ألفاظ القرآن وبلاغتها - سورة الناس

 ألفاظ القرآن وبلاغتها

تغريدات للدكتور يوسف العليوي @alulaiwy على وسم#ألفاظ_القرآن_وبلاغتها

(جمع صفحة إسلاميات)

سورة الناس

- أعوذ: ألتجئ، أعتصم، أستجير. وقيل للنبي: قل أعوذ، ولم يقل له: استعذ؛ طلبًا لصيغة الاستعاذة.

- لعل التعبير بالفعل المضارع طلبًا لتجدد التعوذ واستمراره حالاً بعد حال، فلا ينقطع العبد عن الاستعاذة.

- الوسواس، الخناس: حالتان للشيطان. مرة يوسوس: يلقي في قلب الإنسان السوء؛ إذا غفل عن ذكر الله. ومرة يـَخْنس: يتأخر، وينقبض، ويتوارى؛ إذا ذُكر الله.

- لعله لم يعطف بين الوسواس الخناس؛ إشارة إلى يقظة الشيطان وملازمتهما له،فلنكن أيقظ منه بملازمة ذكر الله.

- ومثل الشيطان في"الوسوسة" كل من شابهه من الإنس،فالاستعاذة من كل من يوسوس في صدور الناس:من الجنة والناس.

- لعل التعبير بالاسم:الوسواس؛دلالة على أنها صفة لازمة. والتعبير بالمضارع:يوسوس؛ إشارة إلى عدم غفلته عنها

- وصف الشيطان في حال الخنس بصيغة المبالغة: الخنّاس. ولعل ذلك إشارة إلى ضعف وسوسته، وترغيبًا في ذكر الله.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل