قرآنيات - د. صلاح الخالدي

قرآنيات

د. صلاح الخالدي

قرآنيات : 157

(....فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً. ..)

قال الله تعالى : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً...) ..( النحل : 97 )..

يخبرنا الله في هذه الآية أنه تعهد _ كرما منه _ أن يجعل المؤمن المكثر من الأعمال الصالحة _ ذكرا كان أو أنثى _ يعيش حياة طيبة في هذه الدنيا ..

الحياة اطيبة عندنا أيها الأحباب الأعزاء .. وليست عند أولئك البعيدين عن طاعة الله ..

الحياة الطيبة هي التي يعيشها المؤمن مستمتعا بذكر الله وعبادته والعمل الصالح ..

دعوني أهمس في أذن كل منكم : هل تشعر أنك تعيش حياة طيبة ؟؟ هل تجد لحياتك متعة ولذة وسعادة ؟؟

أيها الأحباب : تعالوا معي نستمتع ونسعد بحياتنا ..تعالوا معي لنعيش الحياة الطيبة ..وهي التي نعيشها في ظلال القرآن ..ونمضيها في عبادة الله وذكره ومواجهة أعدائه من اليهود والأمريكان ، وغيرهم ....

 

**************

قرآنيات : 158

( لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ ....) !!

قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ ....)... ( آل عمران :118 )..

في هذه الجملة من الآية كلمة محذوفة ، هي المفعول به الأول ، والتقدير : لا تتخذوا الكفار بطانة من دونكم ..

ينهى الله المسلمين عن اتخاذ الكفار الأعداء أولياء ..

والآيات التي تحرم موالاة الكفار عديدة ..

ولا يحلو لزعماء المسلمين في هذا الزمان إلا اتخاذ اليهود و الأمريكان أولياء ،ومخالفة توجيهات القرآن !!...

والذي يلفت النظر في الآية أنها نهت عن اتخاذ الكفار بطانة ..

فما هي البطانة ؟؟

تعلمون أن للثوب وجهين :

وجه ظاهري ،يراه الناس ،لأنه خارجي ظاهر..

والوجه الثاني المقابل له وجه داخلي مستور ..وهو الذي يسمى بطانة .. وسمي بطانة لأنه يلتصق بالبطن ..

واتخاذ الكفار بطانة غباء .. وكأن الزعماء الذين يفعلون ذلك يلصقون هؤلاء الكفار ببطونهم ، ولهذا يصيرون بطانة لهم ،كبطانة الثوب الملتصقة ببطنك !!!

إن الزعيم الغبي اذي يفعل ذلك كمن وضع على بطنه وتحت ملابسه مجموعة من الأفاعي اليهودية السامة !!...

**************

قرآنيات : 159

( ....تَؤُزُّهُمْ أَزًّا ..)...

قال تعالى : (أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا..)..( سورة مريم : 83 )

تتحدث هذه الآية عن سيطرة الشياطين ، وتخبر أنها تؤزهم أزا ..

والأز- هو : التحريك الشديد العنيف القاسي ..ومنه أزيز القدر على النار ،وذلك عند شدة غليانها ،بحيث تخرج صوتا شديدا من شدة الغليان ..

وأبرز ما تنطبق عليه هذه الآية ما سيجري في مختلف مدن العالم ..في نواديها .. وفنادقها ..ومراقصها ..وملاهيها ..وباراتها ..و .. و.. الليلة القادمة ، المسماة : ليلة رأس السنة ..

ستكون تلك الليلة عند معظم الناس ليلة شيطانية ..تستولي فيها الشياطين على جنودها التائهين الضائعين ..وسترتكب فيها مختلف المعاصي ..من شرب الخمر ، والزنا ، والشذوذ ، والرقص ، والتعري ...

ومن ينظر إلى الراقصين بجنون والعزف الموسيقي الصاخب ،وتصرفات وأعمال المتشنجين الصاخبين سيرى التفسير العملي لهذه الآية المعجزة ، رسمت صورة فنية شاخصة لسيطرة الشياطين على جنودها ..وهي ( تؤزهم أزا ..)..

***************

قرآنيات : 160

( الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ ..)..

قال تعالى : ( كَمَا أَنزَلْنَا عَلَى المُقْتَسِمِـينَ الَّذِينَ جَعَلُوا القُرْآنَ عِضِينَ .)..( سورة الحجر :90 _91 )..

يذم الله الكفار .وهم مقتسمون ، أرادوا تقسيم القرآن ،فآمنوا ببعضه ، وكفروا بالكثير منه..

ووصفهم الله بأنهم: جعلوا القرآن عضين !!..

هذه الكلمة : ( عضين ) لم تذكر في غير هذه الآية ..فما معناها ؟؟ ومن أين اشتقت ؟؟ وما هو إعرابها في الآية ؟..

وما هي الصورة المعاصرة لهذه الآية ؟؟

هل يوجد في أيامنا أناس يريدون القرآن عضين ؟؟

طلبت من المتابعين الأعزاء في الرسالة القرآنية السابقة تحليل كلمة (عِضِينَ)...

وأشكر الأبناء الأعزاء الذين قدموا على الصفحة بعض التحليلات اللطيفة ..

وإليكم خلاصة ذلك باختصار ..

( عِضِينَ ) :مفعول به ثان لفعل ( جعلوا ) ..منصرب بالياء ، لأنه ملحق بجمع المذكر السالم ..

وجذره الثلاثي هو (عضو )..والعضو هو الجزء والقسم والقطعة من الشئ..

ومفرده مؤنث وهو ( عضة )... وأصله ( عضوة )..على وزن ( فعلة)..و (عضة ) على وزن (فعة)... و (عضون ) على وزن ( فعون)..

وللمفرد (عضو) جمعان ، ليسا مترادفين :

الأول : جمع التكسير (أعضاء ): ويستعمل في الأعضاء المادية المحسوسة ، كأعضاء الجسم ،اليدين والرجلين و.. و..

الثاني : جمع المذكر السالم (عضون ) : ويستعمل في الأعضاء والأجزاء المعنوية والفكرية غير المحسوسة ..فلا ترادف بينهما ..

والذين جعلوا القرآن عضين : هم الذين قسموا القرآن إلى أقسام ، وتعاملوا معه على الهوى والمزاج ..فقبلوا منه ما يوافق هواهم ، ورفضوا منه ما لا يتفق مع هواهم ... وما أكثر هؤلاء المزاجيين بين المسلمين في زماننا...

************

قرآنيات : 162

( أوحينا إليك روحا من أمرنا ....)

وصف الله القرآن بأنه روح ، فقال تعالى : ( وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ...) ..( الشورى: 52 ).

وأخبرنا الله أن جبريل الروح القدس هو الذي حمل هذا الروح إلى قلب الرسول صلى الله عليه وسلم الحي . فقال تعالى .( ..نزل به الروح الأمين ،على قلبك ..)..( الشعراء: 193_194 )..

وجعل الله هذا القرآن الروح حياة للأرواح..

ولا يتفاعل بالقرآن إلا المسلم الحي ..قال تعالى : ( إن هو إلا ذكر وقرآن مبين. لينذر من كان حيا ..) ..( يس :69_ 70 )

أيها الأحباب :القرآن روح لكم ..وهو الذي يحيي أرواحكم ..ولا يمكن لأرواحكم أن تستغني عن القرآن ..

لو توقفتم عن التنفس لحظة لمتم ..والقرآن أقرب إلى قلوبكم وأرواحكم من أنفاسكم !!..

القرآن روح ..نزل به الروح ..وتلقاه منه صاحب الروح ..وجعله الله حياة للروح !!!....

***************

قرآنيات : 163

ثلاث خطوات مرحلية للهدى !!

من لطائف ارتباط سورة الفاتحة بسورة البقرة أنه يمكن ملاحظة ثلاث خطوات مرحلية للهدي :

الخطوة الأولى : يطلب المؤمنون في سورة الفاتحة من الله أن يهديهم ..قال تعالى frown emoticon( إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ .)..

الخطوة الثانية : يستجيب الله الكريم لهم، ويؤتيهم الكتاب الذي فيه البرنامج العملي للهدى.. قال تعالى : ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ .)..

الخطوة الثالثة : يأخذ المؤمنون كتاب الهدى ، وينفذون البرنامج الذي فيه، ويتفاعلون معه، فيحصلون الهدى ،ويتمكنون منه ..فيصيرون على هدى ..قال تعالى : ( أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .) ..

انت تطلب الهدى :(اهدنا )..

الله يعطيك الهدى frown emoticon (هدى للمتقين )..

انت تنفذ الهدي ،فتصل للنتيجة :(أُولَئِكَ عَلَى هُدًى ..)..

والحمد لله رب العالمين ...

**************

قرآنيات : 164

الفرق بين ( آنية ) و ( آنية )...

كلمتان مكونتان من نفس الأحرف .. كل منهما أربعة أحرف ..ومع ذلك بينهما فرق لطيف رائع في التعبير القرآني المعجز ..

آنية : اسم فاعل مؤنث.. المذكر منه ( آن)..

وردت هذه الكلمة في سياق الحديث عن تعذيب الكفار بالحميم الحار في النار ..قال تعالى: ( تَصْلَىٰ نَارًا حَامِيَةً * تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ ..)..(الغاشية : 4_5 )

العين الآنية : هي عين الماء الحميم ، وهي حارة شديدة الحرارة..

و( آنية ) الثانية جمع تكسير ، مفرده : إناء ،وهو الوعاء الذي يوضع فيه الطعام .. تقول : هذا إناء للطعام ،وهذه آنية للطعام ..

وقدوردت هذه الكلمة في سياق الحديث عن نعيم المؤمنين في الجنة .. قال تعالى : ( وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا ..).. ( الإنسان : 15 )..

الروعة في التعبير القرآني المعجز أنه فرق بين آنية وآنية :

آنية المؤمنين في الجنة : أوعية للطعام جميلة ، يتنعمون بها ..

وآنية الكفار في النار : عين ماء حار ، يعذبون بها ..

كيف جعل القرآن آنية للنعيم ؟ وجعل آنية أخرى للعذاب ؟!!...

**************

قرآنيات : 165

القرآن والجهاد الكبير !!!

من الطبيعة العجيبة لهذا القرآن العظيم أنه كتاب جهاد ! وليس جهاداً عادياً بل هو الجهاد الكبير ..

وهذا ليس كلامي حتى لا يظن أحد أنني أبالغ !..بل هذا كلام الله..

قال تعالى : (فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا..)..( الفرقان : 52 )..

المفعول به في ( جاهدهم ) يعود على الكفار ، الذين يعادون المسلمين في أي زمان أو مكان ..وبخاصة الكفار الذين غزونا في هذه الأيام ..

والضمير في ( به) يعود على القرآن ..

ووصفت الآية جهاد الأعداء بالقرآن بأن جهاد كبير..

وهذا الوصف من الله الذي هو الأدرى بطبيعة كلمه ...

القرآن كتاب جهاد كبير ...وعلينا أن نجاهد اليهود والأمريكيين وباقي الأعداء بهذا السلاح الرباني الفتاك جهادا كبيرا شاملا ..تنفيذا لأمر الله....

************

قرآنيات : 166

كيف الدار الآخرة حيوان ؟؟؟

قال تعالى ( وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون ..) ..(العنكبوت:64 ) ...

من الطريف أنه جاءني يوما أحد الشباب ومعه مصحف ، وقال لي : وجدت خطأ في طباعة المصحف !!

فقلت له : أين هو ؟

فقرأ هذه الآية من سورة العنكبوت ..

قلت له : لا خطأ في كتابة الآية ، وهكذا أنزلها الله !!

قال : كيف الآخرة حيوان؟ ونحن نعلم أن الحيوان كلمة سب وشتم؟ والحيوان هو البهيم !!

قلت له : الحيوان يطلق على البهيم ..ويستعمل بمعنى آخر ..

يطلق الحيوان على الممتلئ حياة طيبة .. والألف والنون فيه (حيوان) تدل على الامتلاء والمبالغة

وحكمة وصف الآخرة بالحيوان ..أنها هي التي فيها الحياة الطيبة الدائمة الكريمة ، التي لا نهاية لها ..بعكس الحياة الدنيا ..المليئة بالغم ، واتي تنتهي بالموت ..

فماذا تساوي الحياة الدنيا الفانية أمام الحياة الآخرة الحيوان الباقية ؟؟؟؟....



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل