تفسير سورة الزمر - المجلس الثاني- د. محمد بن عبد العزيز الخضيري - دورة الأترجة

تفسير سورة الزمر - المجلس الثاني

د. محمد بن عبد العزيز الخضيري - دورة الأترجة القرآنية

قال الله U (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ) هذه الآية يأمر الله عز وجل فيها نبيه محمداً e أن يقول للمؤمنين من عباد الله U اتقوا ربكم أي خافوا عذابه واخشوا عقابه فإن تقوى الله تأتي بمعنى امتثال أوامره واجتناب نواهيه وتأتي أيضاً إذا كانت مع الأمر أو مع فعل الطاعة لترك المناهي كما في قول الله تعالى (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ (2) المائدة) فالبر بمعنى الطاعة والتقوى بمعنى ترك المعصية وأما إذا جاءت التقوى مفردة فالمقصود بها الدين كله. قال (اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ) أي من أحسن في عمله في هذه الدنيا فله عند الله حسنة وهي الجنة والدرجة العالية يوم القيامة. (وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ) هذه كما قال العلماء نزلت فيمن آذاهم قومهم فلم يمكّنوهم من القيام بأوامر الله عز وجل ولا بطاعة الله جلّ وعلا فقيل لهم أرض الله واسعة لا تضيقوا على أنفسكم فإن الله عز وجل قد جعل لكم الأرض ذات الطول والعرض من أجل أن تبحثوا عن مكان تأمنون فيه على انفسكم فتطيعوا الله فيه وتعبدوا الله فيه حقاً. ولذلك من أوذي في بلد فلم يستطع فيه إظهار شعائر الإسلام وجب عليه أن يهاجر منه وإن ترك ذلك فإنه يعتبر ملوماً بل آثماً ومذنباً. (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيراً (97) النساء) فهذا من كبائر الذنوب أن يبقى الإنسان في أرض لا يستطيع أن يقيم شعائر الله وهو قادر على أن يهاجر. ثم استثنى الله من هؤلاء فقال (إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً *فَأُوْلَـئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوّاً غَفُوراً (99) النساء) فانظر كيف عذر الله هؤلاء وجاء بقوله (فَأُوْلَـئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ) ليبين أن الأمر شديد والخطب كبير. قال (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ) هذه فيها مدح للصابرين الذين صبروا على طاعة الله وصبروا على مفارقة الأهل والأوطان فإن الله يوفيهم أجورهم يوم القيامة بغير حساب أي جزاءً لا منتهى له ولا حدّ. قيل إن الله يعطيهم أجورهم ثم يعطيهم من وراء ذلك جزاءً بغير عدٍّ ولا حدّ، وقيل جزاؤهم عند الله بغير حساب أي لا يقابله عمل من هؤلاء الصابرين ليس مثل مثلاً المصلي أو المزكّي الحسنة بعشر أمثالها بل إن الصابر يُعطى عطاء من عند الله U لا حد له ولا يعرفه المُعطَى . قال الله U (قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ) عاد إلى القضية الأولى التى افتتحت بها السورة وهي إخلاص الدين لله (تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ* إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ ألا لله الدين الخالص) وهنا يعود مرة ثانية إلى هذه القضية وهي إخلاص الدين لله وهذه السورة كما ذكرنا هي سورة من سور الإخلاص مثل سورة فاطر وتبارك والصمد والكافرون والرعد ونحوها من السور التي أُفردت للحديث عن توحيد الله وعدم الإشراك به وإخلاص الدين له جل جلاله. (قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ) أمرني الله (أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ) أن أعبده بإخلاص فلا أزيغ ولا أميل عن ذلك الصرط السويّ وهو صراط التوحيد. (وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ) أكون أول من يُسلم لله ويستسلم له وينقاد له بالتوحيد ويخضع له بالطاعة وقد كان النبي e هو أول المسلمين من هذه الأمة. (قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) هذا يقوله الله U لنبيه في حق محمد e: إن عصيت فلست ناجياً من العذاب لأن الله U ما دام قد أمرني فأنا عبده فإن عصيت استحققت هذه العبودية ويجب علي أن أنفذ أمره  وحاشاه عليه الصلاة والسلام من أن يعصي ربه لكن هذا يقال ليخوّف به العباد فإذا كان هذا في حق محمد عليه الصلاة والسلام ففي غيره من باب أولى وسيأتينا في آخر السورة (لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ* بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ) وهذا يؤكد هذه المعاني وأن السورة تدور حولها. (قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَّهُ دِينِي) أيضاً رجع مرة أخرى وأكّد على قضية الإخلاص ولكن في المرة الأولى كان يحكى أنه أُمر وفي هذه المرة يحكي أنه يفعل فهو يقول أنا أُمرت بالإخلاص وأنا الآن مخلص مستقيم على هذا الإخلاص لا أزيغ عنه ولا أميل عنه (قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَّهُ دِينِي). ثم قال للمشركين هذه هي طريقتي أما أنتم اعبدوا ما شئتم من دونه (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) وليس المقصود من هذا التخيير أو الإباحة بل المقصود من هذا التهديد كما قال الله U (َقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا (29) الكهف) يستدل بعض الليبراليين بهذه الآية على أن الإسلام لا يأمر الناس بدين واحد بل هو يبيح الإسلام وغير الإسلام ليس هناك مشكلة، وأن الإسلام فيه حرية التدين تريد أن تكون مسلماً أو تكفر أو ترتد كل هذا مباح، نقول سبحان الله ما فهم هذا مسلم قطّ لأن الله قال (َقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ (29) الكهف) إذن هناك حق وهناك باطل (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُر (29) الكهف) إذن ليس تخييراً للعباد وإنما تهديد لهم بدليل قوله جل وعلا بعدها (إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً (29) الكهف) وهكذا هنا (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) اعبدوا أي آلهة ستعلمون أنكم إذا عبدتموها فإنكم خاسرون خساراً عظيماً وأنكم هالكون (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) من هو الخاسر؟ ليس الذي خسر مالاً أو متاعاً أو جاهاً أو مزرعة أو منصباً أو شيئاً من متاع الدنيا لكن الخاسر الحقيقى الذي خسر نفسه أولاً وخسر وأهله يوم القيامة فإما أن تكون خسارته لنفسه وأهله أن يكون هو في النار وهم في الجنة أو يكون هو في النار وهم في النار فهذه خسارة وتلك خسارة. (خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) يعنى كل ما يسميه العباد خسراناً وخسارة فهي خسارة لا تُذكر أمام هذه الخسارة العظيمة وهى أن يخسر الإنسان نفسه. ولذلك إذا رأيت إنساناً قد خسر مالاً أو خسر منصباً أو خسر شيئاً من متاع الدنيا قل له (إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) ليست الخسارة أن يضيع منك شيء من متاع الدنيا أو أن تفقد شيئاً من مناصبها أو ملذاتها أو متاعها أو شهواتها، الخسارة الحقيقية أن تخسر نفسك فتكون في نار جهنم فتذهب عليك هذه النفس التي هي أثمن الأشياء.

قال الله عز وجل (لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ) انظر كيف تصوير العذاب بصورة شيء يُرجى منه خير وذلك لكمال الإستهزاء والسخرية بهم لأن العادة أن الظُلّة تكون للشيء المريح الرطب اللين البارد ولكن الله U يقول (لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ) لهم ظلل ولكن لا تظلهم من العذاب لكنها من النار مثل ما يقول (وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (3) التوبة) العادة أن البشارة تكون بما يسرّ ولكن يقول بشرهم على سبيل التهكم والتحقير لهم، وهنا يقول (لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ) فهذه النار تحيط بهم من كل جانب كما قال في سورة الأعراف (لَهُم مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (41) الأعراف) من جهنم يمهد لهم ويفرش لهم ومن جهنم يغطون ويغشون نسأل الله العفو والسلامة يعني العذاب يحيط بهم من كلجانب لا يأتيهم من دانب واحد كما هو حال العذاب في الدنيا يأتي من تحت أو من الظهر أو من الأمام لا، هذا من كل مكان نسأل الله السلامة. (ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ) فمن كان عنده قلب يخاف به فإنه يخشى مثل هذه العقوبة ويخاف ويستجيب لأمر الله U ويذعن له. (عِبَادِ فَاتَّقُونِ) ينادي الله العباد ياعبادي فاتقون واخشوا عذابي ولاحظوا كلمة التقوى ترد كثيراً في القرآن مع الأشياء المخوِّفة. قال الله U (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى) لما ذكر الخاسرين ناسب أن يذكر بعدهم المؤمنين على طريقة القرآن وهو أنه إذا ذكر أصحاب النار ذكر أصحاب الجنة وإذا ذكرت المرغبات ذكر بعدها المرهبات وإذا ذكر المؤمنون ذكر الكافرون وإذا ذكر الهالكون ذكر الناجون هكذا على طريقة القرآن ليستقيم الحال. قال الله عز وجل (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ ) أي ابتعدوا عنها فصارت في شق وهم في شق جانبوها وابتعدوا عنها صارت أجنبية عنهم. والطاغوت اسمٌ لكل ما يُعبد من دون الله اجتنبوا الشرك كله واجتنبوا الشيطان الذي يُعبد من دون الله واجتنبوا كل معظّم أو متبوع سوى ما أمرهم الله U باتباعه وطاعته. (وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ) أسلموا أمرهم إلى الله ورجعوا إليه وحده دون أحد سواه (لَهُمُ الْبُشْرَى) فالبشرى إنما تكون لأمثال هؤلاء الذين حققوا أمرين تركوا الشرك وابتعدوا عنه وأنابوا إلى الله وحده ورغبوا إليه كما قال جل وعلا (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8) الشرح) فرغبتهم إلى الله وإنابتهم إليه وتوكلهم عليه وإسلامهم له وخضوعهم لجنابه جل جلاله. قال (فَبَشِّرْ عِبَادِ) نسبهم إليه تعظيماً وإجلالاً وإكراماً لقدرهم بشرهم بماذا؟ البشارة لا تكون إلا بما يسر، قال(فَبَشِّرْ عِبَادِ) من هم عبادك يا الله؟ قال (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) (يستعمون القول) قيل القول هو القرآن كما قال (أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ (68) المؤمنون) أفلم يدبروا القرآن وهذا لا إشكال فيه يستمعون القرآن، لكن يأتي الإشكال في قوله (َيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) هل في القرآن أحسن وما هو ليس بأحسن؟ نقول إما أن تكون (يَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) بمعنى حسنة وهذا سائغ عند العرب أن يستعملوا صيغة أفضل فيما هو فاضل فيكون (َيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) فيتبعون الحسن. وقال بعضهم إنها زائدة والقول بالزيادة هنا لا معنى له. وقال بعضهم فيتبعون أحسنه إذا أمر الله بأمر وأمر بما هو أحسن منه اتبعوا الأحسن يعني من شدة توقيهم ورغبتهم فيما عند الله إذا أمر الله بأمرين أحدهما أحسن من الآخر أخذوا بالأحسن طلباً لحسن المعاملة مع الله مثل فإذا قال الله U (وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) الشورى) يأخذوا بالعفو وإذ أمر الله عز وجل بالفريضة أو الفريضة والنافلة أخذوا بالفريضة والنافلة (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ) يقتصر على الفرائض (وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ (32) فاطر) يأتي بالنوافل مع الفرائض ويزداد بها قربى من الله، قالوا فهذا هو الأحسن. هذا إذا قلنا القول هو القرآن، وإذا قلنا إن القول عام يستمعون القول ما يتحدث به الناس وما يتكلمون به فيتبعون أحسن ما يتحدث به الناس فلا إشكال هنا في كلمة أحسن فإنهم يجلسون مع الناس فإذا سمعوا منهم كلاماً أخذوا أحسن ما يسمعونه من الناس مما فيه أمر بالمعروف أو نهي عن المنكر أو قرب من الله أو دلالة على الخير أو زيادة في البر أو إمعان في الإحسان او غير ذلك. قال الله U : (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) هؤلاء هم الذين هداهم الله ولذلك من اتبع القرآن فهو المهديّ حقاً ومن كان أيضاً حاله مع الناس إذا جالسهم كلما سمع منهم كلاما انتقى أحسن ما يسمعه منهم فعمل به واتبعه (َيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) لاحظ هنا يستمعون القول فيتبعون لم يقل يستمعون أحسن القول، لا، فالقرآن أحسن القول بلا شك. لكن الإتباع يكون لأحسن ما يُتبع منه ولأحسن ما يتبع من كلام الناس فأنت تسمع من يقول المفروض الفقير تعطيه ريال والثانى يقول انا ولله الحمد والمنه كل ما جاءني رزق قسمته أثلاثاً ثلثه لله وثلثه لي ولأولادي وثلث أردّه لذلك المال هذا فرق عن ذاك، هذا قال أعطي أقل القليل لئلا خسر والآخر قال كل ما دخل علي مال قسمته أثلاثاً ثلثه لله قليلاً كان أو كثيراً فلما أسمع هذا الكلام آخذ كلام هذا وأدع كلام هذا. (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ) بهذا تُعرف هداية الله (وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) أصحاب العقول النيّرة لأنهم عملوا بأحسن ما يكون وبأفضل ما يكون. قال الله U (أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النَّارِ) يعني أهؤلاء خيرٌ أمن حق عليه كلمة العذاب؟ كلمة العذاب التي قال الله فيها في سورة ص (لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85) ص) هذه كلمة العذاب، أفأنت يا محمد تنقذ من في النار؟ لا تستطيع ذلك ولن تقدر عليه ولم يكلفك الله إياه إنما كلفك أن تنذر. قال الله U (لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ) أما المتقون (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) لهم عند الله U غرف أي بيوت مبنية جميلة ورائعة من فوقها غرف مبنية لبِنَة من ذهب ولبِنَة من فضة على أحسن بناء وأجمله. (تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ) الأنهار تسيل من تحت هذه الغرف وهذا شيء لا نكاد نراه أو نتصوره لأن العادة عندنا أن الأنهار لها مجاري خاصة صحيح أننا نضع بيوتنا بجوار تلك الأنهار ونستلذ بذلك عندما نرى الأنهار تجري أمامنا في أخاديد، أما في الجنة فيقال إنه لا أخاديد فيها، الأنهار تجري من فوق وهذا شيء غير متصور لدينا كيف يكون النهر من فوق؟! وكيف تكون الأنهار من تحت البيوت ومن تحت الناس؟! ينزل الإنسان ويغرف من نهر تحت قدميه في أنهار من لبن وعسل وماء غير آسن وخمر من أنواع منوعة ليس فيها شيء من الأذى ولا النزف ولا ما يكون من خمر الدنيا من اغتيال العقول ونزف البطون. قال الله U (وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ ) انتبه هذا هو وعد الله والله I لا يخلف الميعاد إذا وعد وعداً لا يخلفه، نسأل الله الكريم من فضله.

ثم عادت الآيات لتذكر بقدرة الرب I (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ) هذا الماء الذي نجده في الأرض كله من السماء لكن الله I بقدرته قد جعل له مجاري في الأرض فسلكه فيها فهو يجري فيها ولذلك ينزل المطر من السماء على الأرض فتحفر هنا فلا تجد ماء ثم تحفر على بعد مئة متر فتجد ماء لأنها ينابيع في الأرض قد جعلها الله U وقسمها بحكمته وفضله ورحمته. وأذكر مرة شاهدت رجلاً حفر بئراً ارتوازياً في مكان فخرج ماء أحمر وفيه ملوحة ثم قال المهندس نفسه اِحفروا في المكان الفلاني لا يبعد عن هذا المكان أكثر من 50 مترا أو100 متر فرأيتهم يحفرون فخرج الماء مختلفاً تماماً ماء صافي وعذب فتعجبت وقلت: أليس الماء الذي تحتنا كله شيء واحد؟ قالوا لا، الماء في الأرض ينابيع ومجاري وأودية تحفر هنا ما تجد شيئاً وتحفر بعده بأمتار قليلة فتجد عيناً معيناً. وانظر إلى ماء زمزم، زمزم تخرج من مكان قاحل جاف ينزل عليه المطر مرتين أو ثلاثة في العام فمن أين يأتي هذا الماء؟ ينابيع في الأرض قد جعلها الله U وأمدّها برزق من عنده. قال (ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ) أي بهذا الماء يخرج زرعاً هذا الزرع مختلف ألوانه منه الأصفر والأخضر والأحمر ومختلف طعومه وأشكاله، ثم يهيج أي ييبس فتراه مصفراً من يبسه شدة اليبس قد اصفرّ ثم يجعله حطاماً يتحطم ويتكسر فيبيد وينتهي ثم تذروه الرياح (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ من مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً (45) الكهف) هذا يأتي الله به عز وجل ليدلل على قدرته وأنه المستحق بأن يعبد وحده من دون أحد سواه وأيضاً ليبين أن الإنسان يمر بمثل هذه المراحل التي يمر بها الزرع فهو ينشأ قوياً ويخضر ثم يبدأ في الكهولة ثم الشيخوخة حتى ييبس ويموت ويتحطم. وأيضاَ يضربه الله U مثلاً في كون هذه القلوب التي فينا إذا نزل عليها الوحي من السماء حييت وإذا غاب عنها ماتت ولذلك قال بعدها (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ) يتذكر بمثل هذه الآيات أولو الألباب ويأخذون منها العظات والعبر. وقال بعدها (أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ) فالذي شرح الله صدره للإسلام فصار على نور لا يمكن أن يستوي مع من قسى قلبه فلم يستمد النور ولم يستمد الوحي من السماء، إن بينهما فرقاً كبيراً وبوناً شاسعاً فالمؤمن شرح الله صدره وسّعه ولذلك يجد المؤمن من انشراح الصدر وطيب النفس ما لو خسر معه الدنيا كلها لم يبالي بها! ولذلك تجد المؤمن يفقد الولد والمال ويذهب منه كل شيء من متاع الدنيا لكنه يجد في صدره انشراحاً لا يمكن أن يصفه ولا يستطيع أن يشرحه لأحد ويقول ما دمت على ما أنا فيه من انشراح الصدر الذي أنزله الله U علي ومنحنى إياه فأنا بخير، أما الكافر فتجده في سعة من الرزق وفي بسطة من الدنيا وفي شهوات مترعة ولذات وحبور مختلف ومع ذلك في ضيق لا يعلمه إلا الله. قال الله U (فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) إن الذي يشرح القلوب ويشرح الصدور ويليّنها هو ذكر الله U فمتى قربنا من هذا الذكر وهو القرآن شرح الله صدورنا ونوّرها ولذلك قال الله U في سورة الأنعام (أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (122) الأنعام) القرآن نور يستنير به الإنسان يعرف من هو ومن هو ربه ويعرف ما هي الآخرة وما هو مقبلٌ عليه وماذا يجب عليه في الدنيا ولماذا يبتليه الله ولماذا خلقه ولماذا يميته وماذا يُفعل به في قبره وماذا يُفعل به يوم القيامة وإلى أي دار سيصير وإلى ماذا سيكون حال الناس يوم القيامة وما هي أقسام الناس في الدنيا؟ كلها هذه نور من الله. الكافر يعرف دقائق عالم الذرة ويعرف العين هذه ويفني عمره في معرفة تشريحها وما فيها من قدرة الله U ولكنه لا يدري لماذا خلقه الله ولا يدري من أين جاء ولا إلى أين هو ذاهب نحمد الله على هذا النور. قال (َفوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ) ويل لمن قست قلوبهم لإعراضهم عن ذكر الله U وعدم رغبتهم في هذا النور وهذا الوحي. قال الله U (أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) هذا هو الضلال البيّن الذي ليس بعده ضلال. وقبل قليل قال (أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) هذا هو الخسران المبين أن تخسر نفسك وهذا هو الضلال المبين أن تضل عن ذكر الله ومن ضلّ الضلال المبين فإنه سيخسر الخسار المبين.

 

قال الله U (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً) لما ذكر الذكر النور في الآية السابقة وذكر الذكر بيّن ماذا أنزل من السماء قال (اللَّهُ نَزَّلَ  أَحْسَنَ الْحَدِيثِ) فهذا القرآن هو أحسن الحديث وهذه الآية في نظري ترجح قول من قال (َبَشِّرْ عِبَادِ* الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) أي يتبعون القرآن لأن الله وصف القرآن كله بأنه أحسن فقال (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ) أحسن ما يتحدث به الخلق. (كِتَاباً مُّتَشَابِهاً) أي يشبه بعضه بعضاً في الجودة والإحكام وأيضا في المعاني ليس متناقضاً بل هو متشابه في معانيه وفي مبانيه ولذلك تقرأ في البقرة وتقرأ في مريم وتقرأ في سورة الصافات الألفاظ والآيات ترى أن فيها اختلاف في طريقة عرضها وسياقها وجملها لكنك تعلم أن هذا قرآن وهذا قرآن وهذا قرآن لأنه يشبه بعضه بعضاً. قال (كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ) أي تُثنى فيه الأوامر أمر بعد أمر والنواهي نهي بعد نهي والأمر يعقبه النهي تؤمر بالتوحيد وتُنهى عن الشرك وتؤمر بالمعروف وتُنهى عن المنكر وأيضاً تثنى فيه القصص تُذكر فيه قصة نوح مختصرة ثم مبسوطة في زاوية من زواياها ثم مبسوطة في جانب آخر في زاوية أخرى من زواياها وهكذا قصة موسى تتردد يُثنى فيه القصة بعد القصة لكي يتعظ الناس بها وينتفع بها. ( تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ) هذا هو حال المؤمنين عند سماعهم لكلام الله لا يُصرعون ولا يغمى عليهم ولا يرتعدون ارتعاداً يخرج به عن الحد الذى وصف الله به عباده المؤمنين (تفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ (83) المائدة) (خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيّاً (58) مريم) (َتقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) القشعريرة وهي شيء من نفور الجلد واجتماعه يحسّ به كل إنسان، عندما تسمع صوتاً شديداً ومهيباً يقشعر جلدك هذه القشعريرة سببها الهيبة، هيبة الرب وهيبة كلامه. ثم إذا قرأوا هذا الكلام ورأوا ما فيه من النور والترغيب واللذة وما فيه من مناجاة الله لانت الجلود والقلوب فهم لروعة الكلام تقشعر جلودهم واقشعرار الجلود بسبب الخشية ولذلك قال (َتقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) عندنا قشعريرة في الجلد وخشية في القلب. قال (ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ) ذكر في الحال الأولى الجلود والقلوب وذكر في الحالة الثانية الجلود والقلوب، وهذا مثل الطفل عندما يكون قد خرج وخشيت عليه أمه من أن يقع تصرخ فيه فهذا الصراخ يروّعه فيتجه الطفل إلى أمه إلى الذى صرخ فيه فكذلك الإنسان عندما يسمع القرآن تصيبه الهيبة هيبة الرب وهيبة كلامه الله يناجيني ويناديني فهو من خشية الله يقشعر جلده ثم إذا تلا القرآن اطمأن فلان جلده و لان قلبه. قال الله U (ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) فلا تلين القلوب والجلود إلا بذكر الله ومن أراد ان يلين قلبه فلن يجد أعظم ولا أجمل ولا أيسر من ذكر الله وهو القرآن (ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء) فنسأل الله أن نكون ممن هداهم إلى كتابه وذكره. (وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) من أضله الله فلن يجد أحد يهديه فنسأل الله أن يهدينا ونسأل الله أن يجنبنا الضلالة. ثم قال U (أَفَمَن يَتَّقِي بِوَجْهِهِ سُوءَ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) أحال هؤلاء الذين لانت جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله كحال أولئك الذين أعرضوا فعوقبوا بسبب إعراضهم أنهم يتقون النار بوجوهم لا يجدون شيئاً يتقون به النار إلا وجوههم! العادة أن الإنسان إذا جاءه شيء يخاف منه أول شيء يبدأ به أنه يضع شيئاً يحجز ذلك الشيء عن وجهه لعظمة الوجه في نفس الإنسان ولأن الوجه شيء كبير عند الإنسان ففي يوم القيامة لا يجد الكفار شيئاً يتقون به النار إلا وجوههم! هذا الشيء الذي يقونه من أنواع العذاب في الدنيا هو الشيء الذي يكون أول ما يلقى النار قال النبي e  لمعاذ بن جبل "وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم "لأن أيديهم تسلسل فهو لا يتقي النار إلا بوجهه نسأل الله العافية والسلامة. (وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ) أي كل من ظلم نفسه فأعرض عن ذكر الله وقسى قلبه يقال له ذق الذي كنت تكسبه، هذا عملك لم نظلمك شيئاً ولم نحسب عليك شيئاً لم تعمله. (كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ) أي هذه العادة وهي عادة التكذيب قد صارت في من قبلكم فلم يتركهم الله عز وجل بل أتاهم العذاب من حيث لا يشعرون، جاءهم من حيث لا يتوقعونه ولا يحتسبونه ولذلك لا ينبغي للإنسان أبداً أن يأمن مكر الله أن تظن أنك تنجو من عذاب الله أو أنك بمنأى من عذاب الله إياك ولأمن من مكر الله! ولذلك المؤمن مع إيمانه وتقواه بالله U تجده خائفاً (والذين يؤتون ما أتوا قلوبهم وجلة) خائفة دائماً وجلة حتى وهم يصلًون ويصومون ويزكون ويحجون خائفون أن ترد عليهم أعمالهم وخائفون من عقوبة الله وعذابه. قال (فَأَتَاهُمْ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (25) فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) خزي الدنيا هو هذا العذاب الذي يعجله الله U على بعض عباده فيجعله علامة وشعاراً للمكذبين ويري الناس منه أسوأ الأحوال عندما ينزل به عذاب الله، هذا خزي الله في الدنيا. ولذلك المؤمن يستعيذ بالله من خزي الدنيا وعذاب الآخرة خزي الدنيا أن يعاجلك الله بالعقوبة في الدنيا فتكون نكالاً وعبرة. ( وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ) لا يقوم له خزي الدنيا أبداً ولا يقارن به (لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) أي لو كانوا يعلمون ما كذّبوا وما كفروا ولكنهم مع الأسف كانوا جاهلين غير عقلاء فكذبوا فاستحقوا العذاب عذاب الخزي في الدنيا وعذاب الآخرة العظيم نسأل الله العافية والسلامة. 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل