وليال عشر

وليال عشر

إعداد موقع إسلاميات

(وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) الفجر)

قرن الله عز وجل الليالي العشر بالفجر فكما أن الفجر يبدد ظلمة الليل فهذه الليالي العشر تبدد ظلمة الأرواح وتعيد نور الحياة للأرواح المؤمنة.

قال تعالى (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ (28) الحج) أيام معلومات هي العشر الأوائل من ذي الحجة.

(وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) البقرة) أيام معدودات هي أيام التشريق.

(وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) الفجر) الشفع يوم الأضحى (العاشر من ذي الحجة) والوتر يوم عرفة (التاسع من ذي الحجة).

 وجاء في الأحاديث الصحيحة عن فضل هذه الأيام العشر:

ما مِن أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيها أحبُّ إلى اللَّهِ من هذِهِ الأيَّام يعني أيَّامَ العشرِ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ؟  قالَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ، إلَّا رَجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ، فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ

الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2438 - خلاصة حكم المحدث: صحيح.

أفضلُ أيامِ الدنيا أيامُ العشْرِ

الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1133 - خلاصة حكم المحدث: صحيح.

ما من أيَّامٍ أعْظَمُ عندَ اللَّهِ ولا أحَبُّ إليهِ فيهنَّ العملُ من هذِه الأيَّامِ العشرِ فأكثِروا فيهنَّ التَّحميدَ والتَّهليلَ والتَّكبيرَ

الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: العراقي - المصدر: التقييد والإيضاح - الصفحة أو الرقم: 474 - خلاصة حكم المحدث: [ له متابعة ] إسنادها جيد

جاء وصف هذه الأيام العشر والعمل فيهنّ بكل الألفاظ التي يمكن أن تشحذ همّتك فهي أعظم الأيام وأفضل الأيام وأحبّ الأيام إلى الله عز وجل فهي الأيام التي اكتمل فيها الدين لقوله سبحانه وتعالى (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا (3) المائدة) وفيها تجتمع أمهات العبادة، صلاة وزكاة وصوم وحج.

إن توالي المواسم على أمة الإسلام هي من رحمة الله سبحانه وتعالى وفضله ففي رمضان تفضّل الله سبحانه وتعالى علينا بليلة القدر التي هي خير من ألف شهر وفي الحج تفضّل علينا ربنا عز وجل بيوم عرفة خير أيام الدنيا فمن فاته موسم يستدرك موسمًا آخر فيتحرر من الذنوب والمعاصي. فمواسم الطاعات وسعة مغفرة الله تعالى التي وعد بها عباده الطائعين العاملين وعظمة الأجور التي يتفضل الله تعالى بها على عباده إنما هي ليتخلص العبد المؤمن من ذنوبه ومعاصيه التي قد يقع فيها فتأتي هذه المواسم تفتح أبواب التوبة والمغفرة من رب غفور رحيم كريم جواد لطيف بعباده

أعمال الأيام العشر لغير الحاجّ

يشرع للمسلم أن يعمل فيهنّ من الأعمال الصالحة ما يوفقه المولى عز وجل له ويستطيعه ماديًا وجسديًا ومنها:

إعلان التوبة وهي مقدّمة في كل عمل وفي كل موسم طاعة لأن إعلان التوبة اعتراف من العبد بتقصيره وضعفه أمام شهواته وملهيات الدنيا وزينتها فيعلن توبته لربه عز وجل معاهدًا إياه على عدم العودة ومستعينًا بالله تعالى للثبات على التوبة ومجاهدًا نفسه على تزكيتها حتى تقلع عن المعاصي. فعلى كل إنسان منا أن يحدد من الآن ما هي معاصيه التي يريد أن يتوب عنها ويعقد نيّته على التوبة منها مستعيناً بالله تعالى. وقد يكون لدينا معاصي كثيرة فنعقد العزم على الاقلاع عنها جميعها فإن لم نستطع فلنقلع عن بعضها وإذا صدقنا الله تعالى في التوبة فستأتي المعونة منه سبحانه وتعالى.

الصدقات: خصص لك مبلغًا من المال تتصدق به كل يوم من هذه الأيام العشر فتنال أجرها بإذن الله وحاول تنويع صدقاتك من إطعام مساكين أو تفطير صائم أو شراء ملابس لفقراء تعرفهم أو شراء بطاقات شحن للجوال توزعها على العمال الذين يعملون في محيط بيتك أو مكان عملك أو مدرستك فتدخل البهجة والسرور عليهم وتساهم في صلتهم لأرحامهم.

التكبير والتهليل والتحميد والتسبيح فقد خصّ النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأيام بها فعلينا أن نحيي سُنة التكبير في بيوتنا وأسواقنا فقد كان الصحابة والتابعين يكبرون في الأسواق تذكيرًا للناس بهذه السُنّة العظيمة. وعلموا أولادكم التكبير أيضًا حتى يستشعروا بعظمة هذه الأيام.

الصيام: من أفضل الأعمال الصالحة في هذه الأيام صيام التسع الأيام الأولى من ذي الحجة على قدر الاستطاعة فمن استطاع صيامها كلها ففضل من الله ومن لم يستطيع فليصم منها أيامًا لكن لنحرص على صيام يوم عرفة تحديدًا فقد ثبت في الحديث الصحيح أن صيام يوم عرفة يكفّر السنة التي قبله والسنة التي بعده.

الإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله تعالى في هذه الأيام وبالأخص في يوم عرفة حيث يباهي الله تعالى بعباده على صعيد عرفة ولمن وقف معهم قلبا وروحاً وعملًا وعبادة ودعاء وتضرعًا فرحمة الله واسعة لا يحدها حدود سبحانه.

يوم عرفة: يوم حدده الله عز وجل للمسلمين ووقته معلوم للجميع وما هو إلا ساعات قليلة من فجر يوم التاسع من ذي الحجة إلى غروب شمس ذلك اليوم فاحرصوا على أن يكون يومًا عامرًا بالذكر والتهليل والتكبير والتسبيح والطاعات والصدقات وتلاوة القرآن، قال صلى الله عليه وسلم: خير ما قلته والنبيين من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له. أعلن توحيدك الخالص لله تعالى وتخلص من تعلقك بكل ما سواه ومن سواه ونقِّ قلبك من أدران الشهوات وحب الدنيا واسأل الله تعالى الهداية والثبات واشكره على ما أنعم به عليك وأن بلّغك هذا اليوم المبارك. لا تضيع فرصة التقرب إلى الله تعالى في هذا اليوم فالمسلمون يجتهدون في الليالي العشر الأخيرة من رمضان لتحري ليلة القدر وهي غير معلومة لنا لعلنا ندركها فهذا اليوم معروف لنا ومحدد ويمكننا أن نستثمر ثوانيه كلها للتضرع إلى الله تعالى وطلب العفو حتى يشملنا قول الله سبحانه وتعالى لملائكته: أُشهدكم أني قد غفرت لهم.

تلاوة القرآن: احرص على أن يكون لك ختمة في هذه الأيام العشر واجمع ثواب ختمة في يوم عرفة والدعاء بعدها في يوم تستجاب فيه الدعوات من الجواد الكريم التواب الرحمن الرحيم. خصص ساعة يوميًا لقرآءة ثلاثة أجزاء أو أكثر.

الحرص على أداء الصلوات في أوقاتها لمن اعتاد تأخيرها فهذه الأيام فرصة في ضبط هذه المسألة ففي الحديث أن من صلى الصلاة في وقتها فله أجر حُجّة فلو حرصت على الصلاة في وقتها خمس مرات فهذا أجر خمس حجج في كل يوم فمن ذا الذي يفرّط في هذا الأجر العظيم؟! وكذلك الجلوس في مصلاك بعد صلاة الفجر إلى ما بعد شروق الشمس له أجر حجة.

احرص على حضور مجلس علم يومياً ولا يشترط الخروج من البيت لحضور مجالس العلم وبخاصة للنساء فبفضل الله تعالى القنوات الفضائية ومواقع الانترنت مليئة بالدروس العلمية، استمع لدرس يومي بنيّة حضور مجلس علم لتنال أجر حجة أيضًا عن كل مجلس.

الأضحية: احرص على أن تضحي عن نفسك وأهل بيتك إن كنت مستطيعًا فالأضحية عند جمهور من العلماء على رأسهم الأحناف وابن تيمية أنها واجبة على القادر عليها وعند بعضهم هي سُنة مؤكدة والأصح بجمع القولين أنها سُنة مؤكدة مع القدرة يُكره على القادر تركها.

 

يوم النحر: يستحب أن تخرج لصلاة العيد من غير أن تأكل ثم تعود فتذبح الأضحية وتأكل منها. ويسمى يوم النحر يوم القرّ أيضًا لأن الحجاج يستقرون في مشعر مِنى. وأحكام الأضحية معروفة وننبه أن توزيع الأضحية إلى ثلاث أثلاث هو فعل الصحابة رضي الله عنهم وليس فعل النبي صلى الله عليه وسلم ولهذا يمكن أن تقسم الأضحية ثلاثة أقسام ويمكن أن توزع كلها على الفقراء ويمكن أن تؤكل كلها 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل