وقفات تدبرية

وقفات تدبرية

من حساب مركز تدبر الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم

حرارة الإخلاص تنطفئ رويدا رويدا كلما هاجت في النفس نوازع الأثرة، وحب الثناء والرغبة في العلو والافتخار {ألا لله الدين الخالص} 
الغزالي
--------------
{ومن الليل فتهجد به نافلة لك،عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا} فالمؤمنون تبع لنبيهم في مشروعية هذه العبادة كذلك في حسن الجزاء عليها. 
ابن باديس
---------------
اتفقت سورتا الأعلى والغاشية في كلمة (فذكر) مما يدل على أن السورتين تركزان على تعظيم حق الله استدلالا بآياته،وتخويفا من عقابه 
د.محمد الربيعة
-------------
{فاصبر إن وعد الله حق} فالعبد إذا علم أن عمله غير ضائع بل سيجده كاملا هان عليه ما يلقاه من المكاره واستقل من عمله كل كثير. 
السعدي
---------------
{فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة} عبّر في جانب الحسنةبالمجيء وعند كلمة السيئة بالإصابة لأنها تحصل فجأة من غير رغبة
-------------
لا بد في الرزق من سعي وعمل ولو في تناوله وابتغائه من وجوهه، فإن الله تعالى يقول: {فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ} 
ابن خلدون
-----------------
حسن الظن بكل من أهدى لك هدية قد يزري ويردي فانظر في القرائن قبل أن تردها أو تقبلها {وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون} 
د. ناصر العمر
----------------
{والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا...وأن يستعففن خير لهن} ففيه فضل التحجب ولو من العجائز فوجب أن يكون خيرا للشباب من باب أولى. 
ابن باز
-----------------
{ثوابا من عند الله} أضاف الثواب ونسبه إليه ليدل على أنه عظيم؛ لأن العظيم الكريم لا يعطي إلا جزيلا كثيرا. 
ابن كثير
---------------
القلب لا يدخله حقائق الإيمان إذا كان فيه ما ينجسه من الكبر والحسد، قال تعالى: {أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم} 
ابن تيمية
-----------------
{إن الإنسان لربه لكنود} قال الفضيل بن عياض: "الكنود الذي تنسيه سيئة واحدة حسنات كثيرة ويعامل الله على عقد عِوَض



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل