وقفة تدبرية في آية سورة التوبة

وقفة تدبرية في الآية الكريمة من سورة التوبة:

(أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين  )(التوبة)

البناء الصلب يبغي أساسا صلبا و إلا تصدع و انهار .. 


وهل أصلب من التقوى نؤسس بها لبنياننا ؟ 

هل أمتن من طلب رضوان الله ومهابته وخشيته واستشعار رقابته في كل حركة وسكنة قاعدة و أصلا ؟


فانظر إلى من تخير لبنائه يبغي له الدوام ، فحرص على أساسه وقاعدته وارتكازه ، فحقق معاني السكن و الطمأنينة و الصمود والدوام

.. وانظر إلى من أسس بنيانه على الخداع و الكذب والنفاق والتلفيق والتزوير والضرار ،أكان بناؤه ليصمد أمام الريح ،بل أرق نسمة قد تجعله يتصدع وتخر أركانه ويهوي ..فلا يأسف أسفه الحقيقي ولا يستشعر خيبته العظمى إلا وحطامه بنار جهنم ..خانه قصده و خيّبته سوء نيته و ونكل به صرحه المشيد على مشارف هوة سحيقة تفضي به وبمملكته إلى نار جهنم ..
وكفى بها حسرة وندامة وكمدا وخسارة أن تلصق به وصمة الظلم ، ويكون ممن منعت عنهم الهداية و إصلاح الأعمال ..

 

بقلم الأخت الفاضلة:

‫#‏وصال_تقة‬



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل