من روائع القرآن الكريم - أي التعبيرين أنسب في يوسف عليه السلام (هلك) أو (مات)؟ - د. صالح بن عبد الله التركي

من لطائف القرآن

أي التعبيرين أنسب في يوسف عليه السلام (هلك) أو (مات)؟

د. صالح التركي

تفريغ سمر الأرناؤوط

يقول الله عز وجلّ في سورة غافر (وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ (34) غافر)

فجاء التعبير القرآني في الآية بقوله تبارك وتعالى (حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ) وقرّاء كتاب الله عز وجلّ يثيرون تساؤلًا حول هذا اللفظ: ما مدى مدلول هذا اللفظ في سياق هذه الآية؟

فأقول إن معرفة معنى الفعل والدلالة البيانية لهذا الفعل من شأنه أن يزول به عجَبُ القارئ ومن شأنه أن تزول به تساؤلات القرّاء لكتاب الله عز وجلّ، فما الدلالة البيانية للفعل (هلك) في القرآن الكريم؟

1.      يأتي (هلك) في القرآن الكريم على معنى زال وفنِي كما قال الله عز وجلّ (هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29) الحاقة) أي زال وفنى وكما قال الله عز وجلّ (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) [القصص: 88] أي زائل.

2.      ويأتي الفعل في القرآن الكريم بمعنى عذّب وعاقب كما قال الله عز وجلّ (وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ (208) الشعراء) أي عذبنا وعاقبنا وكما قال الله عز وجلّ (فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ) [الأحقاف: 35] أي عاقبنا وعذّبنا.

3.      ويطلق الفعل في القرآن الكريم على من مات وليس له ذرية وليس له عقب وهذا شأن يوسف عليه السلام حيث عُمّر يوسف عليه السلام كما عند أهل التأويل 130 سنة ومات وليس له عقب وليس له ذرية. ومعلوم أن يوسف عليه السلام كما جاء في الحديث هو الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم فيوسف ابن يعقوب ابن إسحق ابن إبراهيم فيوسف عليه السلام هو سلالة أنبياء فلما مات وليس له عقب وهلك زعم الكفار أن النبوة والرسالة انقطعت بعد يوسف عليه السلام فردّ الله عز وجلّ عليهم بقوله تعالى (حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ) وهذا شأن الكفار فجاء التعبير القرآني بأدق صورة وبأوفى تعبير فقال الله عز وجلّ (حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ) إذ أن يوسف عليه السلام ليس له عقب وليس له ذرية وهذا شأن من مات وليس له عقب وليس له ذرية يطلق عليه هلك في القرآن الكريم كما قال الله عز وجلّ (إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ) [النساء: 176].

وبهذا تتجلى هذه الصورة البيانية البديعة الخلابة لهذا التعبير القرآني ويزول به عجب القارئ وتزول به التساؤلات حول هذا اللفظ القرآني والله أعلم.

 

 

https://t.co/Es5jcux41J



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل