قالوا عن التدبر

قالوا عن التدبر 

يقول ابن تيمية: ” من تدبر القرآن طالبًا الهدى منه تبين له طريق الحق “.

قال ابن مسعود رضي الله عنه: لا تهذوا القرآن هذ الشعر ولا تنثروه نثر الدقل – أي التمر الرديء وفي رواية الرمل – قفوا عند عجائبه وحركوا به القلوب ولا يكن همّ أحدكم آخر السورة.


قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: كنا نحفظ العشر آيات فلا ننتقل إلى ما بعدها حتى نعمل بهن. وروي عنه أنه حفظ سورة البقرة في تسع سنين وذلك ليس للانشغال عن الحفظ أو رداءة الفهم ولكن بسبب التدقيق والتطبيق..

يقول عبد الحميد باديس: 
فوالله الذي لا إله إلا هو ما رأيت وأنا ذو النفس الملأى بالذنوب والعيوب أعظم إلانة للقلب، واستدرارا للدمع، وإحضاراً للخشية، وأبعث على التوبة، من تلاوة القرآن وسماعه.
عن كتاب (ليدبروا آياته ص19)


كان أبو العباس بن عطاء يختم القرآن كثيراً ، إلا أنه جعل له ختمة يستنبط منها معاني القرآن، فبقي بضع عشرة سنة فمات قبل أن يختمها !

حلية الأولياء 10/302


قد نكون حرمنا من تدبر القرآن بسبب ذنوبنا وخطايانا إلا نتلذذ بكلامه
هذا الكلام أسرار والملك لا يفشي أسراره لأي أحد إلا للمقربين جدا جدا..
ألا نطمح ان نكون منهم حتى يفتح علينا وحتى نعلم أسراره؟!
الشيخ ناصر القطامي

عن الحسن البصري رحمه الله أنه قال:
إن من كانوا قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم، فكانوا يتدبرونها بالليل، وينفذونها في النهار. 


كما أن القرآن لا يمسه إلا المطهرون بأبدانهم فكذلك معاني القرآن لا يتذوقها إلا القلوب الطاهره وهي قلوب المتقين..!!

القلوب لا يصلحها شيء أعظم من كلام ربها فتدبر القرآن السبيل الأول إلى صلاح القلوب .
الشيخ صالح المغامسي 





التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل