مجالس المتدبرين - الجزء السابع

مجالس تدبر القرآن - الجزء السابع

من صفحة: حلقة آفاق التدبر

مجلسنا التدبري حول الجزء السابع

أمامنا يوم عظيم ، ومن صعوبة الموقف أن الرسل ليذهلون،(يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ ۖ قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ).
جعلنا الله واياكم ووالدينا من الآمنين
〰〰〰
{فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ} 
وسمى الله- تعالى- الموت في هذه الآية مصيبة، والموت وإن كان مصيبة عظمى، ورزية كبرى؛ فأعظم منه الغفلة عنه، والإعراض عن ذكره، وترك التفكر فيه، وترك العمل له، وإن فيه وحده لعبرة لمن اعتبر، وفكرة لمن تفكر .
القرطبي، 8/264
〰〰〰
إذا دعتك نفسك للوقوع في معصية؛ فردد قول الله تعالى,
{قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ}
〰〰〰
من كان لا يفقه القرآن، ولا يستوعب معانيه العظيمة؛ فعليه أن يراجع نفسه؛ فقد يكون أذنب ببعض الذنوب التي جعلت هناك حائلاً بينه وبين فهم كتاب الله،.
{ وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ۖ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۚ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا}..
〰〰〰
خير ما يعطى المرء في هذه الحياة الهداية إلى صراط مستقيم،
{ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}..
〰〰〰
{وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ}..الأنعام ٣٢
هذه حقيقة الدنيا...
فإنها لعب ولهو، لعب في الأبدان ولهو في القلوب، فالقلوب لها والهة، والنفوس لها عاشقة، والهموم فيها متعلقة، والاشتغال بها كلعب الصبيان*
* السعدي -رحمه الله-
فلماذ التعلق بها !
والسعي ورائها ؟!
اللهم علّق قلوبنا بالدار الباقية ..
〰〰〰
{ كتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَ‌كٌ} الانعام 92
هذا الكتاب مبارك أي كثير البركات والخيرات فمن تعلمه وعمل به غمرته الخيرات في الدنيا والأخرة
وكان بعض علماء التفسير يقول: اشتغلنا بالقرآن فغمرتنا البركات والخيرات في الدنيا تصديقا لهذه الآيه
-الشنقيطي-

#مجالس_المتدبرين


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل