موضوعات أجزاء القرآن الكريم - الجزء السادس

موضوعات أجزاء القرآن الكريم

الجزء السادس

إعداد صفحة إسلاميات

الجزء السّادس من أجزاء القرآن الكريم يبدأ من الآية: الثّامنة والأربعين بعد المئة من سورة النّساء، وينتهي عند الآية الواحدة والثّمانون من سورة المائدة. أبرز الموضوعات الّتي اشتمل عليها هذا الجزء هي:

•النّهي عن الجهرِ بالسّوءِ من القول وكراهيةُ ذلك.
• وذمّ اليهود وتعنّتهم في السّؤال ونقضهم للميثاق.
•تكذيب اليهود في قولهم: أنّهم قتلوا عيسى بن مريم، وإنَّما رفعه الله إليه.
•النّهي عن الغلوِّ في الدّين.
•آية ميراث الكلالة في ختام سورة النساء
•الأمر بالوفاء بالعقود؛ كما في أوّلِ سورةِ المائدة.
•بيانُ ما يحرُمُ أكلَهُ من الطّعامِ إلاّ في حال الاضطرار.
•بيانُ كيفيّة الوُضوءِ وصفة التيمم للصّلاة.
•تذكير المؤمنون بنعمة الله عليهم بالإسلام، وبيان نقض اليهودِ والنَّصارى للمواثيق وكفرهم بها.
•نماذج ممن نقضوا المواثيق: قصة بنو إسرائيل وامتناعهم عن دخول بيت المقدس وقصة ابني آدم ثم تحريم القتل بغير حق وعقوبة القتل العمد.
•بيان حدّ السَّرِقةِ وحَدّ الحرابة أو ( الحِرابة ).

 •الحديثُ عن الوَلاءِ والبراء ( لِمَن ؟؟ وَمِمَّن؟؟ )

 -----------------

وقفات مع آيات الجزء السادس
بقلم صفحة إسلاميات

ذكر في خواتيم سورة النساء ذم اليهود ونقضهم للميثاق وجاءت سورة المائدة لتتحدث عن العهود والمواثيق وذكرت نماذج ممن نقض العهود مما يجعل المسلمين يحذرون أن يكونوا مثلهم، فالأمة المسلمة أمة تفي بعهودها ومواثيقها بدءًا من ميثاق التوحيد الذي يعلنه المسلم كل يوم بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله.

النداءات في سورة المائدة عديدة لأنها سورة فيها أحكام وتشريعات فجاء النداء للمؤمنين فيها 16 مرة وفي كل نداء حكم فلنتأملها ونسأل أنفسنا كم من هذه الأحكام طبقنا؟
وورد الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم فيها مرتان
وورد الخطاب لأهل الكتاب فيها خمس مرات: مرتان بصورة مباشرة (يا أهل الكتاب) وثلاث مرات خوطبوا عبر النبي صلى الله عليه وسلم (قل يا أهل الكتاب) فلنتأمل في هذه النداءات فهي خطاب من الله تعالى ينبغي أن نرعه سمعنا فنأتمر بأوامره وننتهي عن نواهيه ونحذر مما حذّرنا منه سبحانه..

تكررت في سورة المائدة كلمة نعمة ومشتقاتها 6 مرات لنعلم أن ما في هذه السورة من أحكام وتشريعات إنما هي نعم من الله تعالى ينبغي أن نؤدي شكرها.. حتى الوضوء نعمة من الله ولذلك ختم آية الوضوء (لعلكم تشكرون) فهل نشكر الله كلما توضأنا؟ ألا ينبغي أن نستشعر ونحن نتوضأ كل النعم التي فيه وأهمها نعمة تساقط الذنوب وخروجها من الأعضاء التي نغسلها في الوضوء؟!

تكررت كلمة (حكم) ومشتقاتها في السورة 17 مرة، سورة المائدة هي بحق سورة الأحكام فلنحرص على تطبيقها فهي أوامر ربانية على وجه التطبيق وليست للمناقشة أو التعديل البشري!! وقد أكّد الله تعالى في بداية سورة المائدة (اليوم أكملت لكم دينكم) الدين اكتمل وأحكامه تامة وما عليك إلا التطبيق.

تكررت كلمة الخشية (فلا تخشوهم واخشون) (فلا تخشوا الناس واخشون) الخشية إنما تكون من الله لأنه سبحانه السميع البصير العليم المطلع على خلقه باطنهم وظاهرهم لا يخفى عليه شيء.

لنقرأ سورة المائدة متأملين خواتيم آياتها:
ما هي الأسماء الحسنى التي ختمت بها الآيات؟ شديد العقاب، غفور رحيم، سريع الحساب، عليم، خبير، قدير....
ما هي أنواع العذاب الذي ختمت به الآيات؟ وتناسب كل عذاب مع الذنب: عذاب أليم، عذاب عظيم، عذاب عقيم..

لنتأمل في سورة المائدة نسبة عيسى عليه السلام :
عيسى بن مريم، المسيح، المسيح بن مريم تأكيدا على نسبته لأمه ردا على شبهات النصارى وادعاءاتهم..

لنقرأ آيات الجزء السادس قرآءة ثانية لعلنا يصيبنا بعض نور هذا الكتاب (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ ﴿١٥﴾ يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴿١٦﴾)
صفحة إسلاميات


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل