تأملات تدبرية متفرقة

تأملات تدبرية متفرقة

(أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)

(إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ):

عجيب! البارحة تريدونه أن يرتع ويلعب..واليوم جعلتموه حارساً للمتاع وصرتم أنتم الراتعين اللاعبين!

دقق في عبارات و ألفاظ الآخرين...فإنها قد تحوي شيئاً من أفكارهم.

--------------

انظر :
لما شرع الله الصوم بغير بدل – مع ما فيه من المشقة المعروفة – 
قال بعدها 
{ يُرِ‌يدُ اللَّـهُ بِكُمُ الْيُسْرَ‌ وَلَا يُرِ‌يدُ بِكُمُ الْعُسْرَ‌ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ}
[البقرة185]

فاليسر هو ما جاء به الله تعالى ، 
لا أن يكون التيسير شماعة تغير بها شرائع الصوم والحج والأعياد .

د.محمد الربيعه
دورة الأترجة القرآنية

-------------------------

 
 

أنزل القرآن ليكون هدى ولذلك ذكرت الهداية في "الفاتحة" 
وفى أول البقرة 
{هدى للمتقين} [البقرة:3] 
وتلاوة القرآن إذا خلت من هذا المعنى فقدت أعظم مقاصدها

فعلى التالي للقرآن أن يستحضر قصد الاهتداء بكتاب الله والاستضاءة بنوره والاستشفاء من أدوائه بكلام ربه ولا يقتصر على مجرد تلاوة الحروف :

{ شَهْرُ‌ رَ‌مَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْ‌آنُ هُدًى لِّلنَّاسِ}
البقرة:185.

د.محمد الخضيري

---------------------

(اللَّهُ (لَطِيفٌ بِعِبَادِه)ِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ ۖ وَهُوَ (الْقَوِيُّ) الْعَزِيزُ)
لطيف بك
قوي يجيب دعاءك

د. عبد الله بن بلقاسم

-----------------------------

"إنا كل شيء خلقناه بقدر"
كل شيء
حتى غيمة الحزن تمر بقلبك

د. عبد الله بن بلقاسم

--------------------------

"هذا (عطاؤنا)"
قالها الله لسليمان لما أعطاه الملك العظيم.
هل عرفت ما معنى عطية الله؟
‫#‏يارب‬
أعطنا.

د. عبد الله بن بلقاسم





التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل