مقالات - الاستخارة والاستشارة - د. محمد بن عبد العزيز الخضيري فرج الله عنه

مقالات - الاستخارة والاستشارة - د. محمد بن عبد العزيز الخضيري فرج الله عنه

مقالات 

الاستخارة والاستشارة 

د. محمد بن عبد العزيز الخضيري فرج الله عنه

مقال 10 (الاستخارة والاستشارة )

يحار الكثيرون في الصفة الصحيحة لإجراء الاستخارة والاستشارة ولا يوقعونها على الطريقة المرضية مما يحدث عندهم تردداً وارتباكاً شديداً عند الإقدام على أمر من الأمور.

والطريقة الصحيحة: أنك إذا هممت بالأمر (كشراء سيارة أو خطبة زوجة) أن تستشير ذوي العقل والخبرة والتجربة، ولابد من هذه الأوصاف لتكون الاستشارة رشيدة ناجحة، وإذا أشكل عليك الأمر من مشورة واحد فاستعن بثان وهكذا حتى تطمئن إلى قرار معين، ثم تستخير الله فيه، وهنا قد تجد بعد الاستخارة طمأنينة وارتياحاً فتقدم ، وقد لاتجد شيئاً في صدرك فعليك أن تعمل بماتوصلت إليه بعد التفكير والاستشارة، فإنه إن كان خيراً فسيتمه الله لك، وإن كان شراً فستصرف عنه، ولوكنت مطمئناً إليه راغباً فيه، وسترى أثر الاستخارة بعد ذلك ولوبعد حين من الدهر، فكم رغبنا في أشياء واستخرنا الله فيها ثم منعنا منها، وبان لنا بعد سنين أن الخير كان في المنع.

وهاهنا مسألة : وهي أن المرء قد يستشير ويُشار عليه بالإقدام ثم يستخير ولا يجد في نفسه الرغبة أو لايحس بأثر الاستخارة في إيقاع الطمأنينة في قلبه، فماذا يعمل ؟

نقول في هذه الحالة: عليه أن يقدم على الأمر الذي يرى منفعته واستشار فيه، ويتوكل على الله لقوله تعالى: ((فإذا عزمت فتوكل على الله)) فيعزم ويتوكل على الله متخذاً كل الأسباب التي يتوصل بها إلى مقصوده مفوضاً أمره إلى ربه، ولن يرى من ربه إلا خيراً ((ومن يتوكل على الله فهو حسبه)) أي كافيه، وبهذا يقضي الإنسان على التردد والحيرة التي تحيط به وتلاحقه في كل شأن من شؤونه التي يهم بها ويرغب في تحصيلها، ويسلم من الاضطراب والقلق والآلام النفسية وتحزين الشيطان ووسوسته، واعلم أنك إن أقدمت على ماهممت به بهذه الطريقة فإن العاقبة حميدة، وقد لاتراها في الوقت القريب، لكن تراها فيما بعد.

واحذر من (لو) كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (وإن أصابك شيء فلاتقل: "لو" ، فإن لو تفتح عمل الشيطان).

والله الموفق.

كتبه : د.محمد بن عبدالعزيز الخضيري

(@malkhaderi)



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل