لنغتنم العشر - د. عمر المقبل

لنغتنم العشر

د. عمر المقبل

لقد أظلتكم عشر مباركة هي أفضل أيام الدنيا لم يبق بينكم وبينها سوى أيام قليلة جدًا سُئل النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن قال: ما مِنْ أيامٍ العملُ الصالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ مِنْ هذهِ الأيامِ العشرِ فقالوا يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلمْ يرجعْ مِنْ ذلكَ بشيءٍ. يا له من فضل عظيم! لا يفرّط فيه إلا محروم، فاتقوا الله وأروا الله من أنفسكم خيرا فما زلتم في أشهر حُرُم وما زلتم تنتقلون من موسم إلى موسم خير منه.

اِعمروا هذه الأيام بما تستطيعون من أنواع القُربات والطاعات، صدقة، صيام، حج، عمرة، أضحية، ذكر لله عز وجل، تكبير وتسبيح وتحميد وتهليل استجابة لم أمر به عليه الصلاة والسلام. جرّب أيها المؤمن أن تتصدق ولو بريال واحد في هذا اليوم، رتّب لك ختمة تختم بها كتاب الله تعالى في هذه العشر وما ذلك إلا يسير على من يسّره الله تعالى عليه.

أتدري كم تحتاج من الوقت؟ ساعة واحدة فقط من أربع وعشرين ساعة، أن تقف بين يدي ربك وتناجيه بكلامه إن في الصلاة أو خارجها. صُم ما استطعت من هذه الأيام فإن غُلبت عليها فلا يفوتنّك يوم عرفة الذي صيامه الذي يكفّر السنة التي قبله والسنة التي بعده. جدد عهدك برحمك التي لم تصلها من قبل وهكذا في سلسلة من الأعمال الصالحة التي ينبغي للمؤمن أن يُكثر منها فلعله لا يدركها في العام القادم.

 

روى الإمام مسلم في صحيحه عن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من كان له ذبحٌ يذبحه فإنه إذا أُهلّ هلال ذو الحجة فلا يأخذنّ من شعره ولا من أظفاره شيئًا حتى يضحّي. ومما ينبغي أن يُتنبه له أن هذا الحُكم إنما يشمل من أراد الأضحية بنفسه أما من يضحي عن أهل بيته من زوجات وأولاد أو كان وصيّاً أو وكيلاً على الذبح ولا يريد أن يضحي هو فإن الحكم يشمله كما أنه لا بأس للمرأة التي تريد أن تضحي أن تسرّح شعرها ولا يضرّها ما يسقط منها أثناء التسريح.

http://safeshare.tv/w/lIwiXlVHim



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل