برنامج هدايات قرآنية - سورة البلد

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 14- سورة البلد

د. يوسف العقيل:بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلامعليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاءفي برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانينالقرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباًوأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هداياتقرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

الشيخ مساعد الطيار:بسم الله الرحمن الرحيم، سورة البلد هذه السورة مكية بالاتفاق وهذا هوالصحيح وقد حكي متأخراً أنها مدنية ولكنه قول ضعيف ليس له دليل وقد سميتهذه السورة بسورة البلد وهو أشهر أسمائها أخذاً من قوله سبحانه وتعالى (لَاأُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2))وقد ذكر البلد في هذه السورة في موطنين. وقد تسمى سورة "لا أقسم بهذا البلد" وقد ورد في بعض المصادر سورة "لا أقسم" لكنها هكذا قد تشتبه بسورة القيامةالتي ابتدأت بقوله (لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1)). هذه التسمياتالتي وردت أشهرها الذي ورد في كتب التفاسير وفي كتب السنة وكذلك على ألسنةالناس هي سورة البلد.

وهذه السورة ذكرت مجموعة من الموضوعات وأول موضوعفيها ما يتعلق بالقَسَم وهو القسم بالبلد وبالوالد وما ولد وتوسطهما الإشارةإلى أمر متعلّق بالرسول صلى الله عليه وسلم في قوله (وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَاالْبَلَدِ (2)) فهذا أمر خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم وكما ذكر جماهيرأهل العلم من الصحابة والتابعين ومَن بعدهم أن المراد أنه قد أُحِلّ للنبي صلىالله عليه وسلم أو أُحِلّت مكة للنبي صلى الله عليه وسلم ساعة من نهار وبهذاتكون هذه الآية من الآيات التي أنبأت عن أمر غيبي.

ثم ذكر الله سبحانهوتعالى بعد ذلك الإنسان وهو الإنسان الكافر إذا ورد في القرآن المكي كماذكر ذلك الطاهر ابن عاشور فقال (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ (4)) وعموم الإنسان مخلوق في كبد ولكن أخصّ من خُلِق في كبد هو الإنسان الكافرلأنه لا يخرج من هذا الكبد لا في الدنيا ولا في الآخرة ولهذا ذكر أوصافاًلهذا الإنسان لا تكون إلا من الإنسان الكافر ولو اتصف بها أحد من ضعفاءالإيمان من المسلمين فإنه يُلحق به على قدر وصفه. ولهذا ذكر في هذا الإنسانالكافر أنه يظن أنه لا أحد يقدر عليه ويفتخر بما أهلكه من ماله في الشرّويظن أنه لا يطلّع عليه أحد وهذا لا يقع في العادة إلا من الكافر.

ثم بيّنالله سبحانه وتعالى بعض مننه على عبده الذي اغترّ بما أعطاه الله سبحانهوتعالى فذكر مجموعة من الحواس وهي العينان واللسان والشفتان ثم ذكر أن هذهالتي أعطاه هي سبيل أو أشار إلى أنها سبيل لهدايته إلى طريق الخير وطريقالشر. ولا يستطيع أن يصل إلى طريق الخير إلا إذا اقتحم العقبة كما قال اللهسبحانه وتعالى وهي الأعمال الصالحة التي يصل بها إلى الإيمان ولهذا اللهسبحانه وتعالى قال هذا الإنسان الكافر لو اقتحم العقبة وهي (فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَامَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ كَانَ مِنَالَّذِينَ آمَنُوا) أي كان مؤمناً ففعل هذه الأفعال مع الإيمان فإنه يكونمن أهل الميمنة ولكنه إن لم يفعل ذلك فإنه من الذين كفروا الذين هم أصحابالمشأمة والعياذ بالله تعالى. هذه موضوعات هذه السورة باختصار كما توالتفيها وأسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعني وإياكم بكتابه.

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله أيها الإخوة ومع هدايات هذه السورة سورة البلد بعد أن استمعناتعريفاً لها وعرضاً لبعض ما ورد فيها من أمور، دكتور محمد أرحب بك وأدعوكالحقيقة لتضعنا في شيء من هدايات هذه السورة "سورة البلد".

الشيخ محمد الخضيري:الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد، هذه السورة أقسم الله عز وجل فيها بهذا البلد الذي هو مكة وأقسم فيها بقوله(وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3)) وجواب القسم (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَفِي كَبَدٍ (4)) هذه حقيقة يجب أن يعيها كل مسلم بل يجب أن يعيها كل إنسانوهو أن هذه الدنيا دار ابتلاء وأن الإنسان لا يمكن أن يتنعم فيها نعيماًدائماً ولا أن يلتذّ بها لذة كاملة بل هي منغَّصة، التنغيص مخلوط بكل جزئياتهاوهذا مما يهون الأمر والبلاء على نفس المؤمن إذا علم أن هذا هو قدر اللهوأمره في هذه الحياة، وأن الإنسان مخلوق ليكابد. فهو يكابد عندما يكون جنيناًويكابد في صباه وطفولته ويكابد عندما يكون في حال غُلمته وشبابه ويكابد فيحال كهولته وفي حال هَرَمه فهو في كبد ولن يترك هذا الكبد حتى يضع أول رجلله في الجنة نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهلها.

ثم في هذه السورة قولالله عز وجل (وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ (10)) هذا يقوله ربنا سبحانهوتعالى عتاباً لأولئك الذين كفروا به وأولئك الذين اغتروا بما أوتوا منأموال فكانوا يقولون (يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا (6)) يعني يقولالواحد منهم أهلكت مالاً كثيراً في ملذاتي وفي حاجاتي وفي توسعي في أموريوشهواتي فالله عز وجل يذكِّره ويقول له (أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ (7) أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ (9)وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ (10)) أي وضّحنا له الطريق طريق الحق وطريقالباطل، فلا يمكن أن يأتي إنسان ويقول التبس عليّ الأمر، لم أعرف الفرق بينالإيمان والكفر، ولا بين التوحيد والشرك، ولا بين الظلم والعدل، ولا بينالكذب والصدق، بل هذا واضح بالفطرة وقد جعل الله في فِطَرنا ما نعرف به ونميزبين الحق والباطل والضارّ والنافع فهذه حجة من الله عليك.

ثم قال الله عزوجل (فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13)) أي هلّا اقتحمت يا ابن آدم هذه العقبة إن العقبةهي الأعمال الصالحة التي تجوز بها بإذن الله عز وجل نار جهنم ولذلك فسّرهابقوله (فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16)) يعنيأن من فعل هذه الأشياء التي هي عقبة لأنها شديدة على النفوس لا يجتازهاالإنسان ولا يفعلها إلا بإيمان صادق وعزيمة وشكيمة قوية يتحمل بها هذه الدوافع والنوازع النفسية، فيقول الله عز وجل له (فَكُّرَقَبَةٍ (13)) تفك الرقبة أي تُعتق الرقاب في سبيل الله أو تُطعم في يوم ذيجوع شديد (يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15)) أي يتيماً قريباً منك (أَوْمِسْكِينًا) أي فقيراً (ذَا مَتْرَبَةٍ (16)) أي قد لصق بالتراب من شدةالفقر. ولا يكفي هذا يعني لا تكفي صورة العمل الصالح بل لا بد من اقترانالاعتقاد الصحيح معها وهو الإيمان ولذلك قال (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَآمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17))تأملوا عباد الله كيف قرن بين الإيمان والتواصي بالصبر والتواصي بالمرحمةلا بد من هذه الأمور: أن نكون مؤمنين ويوصي بعضنا بعضاً بالصبر ويوصي بعضنابعضاً بالرحمة، الرحمة على الصغار، على الإناث، على الضعاف، على الأيتام،على المساكين، لا بد من هذا ومجتمع يخلو من هذه الرحمة ومن التواصي بهامجتمع حريٌّ به أن تنزل به عقوبة الله عز وجل، أسأل الله سبحانه وتعالى أنينفعنا بما سمعنا وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

د. يوسف العقيل:اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، نفعنا الله بهذه الكلمات حول هذهالهدايات هدايات سورة البلد، أشكركم دكتور محمد الخضيري عضو هيئة التدريسبجامعة الملك سعود، وأدعوكم مستمعي الكرام إلى الفقرة التالية من برنامجنا.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:مرحباً بكم دكتور عبد الرحمن وموعودون في هذه الفقرة مستمعي الكرام بأحدالإصدارات في المكتبة القرآنية ماذا لديكم دكتور عبد الرحمن؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري:حياكم الله دكتور يوسف وحيا الله الإخوة المستمعين الكرام والأخواتالمستمعات الكريمات. كتابنا في هذه الحلقة هو كتاب بعنوان "تعريف الدارسينبمناهج المفسرين" للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي وقد طبعته دار القلم فيمجلد كبير. كثير من الباحثين وكثير من المثقفين يرغب بالتعرف على منهجالمفسّر الذي سار عليه: منهج الطبري، منهج ابن عاشور، منهج ابن عطية، منهجالزمخشري، منهج البيضاوي، ونحو ذلك. هذا الكتاب عرّف بمناهج هؤلاء المفسرينبطريقة ميسرة مختصرة والدراسات عن مناهج المفسرين قليلة وما زالت فيبداياتها وأول من كتب معرفاً بالتفاسير وأصحابها هو الدكتور محمد حسينالذهبي رحمه الله حيث نشر كتابه "التفسير والمفسرون" في نهاية الأربعينياتالميلادية ثم أعاد طباعته في الستينات وقد استعرض فيه أهم التفاسير ومناهجأصحابها منذ عهد الصحابة وحتى العصر الحديث وكان استعراضاً سريعاً وجاءكتابه في ثلاثة أجزاء كبيرة.

د. يوسف العقيل:هذا المفسرون؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري:نعم "التفسير والمفسرون" نعم ولذلك جاء الدكتور صلاح عبد الفتاح الخالديبكتابه هذا "تعريف الدارسين بمناهج المفسرين" فحاول في خلال ثمانية فصول فيكتابه عرض فيها بعض المقدمات الضرورية لمعرفة مناهج المفسرين مثل المقصودبمناهج المفسرين، تحدث عن مصطلحي التفسير والتأويل، استعرض فيه استعراضاًسريعاً حركة التفسير في مسيرتها التاريخية منذ الصحابة وحتى العصر الحديث.ثم في الفصل الثاني تحدث عن أهم الشروط والضوابط والعلوم والآدابوالتوجيهات التي لا بد أن تتحقق في المفسرين وذكر فيه أهم العلوم الضروريةللمفسر، أهم الصفات والآداب التي يجب أن يتحلى بها المفسر. ثم تحدث عن أهمأسباب اختلاف المفسرين بعد أن قسّم هذه الأسباب إلى أقسام أساسية ومثّل لكلسبب، ثم أيضاً تحدث -وهذا أيضاً من المباحث المهمة في كتابه- أهم الأخطاءالتي قد يقع بها بعض المفسرين وصنّف هذه الأخطاء تصنيفاً موضوعياً وأيضاً.

د. يوسف العقيل:يعني متتبعاً لمناهج سابقة.

الشيخ عبد الرحمن الشهري:بالضبط نعم من خلال استعراض كتب التفسير استطاع أنه يستخرج أبرز الأخطاءالتي وقع فيها المفسرون. ثم تحدث عن مناهج المفسرين بصفة عامة وعرّف في كلموضع بالتفاسير التي تمثّل هذا المنهج فمثلاً تحدث عن تفسير القرآن بالقرآن،وتفسير القرآن بالسنة، تفسير القرآن النبوي التفسير الذي فسره النبي صلىالله عليه وسلم، التفسير بالمأثور وهو ما كان من كتب التفسير مقتصراً علىالتفسير المأثور عن النبي وعن الصحابة وعن السلف رضي الله عنهم والتابعينوأتباعهم، أيضاً عرّف بأعلام المفسرين من الصحابة، من التابعين. تحدث أيضاًأو أن صح التعبير طوى عدة قرون وتحدث عن كتاب متأخر وهو كتاب "الدرالمنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي رحمه الله"، ثم أيضاً تحدث عن المنهجالأثري النظري عرّف فيه بهذا المنهج وتكلم عن أبرز الكتب المصنّفة فيه مثلتفسير يحيى بن سلام البصري، تفسير بقية بن مخلد، تفسير الوسيط للواحدي،تفسير البغوي، تفسير ابن عطية، تفسير ابن الجوزي، تفسير القرطبي، تفسيرالشوكاني. ثم في المبحث الثاني خصصه للمنهج الأثري النظري. وأشهر التفاسيرالتي تجمع بين هذين المنهجين التفسير الأثري والنظري الاجتهادي هو تفسيرالإمام الطبري "جامع البيان" فعرّف فيه تعريفاً مجملاً بالإمام الطبريوعرّف بتفسيره وفصل الحديث في منهجه، تحدث بعد ذلك عن بقية المناهج التفسيربالرأي المحمود، الرأي المذموم، الرأي العقلي، تحدث عن تفسير النسفي،النيسابوري، البيضاوي، البقاعي، أبي السعودوغيرها، والكتاب في فصوله وفي مباحثه كتاب ميسّر العبارة، جامعٌ لأبرز مزاياهذه الكتب المصنفة في التفسير فهو كتاب مناسب لمن يريد أن يتعرّف على أبرزالكتب المصنفة في التفسير ومناهج أصحابها فيها وقيمتها العلمية وطبعاتهاالموجودة المتداولة. وعنوانه أكرر عنوانه في نهاية الفقرة "تعريف الدارسينبمناهج المفسرين" للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي طبعته دار القلم في دمشقفي مجلد واحد.

د. يوسف العقيل:شكراًلكم دكتور عبد الرحمن بتعريف "تعريف الدارسين" في هذه الفقرة الجميلة "منالمكتبة القرآنية" شكراً لكم دكتور عبد الرحمن، شكراً لكم أنتم مستمعيالكرام.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

 

الشيخ خالد السبت:حديثنا في هذه الحلقة أيها الأحبة سيكون متمماً لما ابتدأنا الحديث عنهمن الكلام على تفسير ابن جرير. يقول الخطيب البغدادي رحمه الله عن هذاالكتاب بأنه لم يصنِّف أحدٌ مثله. وقال ابن خزيمة عبارته المشهورة لما نظر فيهذا الكتاب من أوله إلى آخره قال ما أعلم على أديم الأرض أعلم من ابن جرير.ويقول أبو حامد الإسْفَرَايِينِي لو سافر رجل إلى الصين حتى يحصل له كتابتفسير محمد بن جرير لم يكن ذلك كثيراً. وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمهالله أن التفاسير التي في أيدي الناس أصحُّها تفسير محمد بن جرير الطبري لأنهيذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة وليس فيه بدعة ولا ينقل عن المتهمينكمقاتل بن بُكير والكلبي. ووصفه السيوطي بأنه أجلّ التفاسير وأعظمها، وكانرحمه الله أعني ابن جرير الطبري قد قال لأصحابه هل تنشطون لتاريخ العالم منآدم إلى وقتنا؟ قالوا: كم قدره؟ فذكر نحو ثلاثين ألف ورقة، فقالوا هذا مماتفنى الأعمار قبل تمامه فقال إنا لله، ماتت الهِمم. فاختصر ذلك في نحو ثلاثةآلاف ورقة ولما أراد أن يملي التفسير قال لهم نحواً من ذلك ثم أملاه علىنحو من قدر التاريخ. فهذا الإمام الكبير هو الذي ألّف هذا التفسير وقد وصفهابن سُريج رحمه الله بأنه فقيه العالم، بل إن ابن مجاهد وهو شيخ القراءفيزمانه وهو صاحب كتاب "السبعة" لما انطلق من مسجده لصلاة التراويح مرّ بمسجدابن جرير ووقف يسمع قراءته وابن جرير يصلي بالناس ويقرأ سورة الرحمن فأطالفي المُكْث يستمع فقيل له تركت الناس ينتظرونك يعني في مسجدك وجئت تسمع قراءةهذا؟ فقال ما ظننت أن الله تعالى خلق بشراً يُحسن يقرأ هذه القراءة. وقد بقيابن جرير رحمه الله أربعين سنة يكتب في كل يوم منها أربعين ورقة وهذه همةعالية وصبر نادر لا يطيقه أكثر الخلق. هذا وقد توفي رحمه الله عشية يومالأحد ليومين بقيا من شوال سنة عشر وثلاث مئة وقد جاوز الثمانين سنة بخمسأو ست سنين ودفن ببغداد وقد رثاه كثير من أهل الدين والعلم والشعر والأدبومن شاء فليطالع في ترجمته يجد بعض ما قيل فيه من ذلك. أكتفي بهذا القدر فيهذه الحلقة وللحديث بقية في الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى والسلامعليكم ورحمة الله وبركاته



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل