مجالس تدبر القرآن - الجزء السادس عشر

#مجالس_المتدبرين

مجلسنا التدبري حول الجزء السادس عشر

{ قلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا ، الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}
فيه دلالة على أن من الناس من يعمل العمل، ويظن أنه محسن، وقد حبط سعيه، والذي يوجب إحباط السعي إما فساد الاعتقاد، أو المراءاة . 

القرطبي، 13/392

〰〰〰

{وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا}
قال سفيان بن عيينة: أوحش ما يكون المرء في ثلاثة مواطن: يوم يولد؛ فيرى نفسه خارجاً مما كان فيه، ويوم يموت؛ فيرى قوماً لم يكن عاينهم، ويوم يبعث؛ فيرى نفسه في محشر عظيم. قال: فأكرم الله فيها يحيى بن زكريا، فخصه بالسلام عليه.
تفسير ابن كثير، 3/111

〰〰〰

{ ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا}
لا تيأس حتى وإن انعدمت الأسباب فربك على كل شيء قدير..

〰〰〰

{ وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا}
إذا أنزلت حاجتك بربك
اعترف بجميل ألطافه السابقه عليك
ولن يردك خائباً ()

〰〰〰

{ يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا..}
ما أجمل عطاء الله ..
إن سألتم الكريم الوهاب فأيقنوا بالمواهب والهبات!

〰〰〰

{ وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا..}
المحبة والشفقة والعطف الحقيقي عند[ الله]
فكم من كربة كشفها عنك
وكم من بليّة صارت منحة لك
وكم .. وكم..!

〰〰〰

{ وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا}
أولياء الله عند اشتداد الكربات يسليهم الرحمن بما يثبت الفؤاد..

〰〰〰

{ لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا ۖ..}
كل كلمة كدرت صفو حياتك
واحرقت فؤادك لن تسمعها هناك .. في الجنة

ربّ اجعلنا من ورثة جنة النعيم ووالدينا

〰〰〰

{ فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ ..}
بين دفتي المصحف [ آيات ] تلمس جرحاً فتضمده
وتبث في نفسك أملٌ بمعية الله للمتقين 

اللهم اجعلنا منهم وارزقنا سعادة بالقرآن العظيم ()
〰〰〰

في قوله تعالى : 
{ قَالَ رَ‌بِّ اشْرَ‌حْ لِي صَدْرِ‌ي}إلى قوله تعالى {كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرً‌ا} 
أدب من آداب الدعاء , وهو نبل الغاية , وشرف المقصد , وقريب منه قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : 
( اللهم اشف عبدك فلانا , ينكأ لك عدوا, ويمشي لك إلى صلاة ).

د. محمد الحمد

〰〰〰

{ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا..}

استشعري هذا الـ [ همس ]
وما أعظمه من موقف !

 

 
 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل