عون الكريم في بيان مقاصد القرآن الكريم - مقاصد السور - الجزء 25-27

عون الكريم في بيان مقاصد القرآن الكريم

الشيخ محمد عبد الهادي المصري

مقاصد السور من سورة غافر إلى الحديد

الأجزاء 24-26: تنبيهات في المرحلة الانتقالية (كل الحواميم) بين الدعوة (غافر) والمواجهة والقتال (محمد)

40- غافر: الدعوة إلى الله عز وجل هي أهم واجب للفرد المسلم والأمة المسلمة؛ فادعوا إلى الله عز وجل ولا تخشوا فيه لومة لائم وتوكلوا عليه وفوضوا أمركم إليه ولا تخافوا صعوبات الطريق فالله عز وجل يحفظكم.

41- فصلت: الدعوة إلى الله عز وجل تجعلكم يا أمة محمد صلى الله عليه وسلم مسئولون عن حمل أمانة القرآن الكريم للعالمين؛ فعليكم واجبات وهناك محاذير – في طريقة الدعوة وخلق الداعية – فخذوا العبرة من تاريخ بني إسرائيل.

42- الشورى: الدعوة إلى الله ومسئوليتكم عن الكتاب تلزمكم بالشورى عند الاختلاف، فهي الضمانة لعدم تمزق الأمة كما تمزقت الأمم السابقة؛ فاحذروا الفرقة.

43- الزخرف: الدعوة إلى الله ومسئوليتكم عن الكتاب وعن إقامة الدين تلزمكم أن تتنبهوا إلى المظاهر المادية التي ينبهر بها كثير من الناس فتضيع الرسالة؛ فإياكم وهذه المظاهر.

44- الدخان: الدعوة إلى الله ومسئوليتكم عن الكتاب وعن إقامة الدين تلزمكم أن تتنبهوا إلى المظاهر المادية كالجاه والسلطة – كسبب للتكذيب والاغترار والاستكبار.

45- الجاثية: الدعوة إلى الله ومسئوليتكم عن الكتاب وإقامة الدين تلزمكم أن تتنبهوا إلى محظور آخر يمنع قبول المنهج وحمله وهو: التكبر الذي يؤدي إلى العناد وغمط الحق.

46- الأحقاف: الدعوة إلى الله ومسئوليتكم عن الكتاب وإقامة الدين تلزمكم أن تتنبهوا إلى مانع آخر من موانع الإيمان وهو: الإعراض عن التفكر والتدبر والاتعاظ والاعتبار بالآيات الكونية والآيات التاريخية والآيات المنزلة.

***

الأجزاء 26-27: طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وتوقيره وتوقير صحابته رضي الله عنهم هو الطريق الوحيد للقبول والفلاح

47- محمد: طاعة محمد صلى الله عليه وسلم هي مقياس قبول العمل أو حبوطه؛ وأصعب اختبار لاتباع محمد rوطاعته هو الجهاد الذي أعلى درجات الصدق والإخلاص فيه: القتال في سبيل الله تعالى.

48- الفتح: بشرى للنبي صلى الله عليه وسلم بالفتوحات الربانية وامتنان على الصحابة رضي الله عنهم بالسكينة والرضى لعلمه سبحانه وتعالى بما في قلوبهم من صدق ووفاء وإخلاص وغيرة على دين الله سبحانه.

49- الحجرات: آداب التعامل مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم التعامل داخل الجماعة المسلمة لإنشاء مجتمع مسلم كريم نظيف يكون بأخلاقه الإسلامية نموذجًا يتعرف من خلاله الناس على دين الله تعالى.

فيا أيها الإنسان: اختر لنفسك إذن:

طريق الهداية والجنة أو طريق الضلال والنار

50- ق : أيها الإنسان: رقابة الله سبحانه وتعالى عليك رقابة شاملة شديدة دقيقة رهيبة؛ فتنبه دائمًا إلى: وسوسة النفس – والغفلة – والشيطان القرين؛ التي تبعدك عن طريق الجنة.

51- الذاريات: أيها الإنسان: الرزق بيد الله سبحانه وتعالى؛ والعطاء والمنع بيد الله عز وجل في الدنيا والآخرة؛ ففر إلى الله واختر طريقه سبحانه وتعالى لأن الرزق بيده وحده.

52- الطور: أيها الإنسان: أنت مرتهن بعملك واختيارك؛ فيوم القيامة لا يؤاخذ أحد بذنب غيره، بل بعمله هو خيرًا أو شرًا، الإيمان وطريق الجنة أو الكفر وطريق النار.

53- النجم: أيها الإنسان: مصدر العلم والمعرفة الصحيح هو الوحي؛ ومصدر الباطل والوهم والخرافة هو الظن والهوى والأمنيات الكاذبة؛ فكن مع الحق لا مع الباطل.

54- القمر: أيها الإنسان: تعرَّف على الله سبحانه وتعالى من خلال النقم؛ فالله القادر العظيم القاهر المنتقم قد انتقم من الظالمين؛ فاختر لنفسك طريق النقم أم طريق النعم.

55- الرحمن: أيها الإنسان: تعرَّف على الله سبحانه وتعالى من خلال النعم؛ فها هي نعمه عز وجل تملأ ساحة الوجود الكبير؛ فاختر لنفسك: طريق النعم والجنة أم طريق النقم والنار.

56- الواقعة: أيها الإنسان: اختر لنفسك أن تكون واحدًا من ثلاثة: المقربين - وأصحاب اليمين- والمكذبين؛ واستعن بالله عز وجل دائمًا ليعينك على الاختيار.

 

57- الحديد: أيها الإنسان: هل تختار المادية البحتة أم الروحانية البحتة؛ أم تختار طريق الفلاح طريقة أمة محمد r الأمة المتوازنة بين الروحانية والعبادة ورقة القلب وبين امتلاك المادة وتسخيرها للنجاح في الحياة وفق منهج الله سبحانه وتعالى.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل