وقفات وتأملات تدبرية مع آيات سورة الملك

مقتطفات من تفسير سورة الملك

د. محمد الربيعة

دورة الأترجة القرآنية

إعداد وجمع إسلاميات


1.      تسمى بـ #سورة_الملكلأمرين: • لورود قوله عز وجل (الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ)ولكونها تدور حول أمر ملك الله عز وجل وقدرته

2.      جاء فيها بيان عظيم مستفيض لدلائل المُلك واستفاض فيها ذكر أسماء الله عزوجل وأوصافه وأفعاله الدالة على المُلك

3.      قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها: «سورة ثلاثون آية ما زالت بصاحبها حتى غُفِر له»

4.      ورد في فضائلها أنها منجية من عذاب القبر وورد أنها تحاجّ عن صاحبها يوم القيامة فماأعظم هذه السورة التي فيها اثبات الملك كله لله

5.      استفتاحها بهذااللفظ العظيم (تبارك الذي بيده الملك)يبعث في نفس قارئها تعظيما وإجلالا وتوقيرا لله عزوجل الذي بيده وحده الملك

6.      من أعظم صفات الله المَلِك ولهذاضمنت سورة الفاتحة التي جمعت أربع أوصاف هنّ أصول الأسماء والصفات الألوهية والربوبية والرحمة والملك

7.      (بيده الملك وهو على كل شيء قدير)الملك التام يستلزم القدرة التامة ومن ليس له قدرة تامة فليس له ملك تام

8.      قدم الموت على الحياة (الذي خلق الموت والحياة) لأمرين الإنسان قبل خلقه فهو ميت قدرة الله على موت الإنسان دليل على قهره وقطع تصرفه

9.      الموت أدلّ في القهر وأدلّ في الملك والتصرف في تقديم الموت أنه أبعث على المهابة والهيبة وأبعث على استحضار اليوم الآخر

10.  (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ) فالحكمة من خلق الموت والحياة هي العمل والابتلاء ولم يقل "لتعملوا"

11.  (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ) ولم يقل "ليبلوكم أيّكم حسن العمل" ولهذا ينبغي على الإنسان أن يحرص أن يكون عمله كله حسناً

12.  (وهو العزيز الغفور) قدّم العزة للدلالة على القوة والملك والسورة كلها راجعة إلى قضية المُلك مُلك الله فقدّم العزة هنا على المغفرة

13.  (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ) ما قال خلق السماوات قال (سَبْعَ سَمَاوَاتٍ) فعدّدها للدلالة على كمال القدرة والمُلك

14.  (ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت) لفت النظر إلى أن هذا المُلك بكماله وعظمته لاترى فيه اختلاف ولا تناقض ولا خلل من كمال ملكه وقدرته

15.  كُرِّر فيها لفظ الرحمن أربع مرات أو خمس ما علاقة الرحمن بالمُلك؟ أنه مَلِكٌ رحيم سبحانه وتعالى مع كمال ملكه إلا أنه تام الرحمة

16.  إن من عظمة خلق الله أنك كلما تأملت وتدبرت ونظرت وتفكرت في خلق الله وجدت زيادة في العظمة وإتماماً في الخَلْق وحُسْنَه.

17.  (يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ)خاسئ مبتعد مُبعد كما يقال اخسأ ابتعد فليس لك أن تعدو قدرك

18.  (ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح) زيادة في إيضاح كمال ملكه في سماواته، زين السماء لتزين أنظارنا بها فتزداد معرفتنا لله عز وجل

19.  (بمصابيح)ما قال (بنجوم) أنها تضيء للدلالة على مصلحتهم فيها وهي أنها إضاءة لهم

20.  (بمصابيح) (وجعلناها رجوما)ما يقدر على صنع الشيء وضدّه إلا خبير عليم وهو الله سبحانه وتعالى القادر على صنع الشيء وضدّه

21.  (وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ) الربوبية دالة على الخلق الصنع الإتقان الإصلاح التصرف فهي داخلة في معنى الملك أيضاً

22.  نار ولها شهيق (سمعوالها شهيقا وهي تفور) كيف رهبتهم وألمهم وحسرتهم وعذابهم بسماعهم للشهيق؟!فكيف إذا أُلقوافيها عياذا بالله وهي تفور

23.  (قالوا بلى قد جاءنا نذير) اعتراف لعل هذا الاعتراف ينجيهم من تلك النار لعله يشفع لهم لكن أنّى لهم وأنّى لهم أن يقبل منهم العذر؟!.

24.  (إن أنتم إلا في ضلال كبير) إما:القول لهم منهم لأنفسهم أو من الملائكة وصف الضلال بالكبير فأيّ ضلال أعظم من الكفر بالله وبآياته؟

25.  (لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا من أصحاب السعير)في هذه الآية دليل واضح وصريح على أن أقلّ الناس وأضعفهم عقلاً هم الكفار

26.  كلما استخدم الإنسان طاقاته وقدراته وجوارحه في غير مرضاة الله فستكون وبالاً عليه

27.  (لو كنا نسمع أو نعقل) دلالة أن العقل هو الإيمان،العقل هو الاعتراف بالله والتعرف على الله،العقل هو العلم بالله هو التمسك بأمر الله

28.  (إن الذين يخشون ربهم بالغيب) سرّ المجيء بوصف الخشية أنهم عرفوا الله وعرفوا ملكه ورأوا آيات الله فزادهم خشوعاً وذلة وخشية من الله

29.  (إن الذين يخشون ربهم بالغيب) حالات: - يخشونه وهم لا يرونه في كل أحوالهم في سرّهم وعلنهم - ثم خشيتهم في حال خلوتهم في الخلوات

30.  لهم مغفرة بما يقع منهم من زلل وخلل وقصور من الله عز وجل سِترٌ لهم ولهم أجر كبير ووصف الكبير هنا لمقابلة عملهم وهو خشيتهم لله

31.  (وأسروا قولكم أو اجهروا به) الخطاب ليس للمؤمنين فقط بل للخلق كلهم قدّم السِرّ للدلالة على نفوذ علمه ودقّة علمه وكماله سبحانه

32.  (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) لوتصورنا هذه الآية فقط أن الله يعلم كل شيء سبحانه لبعثنا على تعظيمه والإيمان به وخشيته سبحانه

33.  (اللطيف الخبير) لطُف علمه بدقائق الأمور الخبير،وصفان دالان على كمال دقّة علم الله ونفوذه سبحانه وتعالى في علمه وقدرته على كل شيء

34.  (هو الذي جعل (لكم) الأرض) خلقها من أجلكم وسخّرها وهيّأها ويسّر الخلق فيها وذلّلها وأحسن خلقها وبَسَطَ سُبُلَها من أجلكم أنتم

35.  (فامشوا في مناكبها) - طلب الرزق والاكتساب قاعدة من قواعد الخلق والرزق -نمشي ولا نسرع في حال الرزق (فامشوا) وفي الطاعة (فاسعوا)

36.  (وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ) لم يقل كلوا فقط يعني أنتم حينما تحصلون هذه الأمور لا تظنون أنها بكدّكم وسعيكم إنما هو رزق الله لكم

37.  (وإليه النشور) نسعى في هذه الدنيا ونعرف أنها دار فناء وأن النشور والرجوع إلى الله فنستحضر الآخرة ونعلم أن الدنيا متاع فلا تلهينا

38.  يبيّن الله قدرته على أن يجعل هذه السماء منّة الله على خلقه وهيأها أحسن تهيئة والأرض أن يجعل عذابهم منها(أأمنتم من في السماء)

39.  (فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ)ينذرهم الله عز وجل بقرب وعيده لهم حال كفرهم وإصرارهم

40.  (ألم يروا إلى الطير)ذكر الطير لأنه مخلوق بين السماء والأرض فكماأظهر الله قدرته في خلق السماء والأرض أظهر قدرته فيما بينهما

41.  دلائل قدرة الله في دقائق الطير وطيرانها (أولم يروا) وهم يشاهدون تلك الطيور التي ربما يغفلون عن دقة إحكام الله في خلقها وإبداعه

42.  (مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ) من الذي يمسك هذا الطير لا يسقط إلا رحمة الله التي أودعت في هذا الطير هذه القدرة؟!

43.  من دلائل الكمال،العلم،القدرة،الخلق،البصر(إنه بكل شيء بصير)ماأعظم ما بنيت عليه السورة من دلائل المُلك الذي كَمُل من جميع الوجوه

44.  هل في الكون أحد يرزقكم إلا الله؟ لو أمسك رزقه ذلك الذي تزعمون أنه سبيل لرزقكم أو مالكم أو مصدر رزقكم من يرزقكم إلا الله عز وجل؟

45.  (أفمن يمشي مكبا على وجهه) بعد عرض عظيم بديع في آيات الله وقدرته وكمال نفوذه وتصرّفه وعلمه وبصره، أين من يسمع ويعقل ويعي ويرى؟

46.  (أمن يمشي سوياعلى صراط مستقيم)المؤمنون بالله الذين يرون آيات الله ويشاهدون ويقرأون ويزيدهم ذلك بصيرة وهدى واستقامة على طريق الله

47.  الذي يصرف نظره وسمعه وقلبه وهواه إلى غيرالله كافرٌ بنعمة الله (قل هوالذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصاروالأفئدة قليلا ماتشكرون)

48.  (وإليه تحشرون)أنتم منه وإليه فأين تذهبون؟! آية كافية في إقناع كل من يعيش حيرة في الحياة أو شك أوشبهة من أين أتينا؟وإلى أين نذهب؟

49.  (إنما العلم عند الله) إخفاء الساعة عن الخلق: حتى يستعدوا لها وهو من دلائل كمال قدرة الله ونفوذه وتصرفه في ملكه

50.  ختمت #سورة_الملك بآية تبصربقدرةالله وتظهر عجز الخلق(قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورافمن يأتيكم بماء معين)مشهد من مشاهد قدرته دالّ على كمال مُلكه

 

51.  (فمن يأتيكم بماء معين)لما كان الماء هو أصل حياتهم بيّن الله قدرته على أنه هو صاحب التصرف في الماء الذي فيه حياتهم.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل