تأملات في آيات الحج - 8

تأملات في آيات الحج - 8


قال تعالى بعد ذكر المناسك : { وَاسْتَغْفِرُ‌وا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ}
[البقرة 199]

كثيراً ما يأمر الله بذكره بعد قضاء العبادات .

عن وهيب بن الورد أنه قرأ :
{ وَإِذْ يَرْ‌فَعُ إِبْرَ‌اهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَ‌بَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا} [البقرة127]
ثم بكى ، وقال : يا خليل الرحمن ! ترفع قوائم بيت الرحمن وأنت مشفق أن لا يتقبل منك ؟

[ينظر تفسير ابن كثير (1/219)]
-----------------------------------------------

{فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }
(البقرة:200-201)

من فوائد الآيتين:
1- أن الإنسان ينبغي له إذا قضى من العبادة أن لا يغفل بعدها عن ذكر الله؛
لقوله تعالى: { فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله }؛
وهذا كقوله تعالى: {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون} [الجمعة: 10] .

2 - ومنها: تقديم ذكر الله تعالى على ذكر الوالدين؛
لقوله تعالى: { أو أشد ذكراً }.

3 - ومنها: أن الأجداد داخلون في مسمّى الآباء؛
لأن العرب كانوا يفتخرون بأمجاد آبائهم، وأجدادهم، وقبائلهم.

4 - ومنها: بيان انقسام الناس فيما يطلبون من الله،
وأن منهم ذوي الغايات الحميدة، والهمم العالية الذين يقولون:
{ ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار }؛
ومنهم ذوو الغايات الذميمة، والهمم النازلة الذين يقولون:
{ ربنا آتنا في الدنيا وما له في الآخرة من خلاق }.

5 - أن الإنسان لا يذم إذا طلب حسنة الدنيا مع حسنة الآخرة؛
لقوله تعالى: { ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة }.

6 - ومنها: أن الإنسان محتاج إلى حسنات الدنيا، والآخرة.

تفسير العثيمين

 

 
 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل