فوائد من سورة الكهف

Normal 0 false false false EN-GB X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-fareast-language:EN-US;}

فوائد من سورة الكهف

1= قال تعالى: {الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب}

يستفاد من هذه الآية: أن القرآن منزل من الله غير مخلوق.. منه بدأ وإليه يعود.. تكلم به حقيقة.. وأجمع العلماء على أن من قال بخلق القرآن فقد كفر وخرج عن الملة.

 

2= قال ابن القيم: ذكر الله نبيه بوصف العبودية في أشرف المقامات:

إنزال القرآن... {الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب}.

حادثة الإسراء.. {الحمد لله الذي أسرى بعبده}.

الدعوة إلى الله.. {وأنه لما قام عبد الله يدعوه}.

 

3= قال تعالى: {إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملاً}.

يستفاد من هذه الآية: أن حسن العمل يبنى على الأمرين التاليين: الإخلاص والمتابعة.

 

4= قال تعالى: {نحن نقص عليك نبأهم بالحق}.

يستفاد من هذه الآية: الرد على من يقولون بعدم جواز ذكر القصص.. كبرت كلمة تخرج من أفواههم.. فالقصص منهج قرآني رباني.. والله سبحانه وتعالى قد حثَّ نبيه على ذكر القصص.. قال تعالى: {فاقصصِ القصص لعلهم يتفكرون} فليحذر الذين يتكلمون في هذا الجانب.. ولينتبهوا.. وليعلموا أن من رفض القصص فقد رفض القرآن...

 

5= قال تعالى: {وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد}.

قال بعض الصالحين: من أحب أهل الخير نالته بركتهم.. كلبٌ أحبّ الصالحين ذكره الله في القرآن.

 

6= قال تعالى: {ولا يشعرنَّ بكم أحداً}.

يستفاد من هذه الآية: مشروعية كتمان بعض الأعمال وعدم إظهارها.

 

7= قال تعالى: {ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غداً إلا أن يشاء الله}.

قال العلماء: المشيئة تكون في الأمور المستقبلية القادمة، لا الماضية.

 

8= قال تعالى: {واضرب لهم مثلاً رجلين}.

في هذه الآية دليل على ضرب الأمثلة.. وهي طريقة مثالية ونافعة في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى..

 

9= قال تعالى: {قال له صاحبه وهو يحاوره}.

فالحوار والجدال مطلوب.. وهو من أنفع الوسائل التي يستخدمها الداعية في طريق دعوته.. قال تعالى: {وجادلهم بالتي هي أحسن}.

 

10= قال تعالى: {ولولا إذ دخلت جنَّتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله}.

إستدل العلماء بهذه الآية: على أن كل من دخل بيتاً أو رأى نعمة.. أن يعترف بفضل الله.. وأن يقول ما شاء الله لا قوة إلا بالله..

 

11= قال تعالى: {والباقيات الصالحات خيرٌ عند ربك}.

فسَّر العلماء هذه الآية أنها تشمل جميع الحسنات.. وأعمال الخير والبر..

 

12= قال تعالى: {وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم}.

ـ سجود الملائكة لآدم ليس سجود عبادة.. وإنما سجود طاعة لله سبحانه وتعالى.. تشريفاً وتكريماً لآدم..

ـ ليس إبليس من الملائكة.. وهذا الذي رجحه جمع من أهل العلم.. والدليل قوله تعالى: {إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه}، ولأن الملائكة خلقوا من نور والشيطان خلق من نار..

 

13= قال تعالى: {وكان الإنسان أكثر شيئ جدلاً}.

فالجدال نوعان:

= جدال من أجل طلب الحق.. فهذا لاشيء فيه، بل مشروع..

= جدال من أجل إتباع الهوى.. وهذا هو الذي ينبغي تركه..

 

14= قال تعالى: {وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين}.

تنبيه: عدم صحة من يسمي المنصرين بـ {التبشير} فهم مبشرون ولكن بنار جهنم والعياذ بالله..بل الرسل هم الذين سماهم الله بـ {مبشرين ومنذرين}.

 

15= قال تعالى: {فوجدا عبداً من عبادنا}.

العبد: هو الخضر عليه السلام، وسبب تسميته بذلك: لأنه جلس على فروة بيضاء فإذا هي تهتز من خلفه خضراء.. البخاري.

 

16= قال تعالى: {وعلَّمناه من لدنا علماً}.

بهذه الآية إستدل العلماء على نبوة الخضر عليه السلام.. والدليل الثاني: قوله تعالى: {وما فعلته عن أمري}.

 

17= قال تعالى: {قال هل أتبعك على أن تعلمني مما علِّمت رشداً}.

يستفاد من هذه الآية: تلطف طالب العلم بشيخه ورفقه به.

 

18= قال تعالى: {قال ستجدني إن شاء الله صابراً}.

يستفاد من ذلك: إستحباب ذكر المشيئة في الأعمال المستقبلية.

 

19= قال تعالى: {وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين}.

يستفاد من هذه الآية: أن درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة.. فكفر الأبوين بالله جل شأنه.. أعظم من موت هذا الغلام..

 

20= قال تعالى: {وكان أبوهما صالحاً}.

إستدل العلماء بهذه الآية: على أن صلاح الآباء صلاحٌ للأبناء.. قال سعيد بن المسيب: إني لأزيد في الصلاة من أجل ابني..

{فاحفظ الله يحفظك}.. يحفظك في دينك وأهلك ومالك..

 

21= قال تعالى: {فأردت أن أعيبها}.

في هذه الآية: تأدب الخضر عليه السلام مع ربه.. حيث نسب الفعل إلى نفسه مع أن الله هو الذي أمره بذلك.. وهذا زيادة أدب مع الله جل شأنه..

وقد كره بعض السلف قولك: أخزى الله الكلب.. لأنها جمعت بين لفظ الجلالة وبين هذا الحيوان..

 

22= من فوائد قصة موسى والخضر:

ـ الرحلة في طلب العلم.. وقد حثَّ العلماء على هذا، وإستحبوا أن يرحل الطالب إلى العلماء لملاقاتهم والجلوس بين أيديهم. وقد كان بعض السلف يرحل من أجل حديث واحد..

ـ الموافقة في الصحبة طريق إلى دوامها.. وهذا في الأمور الدنيوية السهلة.. لا في الأمور الشرعية العويصة..

 

23= قال تعالى: {ذلك جزاؤهم جهنم بما كفروا واتخذوا آياتي ورسلي هزواً}.

أجمع العلماء على أن من إستهزأ بشيء من الدين فقد خرج من الملة.. وكفر بالله سبحانه وتعالى.. سواء كان ذلك ذاكراً أم ناسياً.. قاصداً أم لم يقصد.

 

24= قال تعالى: {قل إنما أنا بشرٌ مثلكم}.

في هذه الآية رد على غلاة الصوفية الذين بالغوا في مدح النبي صلى الله عليه وسلم.. ووصفه بأوصافٍ لا تليق..

 

25= كل الأحاديث التي جاء فيها الوصف الخلقي ليأجوج ومأجوج لا يصح منها شيء.

إختصار لمحاضرة بنفس العنوان لشيخنا: سلطان العمري..

الكاتب: عبد الرحمن السيد.

المصدر: موقع يا له من دين.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل