آية وتفسير - (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْي يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل) - 2

آية وتفسير

تفريغ الأخت الفاضلة دلال غازي لموقع إسلاميات حصريًا

(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْي يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل) - 2

قال تعالى :

آية كريمة من كتاب الله تعالى جمعت أصول الأوامر والنواهي والحلال والحرام وهي قوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْي يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل) تحدثنا في الجزء الأول عن الأوامر وهي العدل والإحسان وإيتاء ذي القربي .

النواهي المذكورة في الآية:

نهى الله عز وجل في هذه الآية عن أمور ثلاثة هي: الفحشاء والمنكر والبغي وهذه أصل كلّ شر يقع في العالم، ولا يمكن أن تستقيم الحياة أو تسعد المجتمعات مع وجودها بينهم لا ينكرها أحد ولا يزجرهم عنها أحد. لن تطمئن النفوس إلا بعودتها إلى فطرتها وهدي ربها وخالقها سبحانه وتعالى .

أول ما نهى الله عنه في هذه الآية هو "الفحشاء". والفحشاء هي كل أمر يفحش أي يتجاوز الحد، وتكون هذه الفحشاء أو هذا الفحش اي لأقوال كما يكون في الأفعال وإن كانت تطلق غالباً على الرذائل الأخلاقية المتعلقة بالفروج كفاحشة الزنا واللواط .

فالمنكر أعم من الفحشاء، لأن المنكر يعم جميع الذنوب والمعاصي والفواحش على اختلاف أنواعها. فالمنكر ما تنكره الفطرة والشريعة فهو عام لكل ما نهى الله عنه من الأقوال والأعمال، وإنما ذكرت الفحشاء من باب عطف الخاص على العام، الخاص هنا (الفحشاء) والعام (المنكر) كما يقول أهل التفسير، وذلك لعظيم قبحها وشناعتها وأثرها في فساد القلوب والمجتمعات .

البغي قد يندرج ضمن المنكر وهو التعدي و الطغيان و تجاوز الحد بظلم الناس والاعتداء على حقوقهم وهو من الذنوب والمنكرات بلا شك، لكنه أفرد بالذكر هنا تنبيهاً على القبح وخطورة الوقوع فيه لأننا نرى بعض الناس حريصاً على أداء حقوق الله من صلاةٍ وصيامٍ ونحوها لكنه في المقابل يتساهل في أداء حقوق العباد ولا يبالي بها فتراه ربما يغشهم ويأكل أموالهم ويعتدي عليهم وهو يظن أنه بصلاته وصيامه من عباد الله الصالحين، لا يدري أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وأن ظلم العباد من أعظم المنكرات .ولا يدري أيضًا أن التوبة من ظلم العباد والاعتداء على حقوقهم لا تكون إلا بأداء نلك الحقوق إلى أصحابها أو التحلل منهم، ونذَّكر هؤلاء بحديث النبي صلى الله عليه وسلم عندما سأل أصحابه: "هل تدرون من المفلس؟ قالوا المفلس فينا يا رسول الله من لا درهم له ولا متاع، قال صلى الله عليه وسلم: إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصيام وصلاة وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه من الخطايا أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار" رواه مسلم

تأمل روعة ما ختمت به هذه الآية العظيمة بقوله عز وجلّ (يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) الوعظ هو الإرشاد والنصح فما أعظمها من موعظة وما أجلّه من إرشاد حكيم عليم جل جلاله سبحانه وتعالى! وتأمل قوله تعالى أيضًا (لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) فهذه موعظة لكم لمصلحتكم أنتم لعلكم تتذكرون فتنقلون من آلآم الظلم إلى رحمات العدل، وتخرجون من ظلمات المعصية إلى أنوار الطاعة، وترتفعون من دركات الغفلة إلى معالي القرب من الله عز وجل .

 

اللهم أحيي قلوبنا بذكرك، وارزقنا الانتفاع بآيات كتابك، ووفقنا للعمل بما يرضيك إنك جواد كريم .

https://soundcloud.com/tafsircenter/1436-05?in=tafsircenter/sets/ayawatassir1436




التعليقات

  1. إسلاميات علق :

    جزاك الله خيرا أختي الكريمة.
    في مدونتي وموقعي بفضل الله كل ما يمن الله تعالى عليّ بتفريغه من محاضرات وما يوفقني لكتابته وتأمله وفيها كل يوم مواضيع جديدة أسأل الله تعالى أن ينفعني وينفعكم بها ويتقبلها خالصة لوجهه الكريم.
    شكر الله لك متابعتك

  2. اختك بلله علق :

    اتمنى ان تكون صفحتك دائما تنزلي لنا مما اعطاكي الله

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل