الهمة في طلب العلم - من قصة موسى عليه السلام في سورة الكهف

الهمّة في طلب العلم

من كتاب مجالس قرآنية وقفات بيانية ودلالات تربوية (ص:92)– د. عويض العطوي

(طباعة صفحة إسلاميات)

 

ذكر الله تعالى لموسى عليه السلام أسفارًا أخرى إلى مدين وإلى فرعون وإلى ربه ولم يرد معها ذكرٌ للمشقة والنَصَب بينما في رحلة العلم ذُكر التعب والنصب في إشارة لطيفة لضرورة بذل الوسع والطاقة في سبيل التعلّم، ولقد اجتمع على موسى عليه السلام من المشاقّ ما يصوّر شدة صبره وتحمّله عليه السلام، ومن ذلك:

·         مشقة السفر للبحث.

·         نسيان الفتى للعلامة مما تسبب في طول السفر وتجاوز المطلوب.

·         الرجوع على الأثر وما يرافقه من ملل وضجر وضيق الصدر.

·         شدة الجوع وما يصاحبه من تعب ونصب وما يؤثّر نه على عقل الإنسان ونفسيته.

 

وهذا الحجم من المشاق غالبًا يؤثر على مسيرة التعلم عند كثير من المتعلمين ولكن نحن الآن أمام نموذج عظيم في تخطي العقبات والصبر على المشاقّ في سبيل العلم، وهذا ما ينقص أكثر المتعلمين اليوم فهم يتوقفون أو يضعفون لأدنى عقبة وهذا ما تؤكده الدراسات بأن خبرات النجاح السهل الذي يأتي بدون تعب ومشقة تجعل المتعلم يتوقع دائمًا نتائج سريعة ويخشى الوقوع في الفشل ويكون سريع الإحباط عند أي عقبة، لذا فنحن نجد عبر تاريخنا الطويل أن العلماء المؤثرين في الأمة سلوكًأ وعلمًأ هم أولئك الذين قاسوا شدائد وصعوبات وتحملوا في سبيل العلم مشقة كبيرة تمثلت في طول الأسفار والصبر على مشاق الحياة وصعوباتها من الناحية المعيشية والبيئية، ونرى عكس ذلك في واقعنا المعاصر من ضعف المُخرجات في الجانب المعرفي والمهاري والحياتي في التعليم المترف المدلل لذا فالأولى في نظري عدم المبالغة في ترفيه التعليم بل لا بد من إعادة النظر في آثار ذلك على شخصيات المتعلمين، وإن كان ولا بد من تسهيل المعلومة وتيسيرها ولا بد أيضًا من حماية المتعلمين من آثار هذا التسهيل وإيجاد برامج تبني فيهم قيم الجدّية والقوة والصبر والتحمل وتقدير قيمة العلم أخذًا بمبدأ (يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ  بِقُوَّةٍ (12) مريم))



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل