كله

إن الله لا يحب العقوق.

عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِحُجْزَةِ سُفْيَانَ بْنِ سَهْلٍ الثَّقَفِيِّ، فَقَالَ: " يَا سُفْيَانُ، لَا تُسْبِلْ إِزَارَكَ، فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُسْبِلِينَ ".

إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه.

من أهم الطرق الموصلة إلى القرب من الله عز وجلّ السجود قال عز وجلّ (واسجد واقترب) وقال صلى الله عليه وسلم أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد. وقال صلى الله عليه وسلم: " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْجُدُ لِلَّهِ سَجْدَةً، إِلا رَفَعَ اللَّهُ بِهَا لَهُ دَرَجَةً، وَحَطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةً "

من وسائل القرب: القيام في جوف الليل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكُن.

من وسائل القرب إقامة الفرائض وزيادة النوافل "وَمَا تَقَرَّبَ إليَّ عَبْدي بِشَيء أَحَبَّ إليَّ مما افترضتُ عليه، وما يزالُ عبدي يَتَقربُ إليَّ بالنَّوافل حتى أُحبَّهُ"

من وسائل الحب اتباع النبي صلى الله عليه وسلم (إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله)

من وسائل الحب الصلاة على وقتها

من وسائل الحب الصدق قال صلى الله عليه وسلم: إذا أحببتم أن يحبكم الله ورسوله فأدّوا إذا اؤتمنتم واصدقوا إذا تحدثتم وأحسنوا جوار من جاوركم. الأمانة والصدق وحسن الجوار

من وسائل الحب حب لقاء الله: من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه.

من وسائل الحب تلاوة القرآن: من سرّه أن يحبه الله ورسوله فلينظر في المصحف. علامة حب الله حب القرآن وعلامة حب الله وحب القرآن حب النبي وعلامة حب النبي حب السُنة وعلامة حب السنة حب الآخرة وعلامة حب الآخرة بغض الدنيا وعلامة بغض الدنيا أن لا يأخذ منها إلا زادا وبُلغة إلى الآخرة.

من وسائل الحب عمل الصالحات (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودّا)

من وسائل الحب والقرب لين القلب. قال رسول الله صلَّى الله عليه وآله وصحبه وسلم: "إنَّ للهِ آنيةً من أهلِ الأرضِ، وآنيةُ ربِّكم قلوبُ عبادِه الصالحين، وأحبُّها إليه أليَنُها وأرَقُّها.

من وسائل الحب الحب في الله.

من وسائل الحب إدخال السرور على مسلم وإعانته. عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أوتقضي عنه ديناً، أوتطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً. الله تعالى يحب خدمة المسلمين ونفع المسلمين وإدخال السرور على المسلمين وإكرام المسلمين لا تكن سبب نكد وغمّ على أحد من المسلمين.  

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل