برنامج هدايات قرآنية - سورة الفجر

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 13- سورة الفجر

د. يوسف العقيل:بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلامعليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاءفي برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانينالقرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباًوأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هداياتقرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

الشيخ مساعد الطيار:بسم الله الرحمن الرحيم، سورة الفجر هذه السورة وهي سورة مكية من أسمائهاالفجر وهذا هو الاسم المشتهر الوارد في كثير من المصاحف وكذلك في كتبالتفاسير وبعض كتب السنة وقد تسمى أيضاً سورة "والفجر" فتذكر معها الواوحكاية لأول هذه السورة. وهذه السورة فيها أكثر من مقطع:

المقطع الأول يتحدثعن هذه الأقسام التي أقسم الله سبحانه وتعالى بها وهي الفجر والليالي العشروالشفع والوتر والليل إذا يسر. هذه الأقسام أقسم الله سبحانه وتعالى بهاوحُذف جواب القسم الذي يمكن أن يؤخذ من سياق الآيات ويقدّر "لتبعثن" أو "لتنبئن".

ثم قال سبحانه وتعالى (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6)) وذكر أصنافاً من الأقوام الذين مروا على هذه الأرض وهم ثلاث طوائف منأعتى الطوائف التي مرت على الأرض وأفسدت في الأرض فبيّن الله سبحانهوتعالى أنه إذا طغى هؤلاء وأكثروا الفساد فإن الله سبحانه وتعالى يصبّ عليهمسوط العذاب.

ثم ذكر الله سبحانه وتعالى حال الإنسان وغالباً ما يكون هذاحال الإنسان الكافر ومن كان ضعيف الإيمان الذين يقيسون محبة الله سبحانهوتعالى بالأمور المادية فإذا أنعم الله عليه سبحانه وتعالى قال إن اللهيحبني وإذا ضيّق عليه رزقه ظن أن الله سبحانه وتعالى قد أهانه وهذا ليسبصحيح ولهذا قال الله سبحانه وتعالى (كَلَّا) أي ليس الأمر كما يظن هؤلاءمن أن الإنعام يدل على المحبة وأن التضييق يدل على الإهانة.

ثم بيّن أوصافالمجتمع الكافر أنهم لا يُكرمون اليتيم ولا يتحاضون على طعام المسكين وأنهميحرصون على أكل التراث وأنهم يحبون المال حباً شديداً، كل هذه الأوصاف التيذكرها الله سبحانه وتعالى هي أوصاف مذمومة توصل الإنسان إلى ما لا يحبهالله سبحانه وتعالى وتجعل هذا المجتمع مجتمعاً متناحراً.

ثم ذكر اللهسبحانه وتعالى في ختامها موعظة بما يكون في آخر الزمان من دكّ الأرض ثم مجيءالله سبحانه وتعالى يوم القيامة والملائكة صفاً صفا ثم أيضاً مجيء جهنمحيث يجرها كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم سبعون ألف ملك «لها سبعونألف زمام لكل زمام سبعون ألف ملك يجرونها» حتى يراها الناس والعياذ بالله.في تلك اللحظة يذكر الله سبحانه وتعالى ما يقوله الكافر وكذلك قد يقولهالمؤمن (يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24)) فالحياة الحقيقة إنما هيالتي ستكون بعد البعث. فأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلني وإياكم ممن قالالله سبحانه وتعالى فيهم (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27)) التي ختمت بها هذه السورة.

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله مستمعي الكرام ومع هدايات حول سورة الفجر والدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري تفضل يا دكتور.

الشيخ محمد الخضيري:الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. هذهالسورة الكريمة ذكر الله عز وجل فيها عواقب الأمم المكذبة برسل الله ثم ذكربعدها أفعالهم وإنما ذكر تلك الأفعال والصفات ليحذرها المؤمنون لئلايصيبهم ما أصاب من قبلهم فالله عز وجل بعد أن ذكر قوله (فَأَكْثَرُوافِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)) ذكر تلك الخصال مبيناً أنها كانتسبباً لنزول العقوبة بأولئك الأقوام فقال (فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَاابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُرَبِّي أَهَانَنِ (16)) هاتان الآيتان اشتملتا على عقيدة فاسدة لأولئكالكفار وهو أنهم يقيسون حالهم في الدنيا فيعتبرون به في مقامهم عند الله عزوجل، يجعلونه وسيلة لمعرفة مقامهم عند الله جل وعلا. فهم يقولون إذا كانالله قد بسط لنا في الرزق فهذا دليل على أن الله راضٍ عنا وإذا ضيّق علينافي الرزق فهذا دليل على أن الله ساخطٌ علينا والحقيقة أن الدنيا لا تساويعند الله جناح بعوضة فكيف تكون محلاً لمعرفة قدر المؤمن والمرضي عنهوالكافر والمسخوط عليه؟! هذه عقيدة جاهلية وأنبياء الله كثير منهم كانوافقراء والصالحون من عباد الله والعلماء الربانيون كثير منهم هم في جانبالمحرومين من متع الدنيا ولذاتها وإنما يعجّل الله بهذه اللذات غالباًلأولئك الكفار الذين لا حظ لهم في الآخرة. وهذه العقيدة إنما ذُكِرت لتحذيرالمؤمنين منها فلا يظنن المؤمن أنه إذا ضُيّق عليه أو ابتلي بالأمراض أو حصلله شيء من البلاء أن ذلك دليل على سخط الله عز وجل عليه وعدم رضاه عنه،.ا

لأمر الثاني جاءت هذه الآيات لبيان عمل من أعمالهم الضالة وهو السطو علىأموال الأيتام وقهرهم ما بأيديهم وذلك لعدم وجود من يدافع عنهم وكانت هذهعادة في الجاهلية من العادات السيئة والقبيحة فجاء الإسلام بتعظيم أمرالأيتام حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم «أنا وكافل اليتيم في الجنةكهاتين».

الأمر الثالث (وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18)) أي لا يحضّ بعضكم بعضاً على إطعام المسكين الذي بلغ المسكنة والذلّبسبب قلة ذات اليد. إذاً فالتحاض على طعام المسكين وإطعام المسكين من صفاتالمؤمنين التي أوجب الله سبحانه وتعالى أوجبها على عباده المؤمنين.

الأمرالرابع (وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19)) يعني تسارعون إلىأكل الميراث ولا تدعون منه شيئاً للضعفاء والمساكين والإناث.

الأمر الخامس(وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا (20)) أنكم تؤثرون هذا المال حتىتجعلونه هو المحور في حياتكم فمن أجله تبذلون الغالي والنفيس وتظلمونالعباد وتتركون ما أمر الله عز وجل.

بعد أن ذكر هذه الخصال ذكّر بالعقوبةفي الآخرة فقال (كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21)وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22)) إلى آخر ما هنالك منالوعيد العظيم لمن كذب وعمل هذه الأعمال الفاسدة. نسأل الله العافيةوالسلامة.

د. يوسف العقيل:أحسن الله إليكم شيخنا الكريم وأسأل الله عز وجل أن ينفعنا بما سمعنا،أيها الإخوة كان هذا حديثاً عن هدايات هذه السورة العظيمة سورة الفجر نفعناالله بكتابه العظيم وأدعوكم الآن للفقرة التالية.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله دكتور عبد الرحمن في هذه الفقرة ماذا أعددتم لنا وللإخوة المستمعين الكرام من المكتبة القرآنية.

الشيخ عبد الرحمن الشهري:حياكم الله دكتور يوسف وحيا الله الإخوة المستمعين الكرام، الكتاب الذيمعنا في هذه الحلقة هو كتاب "شبهات حول القرآن وتفنيدها" للأستاذ الدكتورغازي عناية وهو كتاب في مجلد واحد متوسط الحجم تناول فيه المؤلف في هذاالكتاب تناول فيه اثني عشر باباً اثني عشر شبهة من الشبه التي تثار حولالقرآن الكريم ورد عليها. فناقش في الباب الأول تحدث في مقدمة كتابه عنالشبهات التي تثار عن القرآن وأهمية التصدي لها وأن كثيراً من الشباب يقعأو القراء يقع ضحية لبعض هذه الشبهات فيكون لديه معرفته تكون معرفة ضعيفةبالقرآن الكريم كيف نزل على النبي صلى الله عليه وسلم؟ كيف جمع؟ كيف كُتب؟

د. يوسف العقيل:مع يُسرردها؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري:إي نعم فتتشرب قلوبهم هذه الشبهة فرأى أنه لا بد من بيانها وكشفها وهذامنهج العلماء قديماً وحديثاً أنهم يحرصون على بيان الشبهات وردها بعباراتيفهمها أهل العصر ولذلك كتاب الدكتور غازي عناية كتاب سهل العبارة يمكن لأيواحد من المثقفين أن يقرأه وأن يستفيد منه. ناقش في الباب الأول شبهات حولالوحي بالقرآن وفنّدها وهذه من أكثر الشبهات دوراناً قديماً وحديثاً وهو أنالوحي الذي نزل على النبي صلى الله عليه وسلم ما كان وحياً وإنما هو أشبهما يكون بالصرع ونوبات الصرع فرد عليها وبيّن أنها دعاوى متهافتة والذييصاب بالصرع لا يمكن أنه يصدر عنه مثل هذا القرآن معروف المصاب بالصرع أنهمريض لا يكاد يفهم ولا يدري ماذا يدور حوله إذا أصيب بنوبة الصرع. أيضاًتحدث في الباب الثاني عن شبهات حول جمع القرآن الكريم وفندها. تحدث فيالباب الثالث عن شبهات حول كتابة القرآن ورسمه بالرسم العثماني ودافع عنهوبيّن مزاياه. أيضاً تحدث في الباب الرابع عن شبهات حول تواتر القرآنوأيضاً فند هذه الشبهات بأسلوب ميسر. تحدث عن شبهات حول المكي والمدني منالقرآن وفندها، تحدث عن حول نزول القرآن الكريم على سبعة أحرف في البابالسادس ورد هذه الشبهات التي تثار حوله. أيضاً تحدث عن المتشابه في القرآنالكريم وتعريفات العلماء للمتشابه والحكمة من وجود المتشابه في القرآنالكريم ليبتلي الله سبحانه وتعالى به المؤمنين ويعرف المصدّق من المكذّب منالمتذبذب وبيّن الشبهات التي تثار حول هذا الموضوع وهو المتشابه في القرآنالكريم كما ذكر الله سبحانه وتعالى في الآية التي في صدر سورة آل عمران(فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَمِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ) [آلعمران: 7]. أيضاً تحدّث عن النسخ في القرآن الكريم وما يثار حوله من شبهاتوفنّدها وموضوع النسخ من الموضوعات المهمة جداً في علوم القرآن. أيضاً تحدثعن ترجمة القرآن أو ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى غيرالعربية وما يثار حولها من القضايا والمسائل وناقشها. أيضاً ناقش شبهةإعجاز القرآن التي تثار من أن القرآن غير معجز وأنه يمكن معارضة القرآنالكريم وما يتعلق به في هذه المسألة ناقشها وردّها وأثبت أن القرآن الكريممعجز ببلاغته وبيانه وبمضمونه أيضاً. ثم تحدث عن تطبيق القرآن ومن أثارشبهة أن القرآن الكريم لا يمكن تطبيقه في حياة الناس وفي الواقع ورد علىهذه الشبهة وبيّن أن الصحابة والسلف الكرام رضي الله عنهم كانوا يجعلونالقرآن الكريم منهجهم في الحياة وكما قالت عائشة رضي الله عنها عندما سئلتعن خُلُق النبي صلى الله عليه وسلم قالت: "كان خُلُقه القرآن". في الباب الثانيعشر تحدث عن صلاحية القرآن وصلاحية معلوماته ومضمونه وأوضح فيه أيضاً رداًرائعاً جداً لهذه الشبهة. الكتاب رائع ومختصر "شبهات حول القرآن وتفنيدها" جدير بالباحثين والمثقفين أن يقرأوه وهو للأستاذ الدكتور غازي عناية.

د. يوسف العقيل:شكراً لكم دكتور عبد الرحمن هذا العرض ونسأل الله تبارك وتعالى أن ينفع بما قلتم.

الشيخ عبد الرحمن الشهري:بارك الله فيكم.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

الشيخ خالد السبت:حديثنا في هذه الحلقة سيكون عن الكتاب الثاني من كتب التفسير بالمأثورالتي جمعت بين الرواية والدراية وهو "جامع البيان عن تأويل آي القرآن" للإمام المحدث الفقيه المقرئ المؤرخ محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالبأبي جعفر الطبري ثم الآملي من أهل آمل طبرستان وإليها نسبته ولد في آخر سنةأربع وعشرين ومئتين. وذكر عن نفسه أنه حفظ القرآن وله سبع سنين وصلى بالناسوهو ابن ثمان وأنه كتب الحديث وهو ابن تسع وكان أول ما كتب الحديث ببلدهثم بالريّ وما جاورها. يقول رحمه الله: كنا نكتب عند محمد بن حُميد الرازيفيخرج إلينا في الليل مرات ويسألنا عما كتبناه ويقرأه علينا قال وكنا نمضيإلى أحمد بن حماد الدولابي وكان في قرية من قرى الريّ بينها وبين الريّقطعة ثم نعدو كالمجانين حتى نصير إلى ابن حميد من أجل أن يدركوا مجلسه فهذاكله يدل على نبوغ وعلو همته وصبره ورغبته الشديدة لطلب العلم. ولما ترعرعأذن له أبوه بالسفر وكان قد بلغ عشرين سنة فدخل بغداد وكان يتوق إلى السماعمن الإمام أحمد رحمه الله لكن ذلك لم يتحقق لأن الإمام أحمد رحمه اللهتوفي قبيل دخوله إلى بغداد. فأقام ابن جرير ببغداد وكتب عن شيوخها ثم ذهبإلى البصرة وسمع ممن فيها وكتب في طريقه إلى الكوفة عن أهل واسط ثم صار إلىالكوفة وكتب أيضاً عن شيوخها ثم عاد إلى بغداد فكتب بها وتفقه وأقام بهاوأخذ في علوم القرآن. ثم بعد ذلك سافر إلى مصر وأخذ عن العلماء الذين فيطريقه إلى البلاد المصرية ثم صار إلى الفسطاط بمصر ثم عاد إلى الشام ثم رجعإلى مصر وكان رحمه الله يقول: لما دخلت مصر لم يبقَ أحد من أهل العلم إلالقيني وامتحنني في العلم الذي يتحقق به. ثم رجع رحمه الله إلى بغداد ثم إلىبلده طبرستان وهذه هي السفرة الأولى إليها بعد رحلته. ثم رجع إلى بغداد وبقيفيها إلى أن توفي. وكان رحمه الله قد أخذ فقه الشافعي عن الربيع بن سليمانوغيره كما أخذ فقه مالك عن يونس بن عبد الأعلى وغيره وأخذ فقه العراق أعنيفقه أبي حنيفة عن أبي مقاتل بالريّ فدرس فقه هؤلاء الأئمة الثلاثة وصارمتفنناً في جميع العلوم في علوم القرآن والحديث والفقه والنحو والشعر واللغةوقد أثنى العلماء عليه كثيراً وعلى تبحّره ومن ذلك ما قاله الخطيب رحمه اللهمن وصفه بأنه كان حافظاً للكتاب، عارفاً بالقراءات، بصيراً بالمعاني،فقيهاً في أحكام القرآن، عالماً بالسنن وطرقها وصحيحها وسقيمها وناسخهاومنسوخها، عارفاً بأقوال الصحابة والتابعين ومَنْ بعدهم من المخالفين فيالأحكام ومسائل الحلال والحرام، عارفاً بأيام الناس وأخبارهم. أكتفي بهذاالقدر من ترجمة هذا الإمام في هذه الحلقة وللحديث بقية في الحلقة القادمةإن شاء الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

******************

 

د. يوسف العقيل:إلى هنا أيها الإخوة الكرام نصل إلى ختام هذه الحلقة لنا بكم لقاء قادمبإذن الله تعالى نسعد بتواصلكم على هاتف البرنامج 0541151051 وإلى لقاءمقبل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل