وقفات وتأملات تدبرية مع آيات سورة الذاريات

مقتطفات من تفسير سورة الذاريات

د. محمد بن عبد العزيز الخضيري

دورة الأترجة القرآنية

إعداد وجمع إسلاميات


1.      #سورة_الذارياتتتحدث عن طريق العبودية وأنه واجب على كل الخلق أن يتوجهوا إلى الله بالعبادة وأن يفروا إليه وحده وترسم للمؤمنين طريق العبادة

2.      اليوم الذي وُعِد الناس إياه في ختام سورة ق هو اليوم الذي يُقسِم الله عليه في مفتتح الذاريات (إنما توعدون لصادق..)

3.      ((فالجاريات) يسرا) قول الجمهور على أنها السفن وقال ابن كثير هي النجوم فإنها تجري بأمر الله جرياً يسيراً وسهلاً قسم جديد (والسماء ذات الحبك*إنكم لفي قول مختلف) ألاتعتبرون بمن خلق هذه السماء فأحكم خلقها؟هل يليق أن يخلق الخلق ثم لايبعثهم؟

4.      (قتل الخراصون) الكذّابون الذين يتكلمون في اليقينيات وفي القطعيات بأهوائهم من دون علم ويُنكرون أمر البعث من دون علم ولا بيّنة

5.      بعد ذكر هذه الحقيقة العظيمة أن الناس سيبعثون وأن أمر البعث والجزاء حقٌ لا مرية فيه بيّن مواقف الناس(إن المتقين في جنات وعيون)

6.      (آخذين ماآتاهم ربهم) قابلين وآخذين النعمة التي يُنعِم الله بها عليهم ويُكرمهم بها وهي الجنة قال بعدها(إنهم كانواقبل ذلك محسنين

7.      الإحسان له مرتبتان: المرتبة الأولى: «أن تعبد الله كأنك تراه» والمرتبة الثانية: «فإن لم تكن تراه فإنه يراك»

8.      الإحسان كمايكون في معاملة الخالق(كانوا قليلا من الليل ما يهجعون)يكون أيضا في معاملة المخلوق(وفي أموالهم حق للسائل والمحروم)

9.      (حق معلوم للسائل والمحروم) في المعارج:الزكاة (حق للسائل والمحروم) في #سورة_الذارياتزيادة عن الزكاة تناسب(إنهم كانوا قبل ذلك محسنين)

10.  (كانوا قليلا من الليل ما يهجعون) كانواقليلا من الليل هجوعهم الذي ينامونه من الليل قليل لطول قيامهم وهذاهو اللائق بمقام الإحسان

11.  (قليلا من الليل (ما) يهجعون) مصدرية: قليلا من الليل هجوعهم (وهذه أنسب لمقام الإحسان) نافية: يقومون شيئا ولو قليلا من الليل

12.  (وبالأسحار هم يستغفرون)ماأعظم إحسانهم! كانوا يقومون الليل وفي السَحَر قبيل الفجر جلسوا يستغفرون من التقصير في حق الله

13.  (وفي أموالهم حق للسائل والمحروم)المؤمن يعطي في حالين إن جاءه سائل أعطاه وهو في الوقت ذاته يبحث ويفتش عن المتعففين فيعطيهم

14.  (وفي أنفسكم أفلا تبصرون)العصب البصري وحده فيه 20 مليون سلك موصل وهو لا يتعدى 2 ملمتر! ينام الإنسان مبصرا ويصبح وقد عمي

15.  (وفي السماء رزقكم وما توعدون) في السماء رزقكم أيها الناس أي رزقكم يأتي من السماء (وما توعدون) أي ما وعدكم الله به في الجنة

16.  السورة تحدثت عن أمر الرزق كثيراً وافتُتحت به وفي وسطها (وفي السماء رزقكم) ثم قصة ضيف إبراهيم وختمت (ما أريد منهم من رزق)

17.  (إذ دخلوا عليهِ) قال ابن القيم فيها مفاجأة ماكانوا واضعين موعدا معه لأنه كان يستقبل الضيفان في أوقاته كلها قد فتح بابه للضيفان

18.  (فقالوا سلاما) بالصيغة الفعلية (قال سلام) بالصيغة الاسمية وهي أبلغ وتتسق مع(فحيوا بأحسن منها أو ردوها)

19.  أكرمهم وأضافهم وأدخلهم بيته ولماجلسوا واستقر بهم المجلس قال(قوم منكرون) عرّفوني بأنفسكم من أنتم؟ ما جابههم بكلمة توحشهم

20.  (فراغ إلى أهله)الروغان الذهاب بسرعة وخُفية على سبيل الاختفاء وعدم إظهار الإكرام ما يريد أن يظهر لهم أنه سيذهب ليأتي بالطعام

21.  المرأة من عادتها تستجيب لداعي الحزن بسرعة ولداعي الفرح بسرعة(فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها) في صيحة تصيح وتصر وصكّت وجهها أما إبراهيم ما ذكر عنه شيء وهذا يدل على كمال الرجل بأنه لا يظهر عليه التأثر بسهولة.

22.  (فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين) لوط وبناته (فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين) من في بيت لوط مسلمون لكن امرأته ليست مؤمنة

23.  جمع الله لقوم لوط 4 أنواع من العذاب: طمس أعينهم حُمِلت قريتهم حتى بلغت عنان السماء ثم قُلِبت رُموا بالحجارة كانت عليهم الصيحة

24.  (وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم) كون الذين يخافون العذاب الأليم هم الذين ينتفعون بمثل هذه الآية وإلا فهي آية للناس

25.  (فتولى بركنه) إما - تولى بجنوده وأصحابه سُميَّ الجنود والأصحاب ركناً لأنه يركن إليهم - أو بجانبه مُعرِضاً مستكبراً عن الحق

26.  (فنبذناهم في اليم وهو مليم) مليم أي ملوم على فعلته لأنه قام بها مختاراً عناداً واستكباراً

27.  (ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم) جعلته مدقوقاً كالرميم تدقّه دقّاً على عِظَم خلقهم فيصبحون كأنهم أعجاز نخل خاوية

28.  (بنيناها بِأَيْدٍ) أي بقوة. هذه "أيدٍ" ليست بمعنى اليد الجارحة المعروفة وإنما أيدٍ من آد يئيدُ أي بقوة (داوود ذا الأيد)

29.  استدل بآية سماوية ترفع إليها بصرك (والسماء بنيناها بأيد)وبآية أرضية تلمسها بيدك تنظر إليها وهي قريبة منك (والأرض فرشناها)

30.  (ومن كل شيءخلقنا زوجين)الكون كله مكون من زوجين ما يقوم بمفرده لضعفه، فلا يقوم وحده إلا هو الأحد الصمد الذي يقوم بكل شيء

31.  (قالوا ساحر أو مجنون * بل هم قوم طاغون) متى رأى الإنسان نفسه استغنى لا بد أن يطغى وإذا طغى قال مثل هذا الكلام ساحر أو مجنون

32.  (وذكّر)والتذكير من مقتضاه أنك تأتي بالشيء مرة بعد أخرى تذكّر اتنقل الناس من حالة الغفلة إلى حالة الذكر واليقظة

33.  (فإن الذكرى تنفع المؤمنين)لوجود الأرض الطيبة التي تحمل الإيمان القلب الذي يحمل الإيمان هوالذي يقبل الخير الذي يأتي من الذكرى

34.  (إلا ليعبدون) طوعا وكرها من الناس من يعبد الله طوعا وهم المؤمنون الصادقون ومنهم من يعبده كرها وهم سائر الخلق لأنهم هم عباد لله

35.  (ماأريد منهم(من رزق)) في سياق النفي تدل على تمام الاستغراق في النفي،ماأريد منهم شيئاً من الرزق لأني أناالغني الذي بيدي كل شيء

36.  (ذُو الْقُوَّةِ) الذي لا يمكن أن يقطعه شيء عما يريد فهو ذو قوة (المتينُ) لا يمكن أن يقطعه عما يريد أحد وقرئت (ذو القوةِ المتينِ)

37.  الدلو يقال له ذنوب والمقصود النصيب والحظ.سمى النصيب ذنوبا ليشبّه نصيبهم من العذاب بما يكون في الدلو فإن الدلو يأتي مرة بعد أخرى

 

38.  #سورة_الذارياتسورةالعبودية لله،على العباد أن يلتجئوا إلى الله ويفرّوا إليه وأن لا يعبدوا إلا إياه وأن يعبدوه حق العبادة وأن يترقوا في مدارج العبودية إلى مرتبة الإحسان



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل