مقالات - الحياة الزوجية - د. محمد بن عبد العزيز الخضيري فرج الله عنه

مقالات

الحياة الزوجية

د. محمد بن عبد العزيز الخضيري فرج الله عنه

مقال 6

تختلف نظرة الناس للزواج اختلافاً يؤثر على سير علاقاتهم الزوجية وطريقة تحملهم لمتاعبها ومصاعبها وأفراحها وأتراحها، فمن الناس من ينظر إلى الزواج على أنه متعة مجردة ولذة وشهوة وأنس وفرح ؛ ولذا إذا أصابه شيء يكدر الحياة الزوجية أو نقصت عليه بعض مباهج الحياة تذمر من زواجه أو زوجه وتكدر عيشه وتنغصت أيامه، وآثر أن يكون عزباً خالياً من هموم الحياة الزوجية يعيش مرتاحاً غير مبالٍ بالأكدار والمنغصات حسب زعمه.

ومن الناس من ينظر إلى الحياة الزوجية على أنها عبادة وأجر وسبيل إلى الجنة وطريق لنيل رضوان الله فهو يرجو بزواجه تحصيل المراتب العالية وعمران الآخرة، ولايمنعه ذلك من أن يستمتع ويلتذ بماأباحه الله له من نعمة قضاء الوطر وإفراغ الشهوة والأنس بالأهل والولد بطريقة مباحة، هذا النوع من الناس أصبر على لأواء الحياة الزوجية وشدتها ومافيها من المرارات والآلام التي لابد منها وهو يحتسب في ذلك كله الأجر من ربه، ويجري مع الحياة بطريقتها التي طبعها الله عليها والمذكورة في قوله : (( لقد خلقنا الإنسان في كبد )) وقوله : ((  لتبلون في أموالكم وأنفسكم )) وقوله : (( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات )) ولذا لا يتفاجأ بشيء من أقدار الله المؤلمة ولايتذمر ولايتسخط ؛ قد رضي بما قسم الله له وعبد الله في حالتي الضراء والسراء وكان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن )).

إن الحياة الزوجية باب عظيم من أبواب الأجور والحسنات ؛ فالإنفاق على الزوجة والأولاد وترتبيتهم وتعليمهم والحمل والولادة وتكوين الأسرة وتكثير الأمة وغير ذلك كله من أبواب الخير التي لاتتحقق للأعزب، ولابد فيها من الكدر الذي يعقبه الأجر وحسن الذكر، ومتى نظر الزوجان إلى الحياة الزوجية بهذه الطريقة فسيكونان أكثر صبراً وأقل تسخطاً وأعظم استمتاعاً وانتفاعاً .

والله المستعان وعليه التكلان.

كتبه : د.محمد بن عبدالعزيز الخضيري

(@malkhaderi)



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل