وقفات في سورة نوح

وقفات في سورة نوح

من برنامج التفسير المفصل – الشيخ الدكتور محمد بن علي الشنقيطي (قناة دليل الفضائية الثلاثاء الساعة 10 مساء ويعاد العاشرة صباح يوم الأربعاء)

تفريغ صفحة إسلاميات حصريًا

 

(إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ) وقد أُرسل نوح إلى من في الأرض في زمنه والله تعالى أهلك من على وجه الأرض. ونوح عليه السلام بُعث لمن في عهده ولم يكن في عهده إلا قليل.

الفرق بين رسالة محمد صلى الله عليه وسلم للعالمين ورسالة نوح عليه السلام للعالمين أن نوح عليه السلا رسالته للعالمين في زمنه فقط أما رسالة محمد صلى الله عليه وسلم فهي للعالمين في زمنه وفي زمن غيره إلى أن تقوم الساعة، رسول لمن جاء بعده ورسالة لمن جاء قبله فهو رسول البشرية حمعاء أولهم وآخرهم، قال الله عز وجل (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) الأنعام) كيف يكون أول المسلمين إلا إذا كانت دعوته تشمل الأولين والآخرين؟! عموم دعوته صلى الله عليه وسلم تشمل الأولين والآخرين (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (81) آل عمران) النبيين جميعًا عليهم الصلاة والسلام قبلوا دعوة محمد صلى الله عليه وسلم لأنه خاتم الأنبياء وتبين من هذا الميثاق الإلهي لجميع الأنبياء أن محمدًا مبعوث للأنبياء من قبله وللناس من بعده. فرسالته صلى الله عليه وسلم عمّت وشملت جميع ما جاء به الأنبياء من رسالات "أنا أولى الناسِ بعيسى بنِ مريمَ في الأولى والآخرةِ قالوا: كيف ؟ يا رسولَ اللهِ! قال: الأنبياءُ إخوةٌ من عَلَّاتٍ. وأمهاتُهم شتى. ودينُهم واحدٌ. فليس بيننا نبيٌّ" "إنَّ مَثَلي ومَثَلَ الأنبياءِ من قبلي، كمَثَلِ رجلٍ بنى بيتًا، فأحسَنه وأجمَله إلَّا موضِعَ لبِنةٍ من زاويةٍ، فجعَل النَّاسُ يطوفونَ به، ويعجَبونَ له ويقولون: هلَّا وُضِعَت هذه اللَّبِنةُ؟ قال: فأنا اللَّبِنةُ، وأنا خاتمُ النَّبيِّينَ."

سورة نوح لها علاقة بسورة المعارج ففي سورة المعارج قال تعالى (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ﴿١﴾) ونوح هو السائل الذي سأل بعذاب واقع على قومه بعدما أصروا على كفرهم.

في سورة المعارج خبر بيّنته سورة نوح. قال تعالى في سورة المعارج (إِنَّا لَقَادِرُونَ ﴿٤٠﴾ عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ خَيْرًا مِنْهُمْ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ﴿٤١﴾) وسورة نوح نموذج واقعي حيّ على قدرة الله عز وجل على الإبدال فقد أهلك قوم نوح جميعًا وكانوا هم أهل الأرض في زمانهم وأنجى نوحًا ومن آمن معه في السفينة.

سورة نوح توضح المعاناة الشديدة التي عاناها نوح عليه السلام في دعوته لقومه. وسورة يوسف وسورة نوح هما السورتان الوحيدتان اللتان تحدثتا عن قصتهم فقط والفرق بين القصتين أن قصة نوح جُمعت في سورة نوح وفرّقت في عدة سور أخرى أما قصة يوسف عليه السلام فقد جُمعت في سورة يوسف ولم تفرّق في سور أخرى ولهذا طالت قصته في السورة.

 

الاستغفار: طلب المغفرة بالفعل الذي تترتب عليه المغفرة سواء كان فعلًا قلبيًا كالتوحيد والتوكل أو قوليًا كالذكر والتحميد أو بدنيًا كالصلاة والصوم والحج أو ماليًا كالزكاة والصدقة. فكل فعل يترتب عليه مغفرة فهو استغفار. إذن الاستغفار لا ينحصر فقط بقول أستغفر الله العظيم وإنما هو أن تفعل فعلًا يغفر الله سبحانه وتعالى لك به فالمسألة مسألة عمل قلبي ولساني ومادي وجوارحيّ.

(ألا أدلُكم على ما يمحو اللهُ بهِ الخطايا ويرفعُ بهِ الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ ! قال إسباغُ الوضوءِ على المكارهِ وكثرةُ الخطا إلى المساجِدِ وانتظارُ الصلاةِ بعدَ الصلاةِ فذلكمْ الرباطُ. وليس في حديثِ شعبةَ ذكر الرباطِ . وفي حديث مالكٍ ثنتَينِ فذلكمُ الرِّباطِ . فذلكمُ الرِّباطِ) هذا استغفار.

حديث: إذا توضَّأ العبدُ فغسل يدَيْه خرجت خطاياه من بين يدَيْه وإذا غسل وجهَه خرجت خطاياه من وجهِه وإذا غسل ذراعَيْه خرجت خطاياه من ذراعَيْه وإذا غسل رِجلَيْه خرجت خطاياه من رِجلَيْه. إذن الوضوء استغفار.

الصلاة استغفار والخطى إلى المساجد استغفار (من توضأ فأحسنَ الوضوءَ، ثم خرج عامدًا إلى الصلاةِ، فإنه في صلاةٍ ما كان يعمدُ إلى الصلاةِ، وإنه يكتبُ له بإحدى خطوتَيه حسنةٌ ويُمحَى عنه بالأخرى سيئةٌ، فإذا سمع أحدُكم الإقامةَ فلا يَسْعَ فإنَّ أعظمَكم أجرًا أبعدُكم دارًا، قالوا: لمَ يا أبا هريرةَ؟ قال: من أجلِ كثرةِ الخُطا من حين يخرجُ أحدُكم من منزلِه إلى مسجدي، فرِجلٌ تَكتُبُ له حسنةٌ، ورِجلٌ تَحطُّ عنه سيئةً، حتى يرجعَ. إذا توضأ أحدُكم في بيتِه ثم أتى المسجدَ كان في صلاةٍ حتى يرجعَ) (من حين يخرُجُ أحدُكم من منزلِه إلى مسجدي ؛ فرِجلٌ تكتُبُ حسنةً، ورِجلٌ تحُطُّ عنه سيِّئةً؛ حتَّى يرجِعَ)

وانتظار الصلاة بعد الصلاة استغفار (ألا أدلُّكم على شيءٍ يُكفِّرُ الخطايا، ويزيدُ في الحسناتِ؟!. قالوا: بلَى يا رسولَ اللهِ! قال: إسباغُ الوضوءِ والطَّهورِ في المكارهِ، وكثرةُ الخُطَى إلى هذا المسجدِ، والصَّلاةُ بعد الصَّلاةِ، وما من أحدٍ يخرُجُ من بيتِه مُتطهِّرًا؛ يأتي المسجدَ، فيُصلِّي مع المسلمين أو مع الإمامِ، ثمَّ ينتظِرُ الصَّلاةَ الَّتي بعدُ؛ إلَّا قالت الملائكةُ: اللَّهمَّ! اغفِرْ له، اللَّهمَّ! ارحَمْه)

الزكاة والصدقة استغفار (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا (103) التوبة) (إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ ۖ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ (271) البقرة)

 

فالاستغفار ليس فقط قول أستغفر الله، فهذا استغفار يوجب استغفارًا إذا كان مجرد قول باللسان مع إصرار على الذنب، فأول الاستغفار الإقلاع عن الذنب.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل