مجالس تدبر القرآن - شعبان 1436هـ - الجزء الرابع والعشرون

مجالس المتدبرين
ختمة شهر شعبان 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء٢٤

{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ}

قال ابن القيم رحمه الله :
الكفاية على حسب العبودية 
فكلما ازدادت طاعتك لله ازدادت كفاية الله لك...

اللهم أقمنا مقام العبودية الحقة بين يديك ؛ واملأ قلوبنا بعظمتك وخشيتك وحبك .. واجعلنا كما تحب وترضى ..
-------------------------

إن عين المؤمن تقر إذا أمسى ثاوياً إلى أهله والتف حوله والداه وزوجته وبنوه وبناته، وحق له أن تقر عينه بهذا، ولهذا يجد المغتربون من الناس كمداً في صدروهم إذا أووا إلى منازلهم ولم يلتقوا بأهليهم، ويسألون الله أن يطوي عنهم أيام الغربة،
ولكن القرار الحق، والفرح الكامل، والبهجة التامة يوم أن يلتقي المؤمن بوالديه وزوجته وأبنائه وبناته في جنات النعيم، قال الله تعالى عن الملائكة:
{وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُم وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [غافر:8]

ولن يقدم أحدنا لوالديه أو لولده من بعده شيئاً ذخراً أعظم من العمل الصالح؛ فإن العبد إذا كان صالحاً نفع الله بصلاحه والديه وذريته من بعده، وربما جعله الله جل وعلا ممن يشفعون في عرصات يوم القيامة.

فنسأل الله جل وعلا أن يجعلنا وإياكم من أهل ذلك النعيم.
الشيخ صالح المغامسي
---------------------

{وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) }فصلت

( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ )
فإذا أساء إليك مسيء من الخلق، خصوصًا من له حق كبير عليك، كالأقارب، والأصحاب، ونحوهم، إساءة بالقول أو بالفعل، فقابله بالإحسان إليه،،
فإن قطعك فَصلْهُ،
وإن ظلمك فاعفُ عنه،
وإن تكلم فيك، غائبًا أو حاضرًا فلا تقابله، بل اعف عنه، وعامله بالقول اللين.
وإن هجرك، وترك خطابك فَطيِّبْ له الكلام، وابذل له السلام،

فإذا قابلت الإساءة بالإحسان، حصل فائدة عظيمة. 
( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا ) فإن النفوس مجبولة على مقابلة المسيء بإساءته وعدم العفو عنه، فكيف بالإحسان؟. 

فإذا صبّر الإنسان نفسه، وامتثل أمر ربه، وعرف جزيل الثواب، وعلم أن مقابلته للمسيء بجنس عمله، لا يفيده شيئًا، ولا يزيد العداوة إلا شدة، وأن إحسانه إليه، ليس بواضع قدره، بل من تواضع للّه رفعه، هان عليه الأمر، وفعل ذلك، متلذذًا مستحليًا له. 

( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) لكونها من خصال خواص الخلق، التي ينال بها العبد الرفعة في الدنيا والآخرة، التي هي من أكبر خصال مكارم الأخلاق.

-السعدي-رحمه الله ووالديّ والمسلمين
-----------------------

(أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36) وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ (37) الزمر)
أيها العبد الله تعالى كافيك فعلام تغتمّ وتقلق؟!
والله هاديك فلا تطلب الهداية من سواه، فإنه إذا هداك سبحانه فلن يستطيع أحدٌ أن يضلّك فالزم صراطه واسأله الثبات عليه..
صفحة إسلاميات
-------------------

(اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42) الزمر) 
احرص على أذكارك قبل أن تنام وادعُ الله الذي يتوفى نفسك في منامك أن يرحمها إن أمسكها وأن يحفظها إن ردّها عليك ولا تنس أن تحمد الله وتشكره عندما تستيقظ وقد ردّ عليك روحك وأذن لك بيوم جديد وفرصة للتوبة والعمل الصالح والذكر...
صفحة إسلاميات
-------------------

(أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنْ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنْ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ (58) الزمر)
أيها العبد العاقل قد أوضح الله تعالى لك ماذا تتحسر عليه يوم القيامة لكي تسعى أن لا تكون من المتحسرين، حرّك قلبك بهذه الآيات:
- لا تفرّط في جنب الله ولا تكن من الساخرين المستهزئين بأمر من أمور دينك
- اطلب الهداية من الله تعالى واحرص على أن تكون من المتقين
- جاهد نفسك أن تكون من المحسنين في الدنيا 
مغبونٌ من عرف مواطن الحسرات من الآن ولم يُخرج نفسه منها!!
صفحة إسلاميات
------------------------

(غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3) غافر)
وازن قلبك وحياتك بين الخوف والرجاء والبشارة والنذارة فحالك تتقلب من حين إلى حين ولكل حال مفتاح فأحسن اختيار المفتاح لتحقق الولوج إلى كنوز أسماء الله الحسنى فتدعو الله بها كما ينبغي وتتخلق بها..
صفحة إسلاميات
-------------------

(رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِي (15) غافر)
الله رفيع فمن (ارتقى) وصل ، ومن (هبط) أبعد 
د. عقيل الشمري
---------------------

( وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إلى الله ) تفويض الأمر لله من أسباب النجاة من مكر العدو ، قال الله: ( فَوَقَاهُ الله سيِّئَاتِ ما مَكَرُوا ) 
عايض المطيري
--------------------

إذا أردت أن تصفو لك قلوب الناس فصف قلبك تجاههم 
"ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم"
أ. د. ناصر العمر
----------------

هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ.....
ادعه باسمه الحيّ، يمنحك الحياة الحقة
د. عبد الله بلقاسم
----------------------

" ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ" 
ﻻ يكن الجماد أفضل منك..! 
د. أبو بكر القاضي 
-------------------

﴿شَهِد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم ﴾
هؤلاء هم رُسلُ القلب...
فرسولٌ يأتيه بالخير أو آخر يعود عليه بالذنب ، وكلهم عليه شهود ! 
احمد العنزي
-------------------

﴿ وإما ينزغنك من الشيطان نزغٌ فاستعذ بالله....﴾ 
أنت تستعيذ بالله والشيطان يحترق.. 
أعطاك الله ﷻ سلاحاً فاعلاً عند الغضب.. 
نايف الفيصل



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل