مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ - الجزء 23

مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ

المجلس الثالث والعشرون
بعنوان: #تدبرالجزء_23 
مع فضيلة الشيخ/ محمد الغرير @msg27133
جمع صفحة إسلاميات

"سلام قولا من رب رحيم" تكاد القلوب تطير حينما تقرأ هذه الآية! سلام من الرب الرحيم! ما أجلّ ذلك النعيم!
{كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته} تنكير نون التعظيم مبارك كلها لتؤكد مقصد إنزال القرآن، وهو التدبر!
"اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون" يا ابن آدم قد أحاط بك الشهود .. فأعدّ ما يسرك ..
{إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} صاحب وشارك مٓن مؤهلاته: إيمان، وعمل صالح.. وهي صمام الأمان من بغي ومشاحنة الشركاء.
( فقال إنى أحببت حب الخير عن ذكر ربى ) ﻻ تلهيك الدنيا بزينتها عن طاعة الله وعبادته فذكر الله حياة القلوب
{على الأرآئك متكئون} كالملوك يُخدمون ويُنعمون لا ينتظرهم نصب ولا يقلقهم وصب فهنيئًا لهم الإتكاء .
{ص * والقرآن ذي الذكر} أعظم وعظ وتذكير يكون بالقرآن.. وهو شرف ورفعة لمن تمسّك به.
من وعى عقله أنه كان (نطفة) محتقرة؛ لن يخاصم ربه الذي خلقه "أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين".
{ أليس اللّه بكاف عبده} أقولها لكل مظلوم لكل مهموم لكل من ضاقت عليه دنياه إستعن بالله ولاتعجز وإستغن به عن الناس
{فهم على آثارهم يهرعون} كم من عادات وتقاليد خاطئة تورثها الأبناء من آبآئهم حتى كادوا يرثون عقولهم !
{أمن هو قانت آناء الليل...} ذكر ثمرة العلم (العبادة) تنويها بذلك على شرف العلم، فلا خير في علم لا يثمر عملا (دعوة و عبادة).
"وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار" هذه هي الرفعة الحقيقية. ولنتأمل تقديم الظرف "عندنا" على ذكر وصفهم "المصطفين الأخيار"
( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) الطريق إلى الله مملوءة بالإبتلاءات والفتن ليظهر الله صدقك وإخلاصك فكن صابرا
﴿إِذ جاءَ رَبَّه بِقَلبٍ سلِيمٍ﴾ هي مضغة إن صلحت صلح أمرك كله فاعتن بها وألزم وسائل ثبات القلوب بالدعاء والإستعانة
في الآيات (من ٢٧ - ٦٠) من سورة (الصافات) حوارات عصيبة؛ تدعونا للتدقيق في اختيار الأصحاب!
قد يبتلي الله تعالى من يحبه من عباده ليزيد في علو مقامه ورفعة شأنه (واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني..)
(وقفوهم ) وقفة حساب يتبعها الجزاء (إنهم مسؤولون) عن عمرك و عملك ومالك ووقتك فاغتنم الحياة فيما ينفعك وتزود من الخيرات
{فلما بلغ معه السعي} السعي مع الآباءفي قضاء حوائجهم وإدخال السرور عليهم؛من البر العيد قادم فهل سنسعى مع والدينا إلى المصلّى؟!
{على سرر متقابلين} المقابلة بالوجه = احترام وتقدير ومحبة. أسأل الله لنا ولكم ولوالدينا وذرياتنا نعيم الجنة.
في سبيل النجاة يتكرر معنا وصف واحد دائماً ( إلا عباد الله المخلَصين ) سل ربّك دائماً أن يجعلك منهم !
﴿ فلا يحزُنك قولهم ﴾ لا تحزن لإعراضهم عن الحق لا تحزن لتكذيبهم الآيات لا تحزن لشماتتهم كن مع الله ولا تُبالي
( ردُّوها عليّ فطفقَ مسحاً بالسوق والأعنَاق) إّلا الصلاة ! إيّاك أن يشغلك عنها شاغل حتى لو كان مُلكك أو مالك
{فلا يحزنك قولهم..} الحزن يعرقل مسيرة الدعوة والعلم؛فعلى ورثة الأنبياءالتسلي بعناية الله لهم، وسنته في أعدائه؛لطرد الحزن عنهم
"قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك … قال يا أبت افعل ما تؤمر " انقياد لله واستسلام حتى في رؤيا المنام .
(قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم) اجعلها في قلبك وملء سمعك وبصرك ودافع بها كل شبهة وشهوة فهما أصل كل معصية
{فاعبد الله مخلصًا له الدين} نجتهد في عباداتنا، ونغفل عن لبّها وروحها وأسّ قبولها..! وهو: الإخلاص.
" إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق " حجر أصم سبّح بحمد ربه ، فما بال قلب من لحم ودم !!؟
{إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار} حضور الآخرة في قلبك ليس علامة نكد كما يظن بعض أهل زماننا! ولكنه اصطفاء إلهي.
تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم.. لقراءة القرآن يتدبر أثر واضح على المؤمن يزيده خشوعا وإيماناً نسأل الله من فضله
﴿ كتاب أنزلناه إليك (مُبَارك) (ليدّبروا) آياته﴾ من #تدبر القرآن أوتيَ العلم المبارك.. وبارك الله له في الدارين.
قال الله ﷻ عن أيوب عليه السلام: ﴿ إنا وجدناه صابراً (نِـعْـمَ العبد) ... ﴾ فمن لم يصبر على الابتلاء فإنه بئسَ العبد ..
{فلا يحزنك قولهم..} الحزن يعرقل مسيرة الدعوة والعلم؛فعلى ورثة الأنبياءالتسلي بعناية الله لهم، وسنته في أعدائه؛لطرد الحزن عنهم
﴿ أليسَ الله بكافٍ عبده ﴾ ! بلى وربي وحدك الناصر وأنت خير الحافظين قمة الطمأنينة والسكينة في هذه الآية.
{ولقد نادانا نوح فنعم المجيبون} ربنا كنت نعم المجيب لنعم المنادي فكن لنا برحمتك نعم المجيب وإن ساء المنادي
' وكلٌ في فلكٍ يسبحونْ ' آيه كفيلة بأن تجعلنا نفكر ! من الأعقل لكي يسبح ؟
(فاطلع فرآه في سواء الجحيم..) من تمام نعيم أهل الجنة رؤية من يعرفونهم من أهل الشر في الدنيا وهم يعذبون في النار وبضدها تتمايز الأشياء
(يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك..) ابتلاء عظيم في الصبر والإنقيادوالإمتثال والطاعة ينجح فيه الأب :إبراهيم والإبن: إسماعيل عليهما السلام

سؤال المجلس:
ما الآية الدالة على أن المشاركة بين الأقارب والأصحاب، وكثرة التعلقات الدنيوية المالية، موجبة للتعادي بينهم؟
الإجابة:
(وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ)


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل