لطائف قرآنية - (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ (23) الشورى)

 (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ (23) الشورى)

د. أحمد نوفل
تفريغ صفحة إسلاميات حصريًا

(إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ) أي أن تحبوا بعضكم وليس كما فهمها البعض أن تحبوا آل بيتي. للأسف المجتمع الآن صار مجتمع كراهية، ترى جارك قد اشترى شيئًا جديدًا تغتاظ! الله تعالى رزقه فما شأنك أنت به؟! الأصل أن يبنى المجتمع على المحبة والمودة. ولو كانت تعني حب آل البيت لأفادت أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخذ أجرًا وهذا ليس معنى الآية. (لا أسألكم عليه أجرًا)، كل الأنبياء قالوها، الأنبياء لا يأخذون وإنما يعطون والنبي صلى الله عليه وسلم نبي العطاء نبي الكرم والجود، يُهدى له، يُدعى لطعام فيلبي الدعوة تواضعًا لا لأنه يأخذ أجرًا من الناس، لا لأنه يريد ثمنًا (وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (73) المؤمنون) طريق يوصل للهدف والهدف هو دار السلام هو الطريق الوحيد الموصل لدار السلام.

**************************

(وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) مريم)

الصلاة صلة بينك وبين ربك والزكاة صلة بينك وبين خلقه، صلة بينك وبين مجتمعك ولن تطهر النفس إلا بالصلاة والزكاة (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) التغابن) ولن يطهر المال إلا بالزكاة والزكاة تبارك المال وتطهّر المجتمع من الحقد.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل