آيات محكمات في القرآن - د. محمد الربيعة

آيات محكمات في كتاب الله تعالى

مجموعة تغريدات يومية مع د. محمد الربيعة عن الآيات المنهجية في كل جزء من أجزاء القرآن الكريم يرافقنا طيلة أيام الشهر المبارك.

 #آيات_محكمات

د.محمد الربيعة@mo7amed_alrbiaa 

جميع آيات القرآن منهج للحياة لكننا سنقف مع بعض الآيات المشتملة على مقاصد كلية

{اهدنا الصراط المستقيم} أنت في أمور حياتك كلها تحتاج لهداية ربك. فلتكن هذه الآية على لسانك دائما

اعبدوا ربكم الذي خلقكم...} حياتك كلها لله لأنه خالقك ولو استحضر العبد ذلك لما صرف شيئا لغير خالقه

{وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم} أنت في عهد مع الله ، فأوف بعهده إخلاصا واتباعا ، يوف بعهدك تمكينا في الدنيا ونجاة في الآخرة

{هدى للمتقين} القرآن هدى لمن سلم من موانع الاهتداء من الكفر والكبر والإعراض ،وتحلى بالإيمان والتعظيم والإقبال على هدايته

{ واستعينوا بالصبر والصلاة } الحياة تعتريها مشكلات وابتلاءات، فاجعل الصبر والصلاة لك معينا ومثبتا

{كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين} إذا وسع الله عليك من رزقه فاحذر أن تفسق فذلك كفران لنعمة الله

 

{ إني جاعل في الأرض خليفة} أنت مستخلف في الأرض بما أمرك الله فكن قائما بأمر الله وهداه {فمن تبع هداي فلا خوف عليهم..}

{فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم...} المؤمن يوقن بأن كل ماجاء عن الله فإنه الحق من غير اعتراض،وذلك هو الهدى

{أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم} مع كثرة وسائل النشر أصبح هم بعضنا متجها لنشر الخير للناس من غير تنبه للنفس، فلنحذر

{ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون} الحق ظاهر فإذا خالطه الهوى المخالف للشرع التبس بالباطل

{خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا مافيه لعلكم تتقون} التمسك الصادق بالدين وتذكر أمر الله دائما هو سبيل تحقيق التقوى.

{أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض} الدين وحدة متكاملة ليس لأحد أن يأخذ بعضا ويترك بعضا فمن أخذ بعضه دون بعض شابه اليهود

{وقولوا للناس حسنى} منهج قويم في تعاملك مع الناس أن يكون كلامك معهم منطلقا من قيمك السامية , وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم

{ لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين} عبوديتك لله لا تنفك عن علاقاتك مع الخلق.

{ إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون } وصية إبراهيم لبنيه ويعقوب وهي وصية تستوجب ثبات المسلم على دينه

{لا ينال عهدي الظالمين} الإمامة في الدين لاينالها ظالم مهما تسلط في الأرض

{ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم} أعزنا الله بدينه فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله وهو ما يبتغيه أعداؤنا

{إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا} القرآن هو الحق كله ، وهو بشير للمؤمنين ونذير للكافرين ولذلك كان مثاني ترغيبا وترهيبا

{وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون} الأمر كله لله يقضي مايشاء بحكمته فتوجه إلى ربك ليقضي لك بما تشاء بأمره

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله } أنت عبد لله في أي مكان على أي حال مهما كانت ظروفك

{وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله } كل ماتقدمه من أنواع الخير فهو محفوظ لك عند ربك { إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم}

{والله يختص برحمته من يشاء} رحمة الله واسعة ، يختص بها من يشاء من عباده، كاختياره لرسله وأوليائه{وربك يخلق مايشاء ويختار}

{وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله} (ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء كتبه الله عليك) فاحفظ الله يحفظك

{ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون} القرآن منهج متكامل فمن كفر بآية من القرآن فقد كفر بالقرآن كله

 

{وكذلك جعلناكم أمة وسطا} أمة الإسلام وسط بين الأمم فهي خير أمة وأعدلها وكذلك ينبغي أن يكون أفرادها خيار عدول

{ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات} كل أمة وكل فرد له وجهة والموفق من جعل وجهته إلى دين الله الحق وسابق فيه بالخيرات

{ يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم} هذا منهج النبي في التعليم والتزكية فحري بالمسلم أن يتخذه منهجا

{وبشر الصابرين.الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون} هذه الآية خير مايواجه به المؤمن المصائب في الحياة

{ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم} هذه الآية خير باعث للمؤمن أن يكثر من التطوع بالنوافل في جميع العبادات لينال شكر ربه

{ وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم } هذه الآية جمعت الدين كله(التوحيد والشريعة) والشريعة هي رحمة الله بعباده

{ يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا } كل شيء في الأرض حلال طيب مالم يأت نص ببيان تحريمه وخبثه

{ ولكم في القصاص حياة } من الضرورات التي بنيت عليها الشريعة حفظ النفس ، وذلك من كمال العناية بالمسلم وأمنه وحياته

{ليس البر أن تولو وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله...} الأعمال مقرونة بالإيمان والاحتساب لا بالمظاهر فقط

{كلوامن طيبات مارزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون} الطيبات كلها من رزق الله تستحق الشكر بأنواعه وذلك من العبودية له

{شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس} فضائل الأمكنة والأزمنة والأشخاص مبني على علاقتها بالوحي ودين الله وشريعته

{كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} الشرائع متفقة على أركان الإسلام والشريعة مبناها مصلحة العباد

{ هن لباس لكم وأنتم لباس لهن} {ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف} الحياة الزوجية تبادل وتكامل وتعاون وبدون ذلك تنخرم عرى العلاقات الزوجية

{ذلك تخفيف من ربكم ورحمة} {يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر} الشريعةمبنية على اليسر والتخفيف ورفع الحرج رحمة بالعباد

 

{وتزودوا فإن خير الزاد التقوى} الإنسان في هذه الحياة لابد له من زاد يتزود به لدنياه لكنه أحوج إلى التزود لآخرته بتقواه

{وأحسنوا إن الله يحب المحسنين} ليكن تعاملك مع ربك ومع الناس بمبدأ الإحسان فإن ربك سيجازيك به{هل جزاء الإحسان إلا الإحسان}

{من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة} آية تأسر قلوب المؤمنين حقا هل تأملت قوله(يقرض الله)(فيضاعفه له

{ إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لايشكرون} إن كنت شاكرا حقا فاستحضر فضائل الله عليك واستخدمها في طاعته

{وأن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم} لن تجد أسمى من هذه الآية في الحث على العفو ، وكأنها تأخذ بيدك أخذا لطيفا

{ ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة } هذا ميزان الحقوق بين الزوجين وهو الضمانة للاستقرار بإذن الله

{ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم} المقياس الحقيقي للإنسان هو الإيمان مهما أعجبتنا المظاهر

{ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا} مهما تنازل المنهزمون مع عدونا فهو باق على عداوته وقتاله لنا

{وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم} لاتنظر إلى الحوادث بظواهرها فقد أودعها الله أسرارا وحكما

{ ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض} سنة المدافعة بين الحق والباطل أعظم سبب لمنع انتشار الفساد في الأرض

{ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم } إذا كان لايعجزه حفظ السموات والأرض فكيف لايحفظك فلتقرأ آية الكرسي مستحضرا ذلك

{وسع كرسيه السموات والأرض } فكيف بعظمته وجلاله...وهل تبقى عظمة لغيره جل في علاه وعظم في سلطانه. فاركن إليه وحده

{الله لا إله إلا هو الحي القيوم} اسم الله الأعظم الذي يتزلزل معه كل باطل ويندفع معه كل ضر وشر ويعطيك كل قوة وأمان

{قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله} أبناء الآخرة لاينظرون بالمقاييس الدنيويةً

 

{ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا} الحكيم من يضع الأمور في مواضعها المشروعة وقتك ،مالك ،سعيك ،جاهك... انظر أين تضعها؟

{يا أيها الذين آمنوا لاتبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى} من أجل كرامة المسلم في عدم أذيته والمن عليه يبطل الله عمل المتصدق بالمن والأذى

{واتقوا الله ويعلمكم الله} سر توفيق الله للعبد في علمه وتيسير أسبابه وبركته عليه ونفع الناس بعلمه راجع إلى أحوال قلبيه

{وقالوا سمعنا وأطعنا} هذا منهج المؤمن مع أوامر الله ورسوله ولذلك جاءت في ختام سورة البقرة التي تضمنت كليات الشريعة

{لايكلف الله نفسا إلا وسعها} أصل في رفع الحرج في التكاليف ولذلك جاءت في ختام سورة البقرة المتضمنة لكليات الشريعة

{ربنا لا تؤاخنا إن نسينا أو أخطأنا} أصل في رفع الاثم حال الخطأ والنسيان في التكاليف ولذلك جاءت في ختام سورة البقرة

{منه آيات محكمات هن أم الكتاب} الآيات المحكمات المتضمنة لأصول الإيمان والتشريع والأخلاق والسنن الثابتة والقواعد الكلية

{منه آيات محكمات هن أم الكتاب} قال{أم الكتاب}دون أمهات الكتاب لكونها كالآية الواحدة في حكمها واتفاقها وإحكامها

{نزّل عليك الكتاب بالحق} كل ماجاء به القرآن فهو الحق ، فمن تركه أو حرّفه أو عارضه أو أعرض عنها فهو على الباطل

{والراسخون في العلم يقولون آمنا به...} العلم درجات أعلاها درجة الراسخين الذين بلغوا بعلمهم الإيمان والتصديق التام

 

 

{إن الدين عند الله الإسلام} {ومن يبتغ غيرالإسلام دينا فلن يقبل منه} الإسلام هو دين الله الحق فلادعوى مقبولة لتقارب الأديان

{تعز من تشاء وتذل من تشاء} كل عز بغير الله ومن غيره فهو ذل {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين }

{قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني} المحبة الصادقة لله مستلزمة لطاعته، وطاعته مستلزمة لاتباع رسوله فلا محبة بلا طاعة واتباع

{وليس الذكر كالأنثى} ميز الله كلا من الرجل والمرأة بصفات وأعمال , وحين تُقحم المرأة بأعمال الرجل ، تختل الحياة الطبيعية

{وترزق من تشاء بغير حساب} رزق الله للعباد مقرون بخلقهم، ولم يقيد بأعمالهم بل بمشيئته ليتعلقوا به مباشرة طلبا وافتقارا

{ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين} كل مكر على الإسلام وأهله فهو مقابل بمكر الله ، فلا يغرنك مكر الكافرين والمنافقين

{الحق من ربك فلا تكن من الممترين} دين الله هو الحق ،ومهما ألقيت عليه الشبه فلا تزيده إلا جلاء فلا يكن في صدرك حرج منه

{تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألانعبد إلا الله ولانشرك به شيئا} دعوة الإسلام لأهل الأديان إلى التوحيد وكفى بها حجة

{ماكان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما} هذه الآية دليل قاطع على أن دين اليهود والنصارى محرف باطل

 

{كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون} معلمو الكتاب يجب أن يكونوا أقرب الناس لربهم وأن يجمعوا بين العلم والعمل والتعليم



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل