مجالس تدبر القرآن - رجب 1436هـ - الجزء الحادي والعشرون

 

مجالس المتدبرين
ختمة شهر رجب 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء الحادي والعشرون

{بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم} 
قال الحسن: [أعطيت هذه الأمة الحفظ].. 
فهل تريد تزكية أفضل من ذلك يا حافظ القرآن! 
فالعمل العمل

الشيخ عبد اللطيف التويجري

------------

{ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ } 
جاء الحديث عن صدق وعد الله بعد الصبر, لأنه مما يعين على الصبر فإن العبد إذا علم أن عمله غير ضائع بل سيجده كاملا, هان عليه ما يلقاه من المكاره , ويسر عليه كل عسير واستقل من عمله كل كثير.

السعدي رحمه الله ووالديّ

----------------

من تدبَّر سورة الأحزاب وجد طائفة من صفات مرضى القلوب والتي تبرز عند ضعف المسلمين وقدوم الأحزاب عليهم ، فمنها :
- التكذيب { مَّا وَعَدَنَا اللَّـهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا} ، 
- التخذيل :{ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ}
- الخوف { تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ}
- البخل { أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ}
- اتهام المسلمين بأنهم سبب المشكلة { سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ}

د.عبدالله الفوزان

---------

سورة الروم في بداياتها 
{لله الأمر من قبل ومن بعد}
{وعد الله لا يخلف الله وعده}
وتنتهي بـ{فاصبر إن وعد الله حق}
ما أجمل هذا التطمين ..!

---------

في سورة الروم :
{خلقكم
ثم رزقكم
ثم يميتكم
ثم يحيكم}
هذه حقيقة الحياة فهل تدبرتها ؟

-----------

{ فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعلمون}
تأمل كيف قابل ما أخفوه من قيام الليل بالجزاء الذي أخفاه لهم مما لا تعلمه نفس .

-----------

(الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفًا وشيبة.. يخلق ما يشاء) 
يكفينا عجزًا أننا نتقلب في أطوار بغير إرادتنا!
مهند المعتبي

-----------

(من كفر فعليه كفره ومن عمل صالحا فلأنفسهم يمهدون)
الإفراد في (كفره) فيه دلالة على قلة قدرهم عند الله 
والجمع في (يمهدون) دليل العكس! 
فكن مع الجمع
مساعد الحميدان

-----------

الإسلام الذي ضبط صوتك (واغضض من صوتك) 
ومشيك (ولا تمش في الأرض مرحا) 
ونظرك (ولا تمدن عينيك) 
وسمعك (ولا تجسسوا) 
وطعامك (ولا تسرفوا) 
كفيل أن يحييك حياة السعداء
د. صالح الشمراني

-------------

ثلاثية الوصول إلى الحق في مقام الجدل: (ومن الناس من يجادل في الله بغير: علم، ولا هدى، ولا كتاب منير)
كم نسبة المتصفين بها في سجالاتنا؟
د. عمر المقبل

------------

(أولم يرو أنَّا نسوق الماء إلى الأرض الجرز) 
الخير المكتوب لك يعرف طريقك ويساق إليك فلاتقلق.
وليد العاصمي

----------

المتأمل في سورة الأحزاب يجد أنها سورة تكريم للنبي صلى الله عليه وسلم افتتحت بالنداء (يا أيها النبي) وتكرر فيها لفظ النبي والرسول وذكر زوجاته أمهات المؤمنين وذكر فيها صلاة الله عز وجل وملائكته عليه والأمر للمؤمنين بالصلاة والسلام عليه..
صفحة إسلاميات


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل