مجالس تدبر القرآن - شعبان 1436هـ - الجزء العشرون

 

مجالس المتدبرين
ختمة شهر شعبان 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء ٢٠

{ أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض}

سبحان من يجيب دعوة المضطر ويجعل من يشاء خليفة في الأرض..
--------------------

{مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ *وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}

أهل الحسنات لهم الحسنى وزيادة , حتى إن التمرة يربها ربنا بإخلاص صاحبها حتى تكون مثل أُحد , أما أهل الآثام والظلم والفواحش , فتُهان كرامتهم كما أهانوا أنفسهم بالمعاصي , ولهذا يبدأ في العقوبة بوجوههم التي هي أشرف الجسد .

من لطائف التفسير
-------------------

عن أبي سعيد الخدري قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قول الله
{ وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم} النمل٨٢

قال: إذا تركوا الأمر بالمعروف؛ والنهي عن المنكر؛ وجب السخط عليهم..
--------------- 

النعم متنوعة اﻷشكال واﻷلوان لا تعد ولا تحصى،
ولا تكلف أحدنا إلا كلمتين جامعتين مانعتين هما
"الحمدلله"
(قل الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى) 
سعود الشريم
-----------------

﴿أمَّنْ يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء﴾ 
أيقنتُ أن كل وجع يُشفى إن رفعنا للمولى الشكوى .
إبراهيم العقيل
-----------

(فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم..) 
إما أن تستجيب للنبي ﷺ 
أو تكون متبعا لهواك.
د. عبد المحسن المطيري
-------------

(وأن أتلوا القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه) 
القرآن هدى للناس والموفق من استعان بالله تعالى ليهديه به وليفيض عليه من أنواره ما يهدي قلبه للحق وهو المستفيد الأول في الدنيا والآخرة..
اللهم اهدنا بالقرآن واجعله لنا هدى ونور ورحمة وشفاء
صفحة إسلاميات
----------------

[ ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض] 
سبب نصرة الله للمستضعف الذي لا سند له لأنه اكثر الناس تعرضا للظلم، والله لا يحب الظلم 
مها العنزي
------------

من كانت المشاكل مع الناس ديدنه فهو صاحب غواية لا هداية بل بلغ في غوايته غاية! 
(فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال له موسى إنك لغوي مبين)!
إبراهيم الأزرق
----------------

من الأدعية التي يكون بها شكر النعم وإظهار الفقر إلى الله 
{ربِّ إني لما أنزلت إليَّ من خير فقير}.
أي: إني محتاج لما أنعمتَ به عليّ
د. مهران ماهر عثمان
--------------

"فَسَقَى لَهُمَا": 
خدمة عابرة في لحظة عفوية يخلدها القرآن، 
المعروف لا يحتاج لخطّة خمسية... 
د. عبد الله بلقاسم
--------------

[ آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين] 
العلم والحكمة شرف رفيع ومنزلة عالية لا يمنحان إلا لنفس شريفة تعرف كيف تصونه 
مها العنزي
---------------

ولما (توجه تلقاء مدين) قال (عسى ربي أن يهديني) سواء السبيل" 
لم يتوقف عن سؤال الهداية بعد تحديد اتجاهه. 
حاجتنا للهداية لا تنتهي. 
د. عبدالله بن بلقاسم
------------------------

[ رحمة من ربك]
لو دققنا جيدا وأمعنا النظر لوجدنا أن لطف الله يتدخل في كل تفاصيل حياتنا لكن لا ننتبه وان انتبهنا فقلّ ما نشكر!! 
مها العنزي
-------------------

[ إنك لا تهدي من أحببت ] 
قدم ما شئت لمن تحب وابذل له ما شئت لكن هنالك أمر لن تستطيع تقدمه له لو انفقت كنوز الدنيا لأنه ليس بيدك ! 
مها العنزي

[ وهو أعلم بالمهتدين ] 
الهداية شيء وقر بالقلب وصدقه العمل فالهداية الحقة هي تنظيم البيت الداخلي للنفس قبل مظهرها الخارجي! 
مها العنزي
----------------

كم يعزم اﻹنسان على أمور ويبرمها فيتقنها،ثم يرسم لها مقدمات جازما بنتائجها فيخذل؛ لأن الله قد قال
(وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة). 
سعود الشريم
--------------

اعرض نفسك على هذه الآية لتتحقق من صدق إيمانك:
(فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله ولئن جاء نصر من ربك ليقولن إنا كنا معكم). 
صفحة إسلاميات


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل