سلسلة مبادئ فهم القرآن - د. عصام العويد - 8

سلسلة "مبادئ فهم القرآن"

– الحلقة (8) – المرحلة الرابعة: بأي القرآن نبدأ ؟

هذه مسألة جليلة كبيرة القدر جداً، قد خفي على كثير من أهل القرآن وجه الصواب فيها، فوقعوا في خلاف منهج النبي صلى الله عليه وسلم ومنهج أصحابه رضي الله عنهم. ومنهج النبي صلى الله عليه وسلم في تعليم أصحابه القرآن هو تعليم الإيمان أولاًً قبل تعليم الأحكام، وهي داخلة ضمن القاعدة المشهورة عند السلف في التعليم "العالم الرباني: هو الذي يربي الناس بصغار العلم قبل كباره".

وقد جاء في تعليم الإيمان قبل الأحكام آثار مشهورة:

فعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة، فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانا"[1].

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "تعلمنا الإيمان ثم تعلمنا القرآن فازددنا إيماناً، وأنتم تتعلمون القرآن ثم تتعلمون الإيمان".

وعنه رضي الله عنه قال: "لقد عشنا برهة من دهرنا وإن أحدنا يؤتى الإيمان قبل القرآن، وتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وآمرها وزاجرها وما ينبغي أن يقف عنده منها، كما تعلمون أنتم اليوم القرآن، ثم لقد رأيت اليوم رجالاً يؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان فيقرأ ما بين فاتحته إلى خاتمته ما يدري ما آمره ولا زاجره ولا ما ينبغي أن يقف عنده منه" [2].

وفي لفظ عنه رضي الله عنه قال: إنا كنا صدور هذه الأمة وكان الرجل من خيار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصالحيهم ما يقيم إلا سورة من القرآن أو شبه ذلك، وكان القرآن ثقيلاً عليهم، ورزقوا علماً به وعملاً، وإن آخر هذه الأمة يخف عليهم القرآن حتى يقرأه الصبي والعجمي لا يعلمون منه شيئاً"[3].

وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ثم نزل القرآن فعلموا من القرآن وعلموا من السنة" متفق عليه. قال ابن تيمية: والأمانة هي الإيمان، أنزلها في أصل قلوب الرجال"[4].

ويقرر هذا شيخ الإسلام ابن تيمية في كلام ماتع له في بيان حقائق الدين، ويستشهد لذلك بآيات من كتاب الله، منها:

1. قوله تعالى:{أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ}[سورة هود،الآية:17].فالبينةمن الله هي الإيمان,والذي يتلوه هو شاهد القرآن.

2 وقوله تعالى: {نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ}[سورة النور،الآية:35]النور الأول هو نور الإيمان والذي يأتي بعده هو نور القرآن.

يقول رحمه الله: "فتبين أن قوله {أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ} يعني: هدى الإيمان، {وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ} أي: من الله، يعني القرآن؛ شاهد من الله يوافق الإيمان ويتبعه وقال: {وَيَتْلُوهُ} لأن الإيمان هو المقصود، لأنه إنما يراد بإنزال القرآن الإيمان وزيادته.

قال: ولهذا كان الإيمان بدون قراءة القرآن ينفع صاحبه ويدخل به الجنة، والقرآن بلا إيمان لا ينفع في الآخرة بل صاحبه منافق، كما في الصحيحين عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة، طعمها طيب وريحها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها..." الحديث[5].

وقال رحمه الله: "وقال بعضهم في قوله تعالى: {نُورٌ عَلَى نُورٍ}: نور القرآن على نور الإيمان، كما قال تعالى: {وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا} [سورة الشورى،الآية: 52]. وقال السدي في قوله: {نُورٌ عَلَى نُورٍ}؛ نور القرآن ونور الإيمان حين اجتمعا فلا يكون واحد منهما إلا بصاحبه".

وقال: "ولهذا دخل في معنى قوله صلى الله عليه وسلم : "خيركم من تعلم القرآن وعلّمه" ؛ تعليم حروفه ومعانيه جميعاً، بل تعلم معانيه هو المقصود الأول بتعليم حروفه، وذلك هو الذي يزيد الإيمان كما قال جندب بن عبد الله وعبد الله بن عمر وغيرهما – رضي الله عنهم -: "تعلمنا الإيمان ثم تعلمنا القرآن فازددنا إيماناً، وإنكم تتعلمون القرآن ثم تتعلمون الإيمان"[6].

فإن سألت: ما الإيمان الذي نتعلمه أولاً قبل الأحكام؟

فالجواب: هو أوائل ما علّمه النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه، وهو أوائل ما نزل من القرآن. فالإيمان الذي تكرر ذكره والتأكيد عليه في ابتداء دعوة المصطفى صلى الله عليه وسلم هو ثلاثة أقسام: الأول: الإيمان بالله (بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته).

الثاني: الإيمان برسوله صلى الله عليه وسلم.

الثالث: الإيمان بالبعث لليوم الآخر.

فإن قيل: وكيف نتعلم هذا الإيمان؟

الجواب: نتعلمه من طريقين: الأول: بالتفكر في آيات الله المرئية، وهذا له محلُّ آخر غير هذه الرسالة.

الثاني: بالتفكر في أوائل ما نزل من الآيات المتلوّة، التي غرست الإيمان كالجبال في قلوب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد جمعهما الله عز وجل في أوّل ما نزّل على نبيه صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4)}

فجمع له بين القراءة باسم الله وبين التذكير بنعم الرب على عباده.

فإن قلت: قد قرأنا أوائل ما نزل بل وحفظناه ولم نر أثر ذلك في إيماننا.

فالجواب –يا أخا القرآن-؛ أننا لم نأخذ القرآن كما أخذوه رضي الله عنهم.

فإن سألت عن أخذهم للقرآن فأقول:

اعلم –وفّقك الله لهداه-؛ إن القرآن تنزيل رب العالمين، وهو كتاب عظيم كما قال جل وعلا: {قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ}[ص:67]، وثقيلٌ كما قال: {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً}[المزمل:5]، بل بلغ الغاية في الإعجاز والتأثير كما قال: {وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى} أي: لكان هذا القرآن ! قاله قتادة والفراء وابن قتيبة وابن عطية وابن كثير والسّعدي وغيرهم[7].

وقد أدرك سلفنا الصالح هذه المسألة، وهذا مالك يُسأل عن مسألة فقال: لا أدري، فقيل له: غنها مسألة خفيفة سهلة، فغضب وقال: ليس في العلم شيء خفيف، ألم تسمع قول الله جل ثناؤه: {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً} ؟!

ولذا كانوا يأمرون بأن يؤخذ القرآن كما نزل متدرجاً، ويحذرون من ضده أشد التحذير لأمور، منها:

1) لأن ذلك لا يستطاع أبداً لعظم القرآن وثقله كما سبق

2) ولأن أخذه كما نزل يثبت الفؤاد كما قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً}[الفرقان:32].

3) ولأن أخذه متدرجاً يوطّن النفس على قبول ما يأتي بعد الآيات الأول من الشرائع والحلال والحرام، كما أخرج البخاري في صحيحه عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت:

"إنما نزل أول ما نزل سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار حتى إذا ثاب الناس للإسلام نزل الحلال والحرام، ولو نزل أول شيء "لا تشربوا الخمر" لقالوا: لا ندع شرب الخمر، ولو نزل أول شيء "لا تزنوا" لقالوا: لا ندع الزنا، وإنه أنزلت {والساعة أدهى وأمرّ}[القمر:46] بمكة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإني جارية ألعب، وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده".

وهذا الوصف منها رضي الله عنها لبيان أثر المنهج الذي تنـزّل به القرآن من أعظم ما يكون خطراً على من خالفه ولم يلتفت إليه، فإن قولها رضي الله عنها: ولو نزل أول شيء "لا تشربوا الخمر" لقالوا: لا ندع شرب الخمر..." بيان لحال صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم مع نهي الله ورسوله، فالآمر هو الله والمبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم والمأمور أصحاب رسول الله رضي الله عنهم، ثم بعد هذا – لو أن منهج التدرج في تنزّل القرآن خُولف – يكون الرد "لا ندع شرب الخمر، لا ندع الزنا".

فما بالك بجواب غيرهم من بقية الأمة حين يقال لهم أولاً "لا تشربوا الخمر، لا تزنوا، لا تفعلوا كذا وكذا"؟

الجواب: نراه عياناً بياناً في موقف الأمة من أوامر ربها وأوامر رسولها صلى الله عليه وسلم ، ولا شك أن هذا ليس هو السبب الأوحد، لكنه سبب رئيس لا بد من التفطن له.

فإن قال قائل: فما المنهج الذي تعلم وعلّم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه القرآن؟

الجواب: هو البدء بالمفصل أولاً، وهو الذي ذكرته عائشة رضي الله عنها في الحديث السابق حين قالت: "إنما نزل أول ما نزل سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار"، وحين قالت: "وإنه أنزلت {والساعة أدهى وأمرّ}[القمر:46] بمكة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإني جارية ألعب، وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده".

وهذا هو منهج الصحابة رضوان الله عليهم.

 

[1] أخرجه ابن ماجه وغيره، قال في مصباح الزجاجة: "هذا إسناد صحيح ورجاله ثقات" (1/12).

[2] أخرجه الحاكم وصححه على شرط الشيخين، ورواه البيهقي (3/120) والطبراني في الأوسط وقال الهيثمي "رجاله رجال الصحيح" (مجمع الزوائد:2/165).

[3] ذكره شيخ الإسلام في الفتاوى الكبرى (5/332)، وفي بيان تلبيس الجهمية (2/403).

[4] مجموع الفتاوى (12/249).

[5] مجموع الفتاوى: (15/71).

[6] الفتاوى الكبرى (1/381).

 

[7] يُنظر: زاد المسير (4/330)، والمحرر الوجيز (3/313)، وتفسير ابن كثير (2/516)، وتفسير السعدي (1/418) وغيرها.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل