الله في حياتي - التخلّق باسم الله جل جلاله

الله في حياتي

الشيخ إبراهيم أيوب

اسم الله جلّ جلاله - 2

التخلّق باسم "الله" جل جلاله

تفريغ صفحة إسلاميات حصريًا

الحياة ينبغي أن يكون فيها تجديد وتجويد.

برنامج (الله في حياتي) يعيشنا التعلّق ويعيشنا التخلّق ونحن اليوم في حلقة التخلّق لحلقة سابقة كات عن الله سبحانه وتعالى جل في علاه.

الكلام عن الله ذي الجلال والجمال والكمال والعظمة في عشر دقائق لا يمكن ولو تكلمنا عن الله سبحانه وتعالى سنين (ولا يحيطون بشيء من علمه) (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) جل في علاه..

تكلمنا في اللقاء السابق عن أن كل تعريف عن الله في آية من كتاب الله فهي كافية.

(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴿١﴾ اللَّهُ الصَّمَدُ ﴿٢﴾ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ﴿٣﴾ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴿٤﴾) كافية أن نعرف بأن الله هو الله الواحد الأحد الصمد يصمد لقضاء حوائجنا، الصمد أن الله سبحانه وتعالى يصمد لقضاء حوائجنا، الصمد هو من تتعلق وتتوجه القلوب به ونلجأ إليه في قضاء حوائجنا، الصمد الذي نصمد إليه في قضاء حوائجنا. الصمد هو الذي إذا ناديته يا رب، يا رب توجّه إليك بكليته وكأنك أنت السائل الأوحد في الأرض الذي تناديه يا رب، يعاملك بهذه الطريقة لأنه يصمد إليك جل في علاه يسمع نداءك ويجيب دعاءك ويرفعك، ويعزّك ويجعل منك إنسانا جديدا، الله هو الله سبحانه وتعالى

(اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) [النور: 35] آية تكفي لنعرف كيف الله سبحانه وتعالى جل في علاه وكيف نعرّف بالله سبحانه وتعالى.

أواخر سورة الحشر (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ﴿٢٢﴾ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿٢٣﴾ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٢٤﴾ الحشر) لن نحيط بربنا سبحانه وتعالى.

التخلّق باسم الله

عش باحثا عن الله في أسبوع وجرّب الفرق.

كيف نبحث عن ربنا في أسبوع؟

ابدأ بيوم السبت واسأل نفسك: من هو الله عندك؟ من يكون الله عندك؟ أجريت تجربة مع عدد من الأطفال في دورة فسألتهم سؤالًا غريبا: تخيلوا – استغفر الله وأتوب إليه - لو أن الله غير موجود فوضع أحدهم يديه على أذنيه وقال: لا تقل هذا الكلام! لأنه يعرف الله من داخله وآخر قال: وكيف سأصحو في الغد إذن؟ ربط وجود الله باستيقاظه في الغد؟!

السؤال: من هو الله عندك؟ في داخلك من هو الله؟

ولو سألتني لأجبت: هو الله الذي لا يخذل أحدا.

يوم الأحد ابحث عن الله في الصلاة، عندما تقوم للصلاة لا تبحث عن الأجر والثواب من الصلاة إنما نرتقي عن البحث عن الأجر وصلّ لقدر الله عندك، صلّ لأنه يستحق أن تقف أمامه واركع له لأنه يستحق أن تركع له واسجد له وأنت تشعر أنك تريد الاقتراب منه جل في علاه لأنه يستحق أن تسجد بين يديه وليس لاكتساب الأجر أو لاسقاط فرض الصلاة. ابحث عن الله، ابحث عن كماله وجلاله وجماله، ستشعر بأنك وجدت الله في صلاتك.

يوم الإثنين ابحث عن الله في تعاملك مع خلقه، كل يوم وأنت تتعامل مع الناس، تأمل الذين تتعامل معهم وابحث عن الله في تعاملك معهم، وقل سبحان الله الذي جعل هذا الشخص بهذا الحلم، وهذا بهذا الجمال، والذي صنعت هذا الإنسان بهذا التقويم العظيم، وجعلت من هذا الإنسان طائعًا ومن هذا الإنسان فاجرًا وكان ذلك الفاجر بحكمتك وعلمك وكان ذلك الصالح البرّ الطيّب المبارك لأنك سبحانك اخترت له هذا الطريق، تأمل في خلق الله وابحث عن الله في هذا الخلق لتعرف الله.

يوم الأربعاء اسأل عن الله. الله سبحانه وتعالى يقول (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب) اسأل عن الله في الصباح عندما تصحو، يا الله سبحانك ما أكرمك لا نحصي ثناء عليك، الحمد لله الذي أحياني بعدما أماتني وإليه النشور. أحدهم يسألك كيف حالك؟ اثنِ على الله أمامه وقل الحمد لله نحن بخير عظيم، الله سبحانه وتعالى يكلؤنا يمنة ويسرة، ليلا ونهارا، امدح الله لخلقه، اثنِ على الله لخلقه. كان صلى الله عليه وسلم يربط حجرين على بطنه من الجوع ولو ربط حجرا واحدا لتعب فكان يربط حجرين حتى يستقيم صلبه ويقف واقفا ولا يعلم من الناس أن محمدًا جائع لأنه لا يريد صلى الله عليه وسلم أن يقول الناس أن الله قد أجاع محمدا فأراد أن يمدح الله بخلقه لأنه يعرف الله

يوم الخميس حدّث نفسك بلقاء الله، كيف تلقى الله وهو راض عنه، تكلم عن مراسيم اللقاء اشتاق إلى لقاء الله

أما يوم الجمعة فتأمل قول (الرحمن على العرش استوى) عش هذا المشهد لتعرف أن الله عز وجل رحمن على عرشه استوى.

 

اللهم جمّلنا بأخلاق ترضى بها عنا.

http://www.fawaed.tv/episode/24484



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل