من لطائف القرآءات - (وما هو على الغيب بضنين)

من لطائف القراءات 
{ وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ }

في كلمة { بِضَنِينٍ } قراءتان متواترتان:
الأولى: بالضاد { بِضَنِينٍ } والثانية: بالظاء{ بِظَنِينٍ }
فمعنى الضنين بالضاد: البخيل , أي :لا يبخل بما آتاه الله من العلم والقرآن ،ولكن يرشد ويعلم.
ومعنى الظنين بالظاء: المتَّهم , أي ما هو على الغيب بمتَّهم، بل هو الثقة فيما يُخبر عن الله تعالى.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل