مقالات - نية التقرب إلى الله تعالى بالعمل ونية الاحتساب - د. محمد بن عبد العزيز الخضيري فرج الله عنه

مقالات

نية التقرب إلى الله تعالى بالعمل ونية الاحتساب

د. محمد بن عبد العزيز الخضيري

مقال 4

نية يهملها الناس ، يتحدث العلماء عن النية ويريدون بها إخلاص العمل لله كما يريدون بها النية التي يصح بها العمل كنية الفريضة أو النافلة، وهناك نية قل من يتفطن لها وهي نية التقرب إلى الله تعالى بالعمل ونية الاحتساب،وذلك بأن يستشعر العبد أنه يقوم بالعمل امتثالاً لأمر الله وطلباً لثوابه واحتساباً للأجر منه، وهذه النية متى وجدت واستحضرها العبد وجد لذة العمل،ولم يأبه بمشقته، وارتاح له ورأى أثر مايعمله على حياته، وتأمل حال الإنسان حينما ينفق على أهله على وجه الاعتياد فإنه لايشعر بلذة هذا العمل ولايرى له أثراً على قلبه وحياته، مع أنه عبادة عظيمة وصدقة محبوبة لله بل هي أفضل الصدقات وأولى من الصدقة على الفقير واليتيم وأوجب، وحين يتصدق الإنسان على فقير أو يتيم أو أرملة يجد لذلك طعماً خاصاً ولذة حاضرة وشعوراً إيمانياً غامراً .

وسر ذلك هو حضور نية التقرب إلى الله بالعمل في الحال الثانية دون الحال الأولى التي تصدق فيها على أهله.

وتأمل هذا أيضاً في رمضان عندما يقوم الإنسان من فراشه في ليالي العشر الأواخر ليصلي مع إمامه قيام الليل فإنه لايبالي بطول الصلاة بل تجده يختار إماماً يطيل القراءة والركوع والسجود على إمام لايفعل ذلك.

ثم إذا انفتل من صلاته وحضرت صلاة الفجر إذا به يجد ثقلاً ظاهراً في مشيته للصلاة وحباً للخلاص منها ؛ مع أن صلاة الفجر أحب إلى الله وأعظم أجراً من قيام الليل، وماذاك إلا لأن نية التقرب حضرت في الحال الأولى دون الثانية، وقس على ذلك بقية أعمالك حتى الأعمال العادية والدنيوية إذا استحضر العبد فيها الثواب والقربة فإنه يؤديها بإخلاص وإحسان وصدق لأنه يتقرب بها إلى الله تعالى، وإذا فعلها على جه العادة فقد ذلك كله وظهر ذلك في عمله وأدائه، فليحرص المسلم على حضور هذه النية معه في كل عمل ليكسب الأجر ويلتذ بعمله، ويكون من المحسنين.

كتبه : د.محمد بن عبدالعزيز الخضيري

(@malkhaderi)



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل