برنامج هدايات قرآنية - سورة الطارق

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 10- سورة الطارق

الرابط الصوتي:

 

د. يوسف العقيل:بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلامعليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاءفي برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانينالقرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباًوأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هداياتقرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

الشيخ مساعد الطيار:معنا هذا اليوم سورة الطارق هكذا اشتهرت تسميتها في المصاحف وقد وردتأيضاً في بعض كتب التفسير وكتب السنة وهذا هو الاسم المشهور لهذه السورة،وسميت بهذا الاسم لما ورد في أولها من قوله سبحانه وتعالى (وَالسَّمَاءِوَالطَّارِقِ (١)) وأيضاً قد تسمى بسورة (وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (١)) كما ورد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلمكان يقرأ في العشاء الآخرة بالسماء ذات البروج، والسماء والطارق، وهذا كماسبق أن ذكرت كثيراً حكاية لأول السورة. وهذه السورة تحدثت عن موضوعات عدةويمكن أن نقسمها إلى قسمين:

القسم الأول يبتدئ بقوله (وَالسَّمَاءِوَالطَّارِقِ (١)) إلى قوله سبحانه وتعالى (فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَانَاصِرٍ (١٠))

ثم يبتدئ المقطع الثاني بقَسَم آخر وهو قوله سبحانه وتعالى(وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (١١)) فكأنه وقع القسم بالسماء مرتين مرةبالسماء والطارق ومرة بالسماء ذات الرجع فيكون إقسام بالسماء وإقسامبالطارق وإقسام بالسماء حال كونها ذات رجع.

أما القسم الأول من السورة وهوما ابتدأ بالقَسَم الأول الإقسام بالسماء والإقسام بالطارق فواضح من جوابالقسم في قولهسبحانه وتعالى (إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ(٤))أن المراد إحصاء الأعمال على العباد وأن الله سبحانه وتعالى قد حفظأعمالهم. وحفظ الله سبحانه وتعالى للأعمال له صور منها أنه هو سبحانه وتعالىعالم بكل تفاصيل هذا الكون ويعلم بكل ما يقع للإنسان وكذلك أنه سبحانهوتعالى قد أوكل ملائكة يحفظون على الإنسان أعماله ويكتبونها في كتاب ثميخرج له كتابه يوم القيامة منشوراً يقرؤه ويقرأ كل ما عمل فهذه أيضاً منصور حفظ الله سبحانه وتعالى لعمل العبد.

ثم بيّن الله سبحانه وتعالى بعدذلك أصل خلق الإنسان الذي يتكبر وينسى ما عمل من الشرور يقول الله سبحانهوتعالى (فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (٥)) ثم ذكر بعد ذلك جملة منالآيات التي تدل على أصل الإنسان وحقارته وأن الله سبحانه وتعالى قادر علىرجعه بعد موته وأنه سبحانه وتعالى سيبلوه بعد أن يُبعث.

أما المقطع الثانيفيبتدئ بقوله (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (١١) وَالْأَرْضِ ذَاتِالصَّدْعِ (١٢) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (١٣)) وهذا الضمير في قوله(إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (١٣)) المراد به القرآن وإن لم يسبق له ذكر لأنمن عادة العرب أنه إذا عُلم الشيء المتكلَّم عنه فإنهم يجيزون الإضمار عنه أماإذا لم يكن معروفاً فلا بد من الإظهار ثم يأتي الإضمار فأما هذا فهو مقامإضمار لأنه معلوم من السياق. وقد وصف الله سبحانه وتعالى هذا القرآن بأنهفصل وبأنه ليس هزلاً ثم ذكر ما يكون من كيد الكافرين بعد أن نوّه بالقرآنوتوعّدهم الله سبحانه وتعالى بأنه سبحانه وتعالى يرد على كيدهم بكيد وأنهسبحانه وتعالى يمهل لهم حتى إذا أخذهم، أخذهم أخذ عزيز مقتدر.

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:مرحباً بكم أيها الإخوة المستمعون الكرام للفقرة الثانية في حلقة هذااليوم ومعي الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري وفقه الله عضو هيئة التدريسبجامعة الملك سعود، فمرحباً بكم دكتور محمد.

الشيخ محمد الخضيري:حياكم الله وحيا الله الإخوة المستمعين.

د. يوسف العقيل:دكتور ماذا عن هدايات هذه السورة سورة الطارق؟

الشيخ محمد الخضيري:هذه السورة الكريمة فيها بيان عناية الله سبحانه وتعالى بعباده حيث ذكر أنكل نفس من هذه النفوس قد جعل الله عز وجل عليها من يحفظها وهذا من إكرامالله عز وجل لعبده وإقامته الحجة عليه ولذلك قال بعدها (فَلْيَنظُرِالْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (٥) خُلِقَ مِن مَّاءٍ دَافِقٍ (٦) يَخْرُجُ مِنبَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (٧) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ(٨)) فربنا سبحانه وتعالى يبين لنا أنه قادر على أن يعيدنا بعد موتنا وأنناسنبعث بعد أن نفنى وأن ذلك ليس عزيزاً على الله ولا ممتنعاً عليه بل هوأيسر ما يكون عليه سبحانه وتعالى. ثم قال الله سبحانه وتعالى (يَوْمَتُبْلَى السَّرَائِرُ (٩)) أي تختبر سرائر الناس فكل سريرة أوقعتها في قلبكوأكننتها في صدرك وأخفيتها عن الناس فالله سبحانه وتعالى يبديها ويظهرهاوهذا يخيف المرء أن لا يُسِرّ أمراً غير الشيء الذي يظهر منه من الدينوالإيمان ونحو ذلك، فإن من الناس والعياذ بالله من يتظاهر أمام الناسبالدين ويتظاهر بأنه من المصلين وهو يكره الدين ويكره المصلين ولكن لمصالحعاجلة وآنية يفعل مثل هذا الفعل المشين فليحذر المسلم من يوم يبعث فيهالناس فتبلى سرائرهم أي تُختبر وتُمتحن وهكذا في سائر الأمور والأعمال فعلىالإنسان أن يكون صادقاً في الظاهر والباطن، واعملوا عباد الله أن الإنسانقد يقول كلاماً صدقاً ولكنه في باطنه لا يؤمن به فيكون من الكاذبين، قال الله عزوجل (إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُاللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّالْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (١)) [المنافقون] هؤلاء المنافقون شهدوالرسولنا صلى الله عليه وسلم بالرسالة ومع ذلك شهد الله عليهم بالكذب لأن ماقالوه بألسنتهم لم يطابق ما في قلوبهم وعليه فعلى المسلم أن يتفحص ما فيقلبه. ثم اعلموا عباد الله أن قوله (يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (٩)) أنهذه القلوب محلٌ لكثير من الأعمال بل أَجَلُّ الأعمال وأعظمها بدءاً منالإيمان كله محله القلب، فعلى الإنسان أن يفحص قلبه وأن ينظر إلى ما في هذاالقلب من حَسَد، من كِبر، من رياء، من عُجب، كذلك يفحص ما في قلبه من إخلاصوإيمان وتوكل وصدق ويقين وغير ذلك من أعمال القلوب لأن هذه القلوب ستبتلىوتختبر عند الله سبحانه وتعالى. قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله لاينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم" فالقلبوعمله هو محل نظر الرب سبحانه وتعالى فعلى الإنسان أن ينتبه له وأن يوليهعناية عظيمة وأن يحذر من أن ينجرف وراء الظواهر ويدع هذه البواطن والخفاياوالأسرار التي لا يطّلع عليها إلا الرب سبحانه وتعالى، والله الموفق.

د. يوسف العقيل:أحسن الله إليكم دكتور محمد هذا العرض، نسأل الله عز وجل أن ينفعنا بهذهالسورة وبسور القرآن الكريم كلها، أيها الإخوة أدعوكم الآن للاستماع للفقرةالتالية من حلقتنا هذا الأسبوع.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:حياكمالله مستمعينا الكرام إلى هذه الفقرة المكتبة القرآنية وموعودون منالدكتور عبد الرحمن بكتاب أيضاً جديد في المكتبة القرآنية دكتور عبدالرحمن.

الشيخ عبد الرحمن الشهري:حياكم الله دكتور يوسف وحيا الله الإخوة المستمعين الكرام كتابنا في هذهالحلقة هو كتاب "تيسير المنان في قصص القرآن" جمع وترتيب الأستاذ أحمدفريد، هذا كتاب طبعته دار ابن الجوزي في مجلد واحد وكان من قبل ذلك صدر فيعدة أجزاء، وهذا الكتاب من أسهل وأوثق كتب قصص القرآن، تحدث عن فوائد القصصالقرآني واشتمال أكثر كتب التاريخ والتفاسير على الإسرائيليات والموضوعاتوهذه من المعضلات التي يعاني منها الناس يسألون يقولون نريد كتاب في قصصالقرآن خالي من الإسرائيليات والروايات المكذوبة لأننا لا نميز نحن بينالضعيف والموضوع والمكذوب فلذلك يريدونها خالية من هذا فجاء الأستاذ أحمدفريد وجمع لهم قصص القرآن الكريم عن الأنبياء قصة نوح، قصة إبراهيم، قصةموسى عليه الصلاة والسلام، عيسى، إلى آخره، وقصة أصحاب الكهف، وقصة ابني آدم، وقصة أصحاب الجنتين ونحوها، ولكنه سار في ذلك على منهج سهل ميسر فكانيجمع ما قاله أهم وأبزر المفسرين في هذه الآيات التي وردت في هذه القصةفمثلاً قصة نوح عليه الصلاة والسلام يجمع الآيات التي وردت في قصة نوح ثمتعليق العلماء عليها تعليق الطبري، تعليق ابن عطية، تعليق ابن كثير، تعليقالشنقيطي رحمه الله وهو يحسن الاختيار والانتخاب من كلام هؤلاء الأئمةالعلماء ثم يذيل كل قصة بالفوائد والآثار الإيمانية، فيجمع أجود ما قالهالعلماء من أهل السُنة الموثوقين في التفسير وفي كتب علوم القرآن عن هذهالفوائد والآثار الإيمانية لهذه القصة. فذكر قصة نوح وذكر الفوائد والآثارالإيمانية منها ثم قصة إبراهيم ثم قصة موسى ثم بقية قصص القرآن الكريم وعلىهذا النحو حتى أتم القصص القرآني الكريم وتوقف مع كل قصة من هذه القصصفاستخرج لنا أبرز الفوائد منها. وقد أبدى اهتماماً خاصاً بقصص أولو العزممن الرسل فأفردهم بالجزء الأول من هذا الكتاب عدا النبي صلى الله عليه وسلمحيث أفرده بدراسة مستقلة. وأيضاً بدأ كل قصة من هذه القصص بذكر فضائل النبيالذي وردت قصته في هذا الموضع. أيضاً لم يتعهد بسرد القصص كما هو منقول فيأكثر القصص وإنما اقتصر على شيء من دعوتهم لأن هذا هو المقصود الأول منبيان القصة مع بيان طريقتهم في الدعوة وصبر وإخلاصهم ثم ذكر من مواقفهمالإيمانية شيئاً وكيف نصرهم الله سبحانه وتعالى على عدوه وعدوهم وذلك منأجل تثبيت الدعاة وزيادة ثقتهم بنصر الله وأكثر من النقول خلافاً لكثير ممنصنف في هذا المجال فلا يكاد يقول من عنده إلا القليل القليل وإنماكان ينتخب -كما قلت- أجود ما ذكره المفسرون. أيضاً حذف كل الإسرائيليات وهذاقد يصلح للعامة أنهم لا يريدون أن يقرأوا في الإسرائيليات فهو حذف كلالإسرائيليات والموضوعات بل والضعيف الذي لم يصححه أحد من هؤلاء الأئمةوجمع الكتاب بين أقوال أئمة التفسير المتقدمين كالطبري والقرطبي وغيره وذكرأهمية القصص والعناية به كأسلوب تربوي كتاب "تيسير المنان في قصص القرآن" للأستاذ أحمد فريد من الكتب القيمة وطبعته دار ابن الجوزي في مجلد واحد.

د. يوسف العقيل:شكر الله لكم دكتور عبد الرحمن ونفع بهذا الكتاب، شكراً لكم أنتم أيها الإخوة المستمعون الكرام.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

الشيخ خالد السبت:سيكون حديثنا في هذه الحلقة إن شاء الله تكميلاً وتتميماً للحلقة السابقةفي الحديث عن كتاب "الدر المنثور للسيوطي" شرع السيوطي رحمه الله بتأليفكتاب حافل في التفسير وهو "مجمع البحرين ومطلع البدرين" ويكفي لمعرفة مدىتوسعه فيه أنه جعل كتابه "الإتقان في علوم القرآن" مقدمة له ومعلوم أن كتاب "الإتقان" هو من أوسع الكتب المؤلفة في علوم القرآن بل هو خزانة هذا العلملكن "مجمع البحرين" لم يتم فقد توفي المؤلف رحمه الله وما أتمه وقد قالعنه في "الإتقان": وقد شرعت في تفسير جامع لجميع ما يحتاج إليه من التفاسيرالمنقولة والأقوال المقولة والاستنباطات والإشارات والأعاريب واللغات ونكتالبلاغة ومحاسن البدائع وغير ذلك بحيث لا يُحتاج معه إلى غيره أصلا". والسيوطي رحمه الله له كتاب آخر قال عنه في "الإتقان": وقد جمعت كتاباًمسنداً فيه تفاسير النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة فيه بضعة عشر ألفحديث ما بين مرفوع وموقوف وقد تم ولله الحمد في أربع مجلدات وسميته "ترجمانالقرآن". وقال في مقدمة "الدر المنثور": فلما ألّفت كتاب "ترجمان القرآن" وهو التفسير المُسند عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهمأجمعين وتم بحمد الله تعالى في مجلدات وكان ما أوردته فيه من الآثاربأسانيد الكتب المخرج منها واردات رأيت قصور أكثر الهمم عن تحصيله ورغبتهمفي الاقتصار على متون الأحاديث دون الإسناد وتطويله فلخصت منه هذا المختصرمقتصراً فيه على متن الأثر مصدّراً بالعزو والتخريج إلى كل كتاب معتبروسميته بـ"الدر المنثور في التفسير بالمأثور". وكان مراده أن يجمع ما أمكنمن الأحاديث والآثار في التفسير من غير اعتبار لحال تلك الروايات فجمع فيهذا الكتاب الصحيح وغيره من الضعيف والموضوع والإسرائيليات كما لم يكنمعنياً بالحكم على تلك الروايات أو بيان حالها من الصحة والضعف إلا ما قلّ.وإذا أردنا أن نمثل لذلك بما يقربه فنجد أن من عبارات السيوطي في حكمه علىالأسانيد في هذا الكتاب أنه ربما قال "صحيح" وذلك في نحو من ثلاث وثمانينمرة، وقال "حسن" في نحو من اثنتين وستين مرة، وقال "جيد" في نحو من تسعوثلاثين مرة، وقال "قوي" في موضعين، وقال "لا بأس به" في موضع واحد، وقال "رجاله ثقات" في سبعة مواضع، وقال "مقارب" في موضع، وقال "ضعيف" في ثلاثينومئة مرة، وقال "فيه ضعف" في موضع واحد، وقال "ضعيف جداً" في ثلاثة مواضع،وقال "واهن" في ثلاثين موضعاً، وقال "لين" في موضع واحد، وقال "فيه من لايُعرف" في ثلاثة مواضع، وقال "فيه مجاهيل" في ثلاثة مواضع، وقال "فيه مجهول" في ثلاثة مواضع، وقال "فيه متروك" في موضع واحد، وقال "فيه من يُجهل حاله" في موضع واحد، وقال "فيه انقطاع" في موضع واحد، وقال "فيه الواقدي" فيموضعين، وقال "فيه الكديني" في موضع واحد، إلى غير ذلك من العبارات كقوله "هذا مرسل ضعيف الإسناد" أو "والآخر معضل الإسناد ضعيف لا يقوم به ولابالذي قبله حُجة" وكقوله "مرسل صحيح الإسناد" وقوله "مرسل حسن الإسناد" كماعقّب على حديث أخرجه ابن حبان في صحيحه وذكره ابن الجوزي في الموضوعات فقال "هما في طرفي نقيض" يعني أن هذا ذكره في صحيحه والآخر في كتاب الموضوعاتقال "والصواب أنه ضعيف لا صحيح ولا موضوع كما بيّنته في مختصري الموضوعات،.كما أنه ينقل عن جماعة من أهل العلم أحكامهم على الأحاديث وينقل عن الحاكمكثيراً وينقل عن غيره كالذهبي في نحو من أربعة عشر موضعاً، والبيهقي فيثمانية مواضع، وابن كثير في أربعة مواضع، وابن عدي في ثلاثة مواضع، وابنحجر في موضعين، وأبي حاتم في موضع واحد، وابنه عبد الرحمن في موضع واحد،وأبي داود في موضع واحد، والدارقطني في موضع واحد، والبخاري في موضع واحد،وابن شاهين في موضع واحد. والحاصل أن السيوطي فيما ذكر قد أودع أصل هذاالكتاب بضع عشر ألف حديث ما بين مرفوع وموقوف بينما نجد أنه حكم على مايقرب من أربعة وثمانين وثلاث مئة رواية فحسب ونقل في نحو سبعة وثلاثينموضعاً أحكاماً أو نقداً للروايات عن بعض أهل العلم سوى الحاكم النيسابوري. أكتفي بهذا القدر في هذه الحلقة وللحديث بقية في الحلقة القادمة إن شاءالله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

******************

 

د. يوسف العقيل:إلى هنا أيها الإخوةالكرام نصل إلى ختام هذه الحلقة لنا بكم لقاء قادمبإذن الله تعالى نسعد بتواصلكم على هاتف البرنامج 0541151051 وإلى لقاءمقبل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل