من روائع القرآن الكريم - لفظ الجلالة (الله) - د. صالح بن عبد الله التركي

من روائع القرآن الكريم - لفظ الجلالة (الله) - د. صالح بن عبد الله التركي

من لطائف القرآن

د. صالح التركي

لفظ الجلالة (الله)

تفريغ سمر الأرناؤوط

يقول الله تبارك وتعالى في أعظم آية في كتابه العزيز (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ) [البقرة: 255] هذه الآية العظيمة ابتدأت بأعظم أسماء الله تبارك وتعالى ولفظ الجلالة (الله). لفظ الجلالة (الله) أصله من هيئة تكوين الحرف (ألِه) أي غُبِد كما جاء ذلك عند أهل المعاجم، فالله معناه المعبود لذلك لفظ الجلالة الله ارتبط بالعبادة في القرآن الكريم في أكثر من خمسين آية كما قال الله عز وجلّ (اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ) أي اعبدوا المعبود الحق الذي يجب أن تُصرف له العبادة.

لفظ الجلالة الله هو أكثر أسماء الله ترددا في القرآن الكريم حيث جاء هذا الاسم في أكثر من ألفي آية مما يدل على أنه اسم الله الأعظم كما قال بذلك غير واحد من علماء السلف والخلف.

لفظ الجلالة الله هو الاسم الدال على الذات العليا لله تبارك وتعالى وهو الاسم الجامع لأسماء الله الحسنى وصفاته العلا، فإذا دعوت بالعزيز فأنت تدعو بالعزة وإذا دعوت بالغفور فأنت تدعو بالمغفرة وإذا دعوت بالكريم فأنت تدعو بالكرم وإذا دعوت باسم الله فأنت تدعو بجميع هذه الصفات وجميع هذه المحامد والأسماء.

لفظ الجلالة الله هو الاسم الذي انفرد به الله جلّ جلاله عن بقية الآلهة المزعومة التي عبدها الكفار فلم يتسمّى أحد بهذا الاسم سوى الله جلّ جلاله.

لفظ الجلالة الله هو الاسم الذي اعترف به الكفار وسائر الديانات كما قال تبارك وتعالى (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (87) الزخرف)

الله يأتي في سياقات القرآن الكريم في مقام التخويف والتعظيم والتكليف وغير ذلك كما قال الله تبارك وتعالى (ذَٰلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ) [الزمر: 16] وكما قال الله تبارك وتعالى (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ) [الأنفال: 2] وفي سياق التعظيم يقول الله عز وجلّ (ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) [الشورى: 10]

لفظ الجلالة الله نراه في سياق القرآن الكريم دائما في مقام المضاف إليه ولا يكون مضافا أبدا وأهل اللغة عندهم المضاف إليه أشرف من المضاف كما في القرآن الكريم (ناقة الله، رسل الله، آيات الله) وغير ذلك.

لفظ الجلالة الله إذا تأملنا في سياق القرآن الكريم نجده دائما موصوفا كما قال الله عز وجلّ (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) الحشر) والموصوف يأتي متبوعًا ولا يأتي تابعًا ولفظ الجلالة الله في هذا المقام لشرفه ولمكانته وعظمته.

الله جلّ جلاله هو سلوى الحزين.

الله جلّ جلاله هو جاه الغني وهو غنى الفقير.

الله جلّ جلاله هو ملاذ الخائف المستجير (ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) [الشورى: 10]

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

 

 

https://t.co/hU6vf3kfaP



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل