لماذا نهينا عن الحزن؟

لمـاذا نُهيـنا عن الحـزن وبناته ؟ (٢/١)

كثير من الناس تمر بهم أوقات قاسية تذوقوا فيها مرارة الحزن .. 
وشعروا فيها بالخسارة والفشل، فساءت بسبب ذلك ظنونهم، واكتست الدنيا في عيونهم بلون السواد، وشاع اليأس في حناياهم، وبسط القنوط رداءه فتملكهم، فكرهوا أنفسهم ومستقبلهم، وأضحى الإحباط حليفهم، والاكتئاب رفيقهم، والحزن هو سيد الموقف، الغم يمسك بأرواحهم إمساك العدو بعدوه، والهم يجثم كالجبال على صدورهم، يتنفسون القلق مع كل نسمة هواء يستنشقونها.

كثيرون اختبروا تلك المشاعر وجربوها، وأحسوا بها، منهم من عرفها لأول مرة بسبب خسارة مال أو فرصة وظيفية أو موت عزيز أو فراق محب، وكان يظن أن الأمور ستؤول إلى سرور وبهجة، ولكن أتت الأحداث بالضد فذهبت آماله على غير مراده، عندها يجد اليأسُ طريقَه إلى تفكيره، ويصبغ بسوداويته نظرته للحياة وللمستقبل، إن سألته عن حاله قال لك: لا أرى إلا تشاؤمًا، ولا أفكر إلا بالمكروه الذي سيأتي، لا أثق بالمستقبل قريبًا أكان أم بعيدًا، ولا أعرف حسن الظن، كل شيء أمامي يثير الخوف والهلع، الحاضر أسود، والشر قادم.

ومن الناس من ذاق طعم تلك المشاعر لمرض ألم به، أو لإخفاقه في الدراسة، أو لعدم تمكنه من الاقتران بشريك حياته الذي رسمت له أحلامه ملامحه وأحواله، ومن الناس من اكتوى بتلك المشاعر لخيبة أمله وتلاشي طموحاته، وسقوطه في مستنقع الملل الخانق والانتظار المرهق.

 التفكير السوداوي وارتباطه الوثيق بالحزن :

وأصل كل ذلك هو الحزن، وما ينجبه من بنات في كل مرة يحتل فيها نفسًا إنسانية، فالتشاؤم والإحباط والاكتئاب واليأس والقنوط والهم والغم .. 
كل ما سبق في حقيقة الأمر من (بنـات الحـزن) الذي أنجبهن فأصبحن من توابعه ومنتجاته ومخرجاته، ويمكن التعبير عن ذلك كله بمصطلح شامل هو التفكير السوداوي.

 ونقصد بالسوداوية في التفكير: توقع السوء والمكروه، فالسوداوي إنسان تسيطر على تفكيره توقعات سلبية، فهو لا يرى في حاضره أو مستقبله إلا المصائب والمشكلات، ولا يفكر حين يفكر إلا في الشر والبلاء، نظرته للأشياء وللبشر تتسم بالسوداوية.

 النهي عن الحزن توجيه إلهي :

ومن تدبر القرآن وتأمل آياته، سيجد كثيرًا من التوجيهات الإلهية للرسول -عليه الصلاة والسلام- وللمؤمنين تنهى عن الحزن وما ذاك إلا لسوء عاقبته وأثره السيئ في إعاقة العمل والبناء والإنجاز، كما في قوله تعالى: ( وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ)،

وقوله: (وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا)،

وقوله: (وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ)،

وقوله سبحانه في سورة آل عمران بعد غزوة أحد وما جرى للمسلمين فيها: (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)،

يقول الشيخ ابن سعدي في تفسير هذه الآية الكريمة: "يقول تعالى مشجعا لعباده المؤمنين، ومقويا لعزائمهم، ( ولا تهنوا ولا تحزنوا) أي: لا تهنوا في أبدانكم، ولا تحزنوا في قلوبكم، عندما أصابتكم المصيبة وابتليتم بهذه البلوى، فإن الحزن في القلوب، والوهن على الأبدان، زيادة مصيبة عليكم، وعون لعدوكم عليكم، بل شجعوا قلوبكم، وصبروها، وادفعوا عنها الحزن، وتصلبوا على قتال عدوكم، ثم ذكر تعالى أنه لا ينبغي ولا يليق بهم الوهن والحزن، وهم الأعلون في الإيمان، فالمؤمن المتيقن ما وعده الله، من الثواب الدنيوي والأخروي لا ينبغي منه ذلك"  انتهى كلامه رحمه الله .

وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر في دعائه التعوذَ من الهم والحزن اللذين هما من مسببات التفكيـر التشـاؤمي .. 

ففي الصحيحين من حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: ( كنتُ أَسْمَعُهُ كَثِيرًا –يعني: رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ) .

وكل هذه الأمور، التي استعاذَ منها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- تؤثر سلبًا على التفكير، لأنها متى ما استولت على المرء شوشت تفكيره، وأخرجته عن حد الاعتدال والتوازن.

وقد رأينا ورأى الناس من قبلنا بعضًا ممن قد ملأوا عقولهم بالأفكار السلبية، فأصبحت تتحكم بسلوكياتهم مشاعر الريبة والقلق والقنوط، فترى أحدهم حين يريد القيام بمشروع مثلًا يرى الساحة مزدحمة بالمشروعات المشابهة، فينكص ويتراجع؛ لأنه يظن أن فرص النجاح معدومة، حتى إذا رأى شخصًا جاء من بعده، واستطاع أن يؤسس مشروعًا ناجحًا، كالمشروع الذي أعرض عنه ضرب كفًا على كف، وبدأ يلوم نفسه.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل