كلمة صراط وأخواتها في القرآن الكريم - د. أحمد الكبيسي

كلمة صراط وأخواتها في القرآن الكريم -

من برنامج الكلمة وأخواتها في القرآن الكريم - د. أحمد الكبيسي

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

*كلمة الصراط وأخواتها في القرآن الكريم (إمام – صراط – طريق -  سبيل – نهج – فج - جدد (جمع جادة) – نفق) :

إمام: هو الطريق العام السريع بين المدن أو الدول وليس له مثيل ويتميز بقدسية علامات المرور فيه ، وقد استعير هذا اللفظ في القرآن بمعنى الشرائع (يوم ندعو كل أناس بإمامهم(71) الإسراء) أي كل ما عندهم من شرائع وجاء أيضًا بمعنى كتاب (وكل شئ أحصيناه في إمام مبين(12) يس).

 

 صراط: هو كل ممر بين نقطتين متناقضتين كضفتي نهر أو قمتي جبلين أو الحق والباطل أو الكفر والإيمان، والصراط واحد لا يتكرر في مكان ولا يثنى ولا يجمع. وقد استعير في القرآن الكريم للتوحيد فلا إله إلا الله تنقل من الكفر إلى الإيمان (من يشأ الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم) والصراط عموما هو التوحيد وهو العدل المطلق لله تعالى وما عداه فهو نسبي .

 

سبيل: طريق يأتي بعد الصراط وهو ممتد طويل سهل لكنه متعدد (سبل جمع سبيل) ولكن شرطها أن تبدأ من نقطة واحدة، والمذاهب في الإسلام من السبل وسبل السلام تأتي بعد الإيمان والتوحيد بعد عبور الصراط المستقيم ، واستخدمت كلمة السبيل في القرآن بمعنى حقوق في قوله (ليس علينا في الأميين سبيل(75)آل عمران) ، وابن السبيل في القرآن هو من انقطع عن أهله انقطاعا بعيداً. 

 

طريق: الطريق يكون داخل المدينة وقد سميت طرقا لأنها تطرق كثيرا بالذهاب والإياب المتكرر. والطريق هي العبادات التي نفعلها بشكل دائم كالصلاة والزكاة والصوم والحج والذكر (يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم(30)الأحقاف).

 

نهج: عبارة عن ممرات خاصة لا يمر بها إلا مجموعة خاصة من الناس وهي كالعبادات التي يختص بها قوم دون قوم مثل نهج القائمين بالليل ونهج المجاهدين في سبيل الله ونهج المحسنين وعباد الرحمن فكل منهم يعبد الله تعالى بمنهج معين وعلى كل مسلم أن يتخذ لنفسه نهجاً معيناً خاصاً به يعرف به عند الله تعالى (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا(48)المائدة) وإذا لاحظنا وصفها في القرآن وجدنا لها ثلاثة صفات والإنفاق فيها صفة مشتركة:

-     نهج المستغفرين بالاسحار: (كانوا قليلا من الليل ما يهجعون (17) وبالاسحار هم يستغفرون (18) وفي اموالهم حق للسائل والمحروم(19)) .

-          نهج أهل التهجد: (تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون(16)السجدة) .

-          نهج المحسنين: (الذين ينفقون بالسراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس(134) آل عمران) .

 

فج: هو الطريق بين جبلين (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق(27)الحج).

 

جادة: هي الطريق الذي يرسم في الصحراء أو الجبال من شدة الأثر ومن كثرة سلوكه، وتجمع على جدد كما وردت في القرآن الكريم (ومن الجبال جدد بيض وحمر(27)فاطر) .

 

 

نفق: وهو الطريق تحت الأرض (فان استطعت أن تبتغي نفقاً في الارض(35)الأنعام) .



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل