سلسلة: جوانب مشرقة في جزء تبارك - سورة القلم

سلسلة: جوانب مشرقة في جزء تبارك

كتبه: عمر محمود أبو أنس

2-   سورة القلم

موضوعات السورة : التهم والأكاذيب التي يدعيها المكذبون بالدعوة – قصة أصحاب الجنة – رد الحجج الباطلة للمكذبين – قصة يونس والعبرة منها.

واما الجوانب التي اهتمت بها السورة :

 

أولا : الجانب الاعتقادي

1-   جزاء المتقين عند الله جنات النعيم :"إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ " والتقوى هي أن تجعل بينك وبين محارم الله وقاية .

2-   الله عادل ، وليس من العدالة أن يسوى بين المسلمين والكافرين :" أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ" وتأمل كيف سمت الآية الكافرين بالمجرمين لأنهم أجرموا في حق أنفسهم وفي حق غيرهم ، وهل هناك جريمة أعظم من الكفر والشرك بالله؟!

3-   الرد على حجج المكذبين بأكثر من أسلوب لإفحامهم وإقامة الحجة عليهم :" أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ (40) أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ"

وكذلك قوله تعالى :" أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (46) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ "

4-   موقف الخوف والهلع يوم القيامة ، حيث الناس يغشاهم الذل ، وتخشع أبصارهم :" يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ (42) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ" وعندها لا ينفع الندم ولا فرصة للعمل الصالح وقد كانوا قادرين على فعله في الدنيا :" وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ".

5-   بطش الله شديد بكل من كذب بهذا الدين ، فإن الله يعطيهم من أسباب القوة في هذه الدنيا استدراجا لهم ، وكيد الله واقع بهم لا محالة :" فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ".

6-   حلم الله وستره ، فضل من الله ونعمة يكرم به عباده الصالحين :" لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ".

 

ثانيا : الجانب التربوي والأخلاقي

 

1-    المهم تزكية الله لك لا تزكية الناس ، فالله هو الذى زكى نبيه ووصفه بأنه على خلق عظيم :" وإنك لعلى خلق عظيم ".وكذلك قوله تعالى :" إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ".

 

2-   في السورة نهي عن جملة من الأخلاق السيئة التي لا ينبغي للمسلم أن يتصف بها

·       كثرة الكذب :" فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ ".

·       كثرة الحلف :" وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ".

·       الغيبة والمشي بالنميمة بين الناس بغرض الإفساد "هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ

·       منع الخير عن الناس والاعتداء عليهم  " مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ"

·       الفحش واللؤم أو الغلظة مع الجلافة " عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ "

وهذه الصفات تلحق العار بصاحبها لذلك قال الله بعدها :" سنسمه على الخرطوم " أي سنلحق به عارا لا يفارقه كالوسم على الأنف .

3-   الاعتزاز بالمال والبنين سبب للكبر والطغيان :" أن كان ذا مال وبنين ".

4-   الندم واستدراك الخطأ مطلب تربوي لتصحيح المسار :" قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (28) قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ (30) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ"

5-   الدعاء والتضرع إلى الله أن يعوضك عن كل خسارة تخسرها ، فهو المعطي والرازق " عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ "

6-   كل ما يلحق بك من شدة وعذاب في هذه الدنيا هين أمام عذاب الأخرة :" كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ"

 

ثالثا : الجانب الدعوي والاجتماعي

 

1-   أهمية العلم لتقدم المجتمعات وأداته القلم ، فبه تسطر المؤلفات والإنجازات ويحفظ تراث الأمم والشعوب :" والقلم وما يسطرون ".

2-   الدعاة معرضون لكل التهم والأكاذيب التي يرميهم بها المكذبون لدعوتهم ، فهذا ما حصل للأنبياء مع أقوامهم حيث رمى كفار قريش الرسول – صلى الله عليه وسلم – بالجنون ونفى الله عنه ذلك فقال :" ما أنت بنعمة ربك بمجنون "

3-   الداعية لا ينتظر الأجر والثواب إلا من الله :" وإن لك لأجرا غير ممنون " أي غير مقطوع وما أعظم وأحسن هذا الثواب حين يكون من الله

4-   على الداعية ان يكون على خلق عظيم ليكون قدوة :" وإنك لعلى خلق عظيم "

5-   الأيام دول ، والأقدار تسير بأمر الله وعلى الإنسان أن لا يستعجل النتائج :" فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ "

6-   الصراع بين الحق والباطل قديم ومستمر ، والناس صنفان صالحون وفاسدون ، ضالون ومهتدون :" إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ"

7-   الثبات على المبادئ وعدم التنازل عنها عند التفاوض مع الخصوم والأعداء :" وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ"

8-   افتراء الحجج الواهية لرفض الحق سمة المكذبين :" إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ"

9-   عدم إخراج حق الفقير في المال سبب لمحق البركة ، وإتلاف المال وتنافر المجتمع كما في قصة أصحاب الجنة  :" إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ" ولا يستثنون : أي حصة الفقراء من ثمار بستانهم

10-          العدالة مطلب اجتماعي ، فلا يجوز المساواة بين المحسنين والمسيئين وبين أصحاب الكفاءة والعلم وبين الجاهلين :" أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ "

11-          يقين الداعية بوعد الله وإهلاك المكذبين فيه تسلية وصبر وتثبيت على الطريق ، فالعاقبة للمتقين :" فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ".

12-          صبر الداعية على ما يلاقيه في طريق الدعوة ، والاقتداء بمن سار عليه من الأنبياء كما في ذكر يونس عليه السلام في آخر السورة وفيه تسلية للنبي – صلى الله عليه وسلم -:" فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ".

13-          لقد كتب الله لهذا الدين الخلود في الأرض لأنه الدين الحق ،  ولما أراده الله من عالمية الرسالة الخاتمة فهو الدين الصالح لكل زمان ومكان ، وعلى الأمة أن تقوم بواجبها في تبليغ هذه الدعوة لكل الآفاق  :" وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ ".



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل