سلسلة مبادئ فهم القرآن - د. عصام العويد - 7

سلسلة "مبادئ فهم القرآن"

الحلقة (7): المرحلة الثالثة: كيف نقرأ القرآن؟

من عظيم شأن القرآن عند الذي تكلم به سبحانه؛ أن كيفية القراءة لم تترك لنا، بل جاء القرآن بالكيفية التي تكون عليها قراءته، ومن ذلك:

قوله تعالى: {وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً} [الإسراء:106].

وهو أمر بالمكث وترك العجلة عند القراءة، فعن مجاهد بن جبر –رحمه الله تعالى- سئل عن رجلين أحدهما قرأ البقرة وآل عمران والآخر قرأ البقرة، وقيامهما واحد، وركوعهما وسجودهما واحد، وجلوسهما واحد؛ أيهما أفضل؟

قال: الذي قرأ البقرة وحدها أفضل، ثم قرأ: {وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ}.

فهلاّ استوقفت قلوبَنا أمثال هذه الفتاوى من هؤلاء الأئمة وأيقظتها من غفلتها؟

وقال تعالى: { وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلاً} [المزمّل:4].

قال ابن عباس –رضي الله عنهما-: "يقرأ آيتين، ثلاثة، ثم يقطع، لا يُهَذرِم".

وقال مجاهد: "ترسّلْ فيها ترسّلاً". وقد امتثل النبي صلى الله عليه وسلم هذا الأمر؛

ففي صحيح البخاري عن أنس -رضي الله عنه- أنه سئل عن قراءة رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فقال: "كانت مدّاً" ثم قرأ {بسم الله الرحم الرحيم} يمد "الله"، ويمد "الرحمن" ويمد "الرحيم".

وروى أبو داود والترمذي وغيرهما عن أم سلمة أنها نعتت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم بأنها "قراءة مفسّرة حرفاً حرفاً"[1]. قال الترمذي: حسن صحيح غريب.

وقال قتادة: "بلغنا أن عامة قراءة النبي صلى الله عليه وسلم كانت المدّ".

ومن الأدلة على كيفية القراءة قوله تعالى في سورة القيامة:

{لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآَنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآَنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ} [القيامة:16-19].

هذه الآيات سبب نزولها معروف، لكنها جاءت في سياق الكلام عن القيامة، فالسباق في يوم القيامة وأهواله وحال الإنسان فيه، واللحاق في العاجلة والآخرة والموت والبعث، فلأي شيء جاءت هذه الآيات الأربع في هذا السياق؟

إنه النهي عن العجلة في القراءة وتحريك اللسان بها سريعاً، خصوصاً في مثل هذه الآيات العظيمات عن مقدمات القيامة وأهوالها.

وأما الآثار عن السلف؛ ففي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلاً قال له: إني أقرأ المفصل في ركعة واحدة، فقال:

"هذّاً كهذّ الشعر؟! إن قوماً يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم. ولكن إذا وقع في القلب فرسخ فيه نفع!".

وقال ابن أبي مليكة رحمه الله تعالى:

"سافرت مع ابن عباس رضي الله عنهما فكان يقوم نصف الليل فيقرأ القرآن حرفاً حرفاً ثم يبكي حتى تسمع له نشيجاً".

وقال إسحاق بن إبراهيم الطبري:"ما رأيت أحداً أخوف على نفسه ولا أرجى للناس من الفضيل! كانت قراءته حزينة شهية بطيئة مترسّلة كأنه يخاطب إنساناً".

فيا أخا القرآن! هكذا ينبغي أن تكون كيفية قراءتنا لهذا القرآن العظيم حزينةً شهيةً بطيئةً مترسّلةً! وفقك الله لهداه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

 

[1] وأما لفظ "كان يقطع قراءته آية آية" فلا يثبت بل هو مرسل، كما أشار إلى ذلك الترمذي وغيره. والفرق بينهما ظاهر من جهة المعنى، وهذا اللفظ هو عمدة من استحب الوقوف على رؤوس الآي في كل حال دوم مراعاة المعنى، وهو قول مرجوح.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل