موضوعات أجزاء القرآن الكريم - الجزء الخامس

موضوعات أجزاء القرآن الكريم

الجزء الخامس

إعداد صفحة إسلاميات

الجزء الخامس من القرآن يبدأ من الآية 24 من سورة النساء إلى الآية 147 من سورة النساء. محور السورة الرئيسي رعاية حقوق الضعفاء والعناية بمصالحهم. وأبرز موضوعات الجزء:

ذكر المحرمات من النساء اللواتي لا يجوز الزواج بهنّ
التحذير من أكل أموال الناس بالباطل والتحذير من قتل النفس بغير حق
ذكر حقوق كلٌ من الزوجين على الآخر
الدعوة للإحسان إلى الوالدين وذي القربى واليتامى والمساكين
الصلاة وشروطها وبيان أحكام القصر في الصلاة في السفر وعند الخوف
ذكر بعض عقائد أهل الكتاب الزائفة وما أعدّ الله لهم من العذاب في الآخرة
الحثّ على أداء الأمانات والحكم بالعدل بين الناس
ذكر صفات المنافقين للحذر منه والبعد عنها
الأمر بالجهاد في سبيل الله والاستعداد والتأهب حذراً من مباغتة الكفار
بيان حال المتخلفين عن الجهاد والمثبّطين للعزائم من المنافقين
حكم القتل الخطأ والقتل العمد
عقاب القاعدين عن الجهاد والترغيب بالهجرة من دار الكفر إلى دار الإيمان
التحذير من الشيطان وطرق إغوائه للناس
التحذير من ظلم النساء في الميراث والمهور
تعريف النشوز والدعوة للإصلاح بين الزوجين

الدعوة إلى تطبيق العدل على جميع فئات الناس

 

وقفات مع آيات الجزء الخامس
بقلم صفحة إسلاميات

المتأمل في سورة النساء يلحظ تكرار كلمة (فضل) ومشتقاتها فيها (13 مرة) وأغلبها منسوبة إلى الله عز وجل (فضل الله) فتذكر أيها العبد فضل الله تعالى عليك في كل أمرك وأدّ حقوق اليتامى والنساء والضعفاء كما أمرك الله تعالى لأن صاحب الفضل سبحانه قادر على أن يرفعه عنك متى شاء..

المتأمل لخواتيم سورة النساء يلحظ ذكر عدد كبير من أسماء الله الحسنى وصفاته تصل إلى 55 اسمًا فلنتأملها لأن الصفات التي تختم بها كل آية مرتبطة بسياق الآية ومعناها..

تكرر صفة العليم في السورة كثيرا حيث ورد 17 مرة منها ما هو مقترن بالحكمة (عليم حكيم) ومنها ما هو مقترن بصفة السميع (سميع عليم) ومنها ما هو مطلق (بكل شي عليم) وصفة العليم تتناسب مع سورة النساء فكم من الأحكام التي فيها من ميراث وحقوق وأمانات الله سبحانه وتعالى هو العليم بمن ينفذّها ويؤديها كما أمره الله فليحذر العبد من سعة علم الله وليتقه في كل أمره.

بدأت سورة النساء بـالنداء (يا أيها الناس) وختمت به وبينهما نداءات كثيرة والملاحظ أنه بعد كل نداء يأتي الحديث عن التوبة فلنتأمل الآيات... النداءات يكون معها أحكام واقتران الأحكام بالتوبة لأن الإنسان لا بد وأنه يقصر في تطبيق الأحكام فيفتح الله تعالى باب التوبة ليتوب..


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل