سؤال وجواب: الصوم في الشتاء: الغنيمة الباردة - د. عمر المقبل

سؤال وجواب: الصوم في الشتاء: الغنيمة الباردة

د. عمر المقبل

سؤال:

ورد عن النبي صلى الله عليه أنه قال: "الصوم في الشتاء: الغنيمة الباردة"، فهل صح هذا عنه؟ وما معناه؟


الجواب:

ورد هذا الحديث عنه لى الله عليه وسلم من عدة طرق، ولكن لا يصح منها شيء مرفوعاً، وإنما صح هذا عن أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - موقوفاً قال: "الشتاء غنيمة".، رواه ابن أبي شيبة في مصنفه 2/ 344 ح (9742)، ورواه أبو نعيم في الحلية 1/ 51 بلفظ: الشتاء غنيمة العابدين، وإسناد ابن أبي شيبة ورجاله رجال الشيخين وسنده متصل.
قال ابن رجب في "اللطائف" (557) ـ مبيناً معنى هذا ـ: 
"إنما كان الشتاء ربيع المؤمن، لأنه يرتع فيه في بساتين الطاعات، ويسرح في ميادين العبادات، وينزه قلبه في رياض الأعمال الميسرة فيه، كما ترتع البهائم في مرعى الربيع، فتسمن وتصلح أجسادهم، فكذلك يصلح دين المؤمن في الشتاء، بما يسَّر الله فيه من الطاعات، فإن المؤمن يقدر على صيام نهاره من غير مشقة ولا كلفة تحصل له، من جوع ولا عطش، فإن نهاره قصير بادر، فلا يحس فيه بمشقة الصيام ... وأما قيام ليل الشتاء، فلطوله يمكن أن تأخذ النفس خطها من النوم، ثم تقوم بعد ذلك إلى الصلاة، فيقرأ المصلي ورده كلَّه من القرآن، وقد أخذت نفسه حظها من النوم، فيجتمع له فيه نومه المحتاج إليه مع إدراك ورده من القرآن، فيكمل له مصلحة دينه، وراحة بدنه " ا هـ. والله تعالى أعلم.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل