آية وتفسير - (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (30) فصّلت) -1

آية وتفسير

تفريغ الأخت الفاضلة دلال غازي لموقع إسلاميات حصريًا

(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (30) فصّلت) -1

حديث عظيم رواه الإمام مسلم عن سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك، قال: قل آمنت بالله ثم استقم ”

في كتاب الله آيات تدل على هذا المعنى، والآيات الواردة في الأمر بالإيمان بالله والاستقامة على الدين كثيرة ومنها قوله عز وجل: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (30) فصلت).

ما معنى الاستقامة على الدين؟ فما أعظم حاجتنا إليه اليوم ونحن نرى أمواج الفتن من حولنا نسأل الله الثبات والاستقامة على دينه.

نحدد أولًا معنى الإستقامة، يقول ابن القيم رحمه الله: الاستقامة كلمة جامعة آخذة بمجامع الدين وهي القيام بأوامر الله على حقيقة الصدق والوفاء وتتعلق بالأقوال والأفعال والأحوال والنيّات .فالاستقامة فيها وقوعها لله وبالله وعلى أمر الله.

وعلى نحو هذا قول ابن رجب رحمه الله: والاستقامة هي سلوك الصراط المستقيم وهو الدين القويم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة، ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة وترك المنهيات كلها كذلك.

وعلى هذا لا بد من الاستقامة استقامة الظاهر والباطن، استقامة القلب والجوارح .ومن زعم أنه مستقيم مع مخالفته لأوامر الله وانحرافه عن شريعة الله فليس بصادق ولكن هذا لا يعني أن العبد المؤمن لا يقع في الذنوب، فقد يذنب المؤمن ولكنه يتوب من ذنبه ويستغفر الله عز وجل ويتبع الحسنة السيئة حتى تمحوها، فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون .

ولعل في قوله تعالى: (فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ) [فصلت: 6] تنبيهاً على هذا المعنى المهم .كما قال ابن رجب رحمه الله: وفي قوله عز وجلّ (فاستقيموا إليه واستغفروه) إشارة إلى أنه لا بد من تقصير في الاستقامة المأمور بها فيجبر ذلك بالاستغفار المقتضي للتوبة والرجوع إلى الاستقامة .الحمد لله هذا من رحمة الله بعباده ومن تخفيفه عليهم .

هل هناك آيات آخرى في الأمر بالاستقامة على دين الله عز وجل؟

هناك آيات كثيرة منها قوله سبحانه للنبي صلى الله عليه وسلم والخطاب له ولأمته من بعده: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) هود)

وقوله عز وجلّ: (فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ) [الشورى: 15]

وقوله عز وجلّ لموسى وهارون: (قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُون َ(89) يونس)ولهذا أُمرنا أن نسأل الله في كل ركعة الهداية على الصراط المستقيم (اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7) الفاتحة).

اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد ونسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك يا ذا الجلال والإكرام.

https://soundcloud.com/tafsircenter/1436-08-1?in=tafsircenter/sets/ayawatassir1436

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل