لماذا أنت مؤمن؟ د. محمد داوود

 لماذا أنت مؤمن؟

 ا.د.محمد داود 

سألتني لماذا أنت مؤمن ؟

# عزيزتي ........
* سبب إیمانى ھو إجلالى للخالق العظیم فأنا أرى فى عظمة كل مخلوق دلیلاً على عظمة الخالق. 
*وسبب إیمانى ھو حبى لصفات الإلھ فھو رحمن رحیم، وھو ودود... وھذه الصفة تأثرنى جدًّا جدًّا ؛ إن الإله العظیم یتودد إلى عباده الضعفاء... یتودد إلیھم بالعفو... بالمغفرة... بالرحمة... بمضاعفة الثواب... 
بالتوفیق... سبحانه ما أعظمه !!! 
* وسبب إیمانى ما أراه من طلاقة قدرة الخالق... فى كل یوم یكتشف العلم جدیدًا من المخلوقات... وھم أمم أمثالنا... والذى لا نعرفھ كثیر... كثیر كثیر... سبحانه: (وَ یَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) النحل: ٨ 
* وسبب إیمانى أن الإله العظیم كرمنى فأنا الخلیفة المكرم... الخلیفة الذى یقوم بتنفیذ منھج الله فى الأرض قال تعالي:( إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْ ضِ خَلِیفَة) البقرة: ٣٠ 
والمكرم لقوله تعالي: ( لَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَ وحملناهم فِي الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْنَاھُمْ مِنَ 
الطَّیِّبَاتِ وَ فَضَّلْنَاھُمْ عَلَى كَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِیلاً )الإسراء: 70 
حیث سخر لى ما فى السماوات وما فى الأرض... وأسبغ على نعمه ظاھرة وباطنة. 
* وسبب إیمانى... أن حیاتى بیده وموتى بیده... 
* وسبب إیمانى أن سعادتى فى اتباع ھدیه...قال تعالى: ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَ ھُوَ مُؤْ مِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاةً طَیِّبَةً وَ لَنَجزیَنَّھُمْ أَجْرَھُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا یَعْمَلُونَ) النحل: 97 
* وسبب إیمانى أنه یخاطب عقلى...بأسلوب مقنع......
قال تعالى : (أَفَلاَ یَعْقِلُون)َ 
یس: ٦٨ ...(أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْ آنَ) النساء: ٨٢ ...(لأِ ُولِي الأْ َلْبَابِ) 
آل عمران: ١٩٠ ...إلخ. 
* وسبب إیمانى أنه یأمرنى بالتسامح والرحمة مع الآخر قال تعالى :(خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجَاھِلِینَ ) الأعراف: 199 
* وسبب إیمانى أنه جعل حمایتى فى الالتزام بالعمل الصالح. وأن أقابل الشر بالخیر، قال تعالى:( ادْفَعْ بِالَّتِي ھِيَ أَحْسَنُ)َ المؤمنون: 96 .
(وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا )البقرة: 83 
* وسبب إیمانى... أنه یأمرنى بالعدل وأن لا أتخلى عنه حتى مع الخصوم... قال تعالى :
(وَ لاَ یَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا ھُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) المائدة: 8 
* وسبب إیمانى ھذه اللغة الخالدة الخفیة بینى وبین الخالق.. الإله الحق.. حین أقع فى مكروه أو ضیق.. ألجأ إلیه... أستشعر العظمة من حبیبى الأعظم..قال تعالى :
( أَمَّن یُجِیبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ 
وَ یَكْشِفُ السُّوءَ وَ یَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء
الأْرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللهَّ ِ قَلِیلاً مَّا تَذَكَّرُونَ) النمل: 62 
حتى صرخت فى مرة من كثرة نعیمه وتفضله مع تقصیرى... فقلت یا رب... أنا أنا وأنت أنت...
أنا المقصر... وأنت الكریم... 
أنا المذنب... وأنت الغفور... 
أنا العبد الضعیف... وأنت الرب القوى الحكیم... 
أنا أنا... وأنت أنت
سبحانك... ما أعظمك !!! 
أما سؤالك: كیف تؤمنین مثلى؟! 
الجواب : تذكرى نعم الله عليك... فضله... رحمته... ستحبینه لعظيم انعامه ولصفات الكمال التى اتصف بھا. 
تذكرى ...أنه الذى خلقك من عدم ، قال تعالى :
( ھَلْ أَتَى عَلَى الإْ ِنْسَانِ حِینٌ مِنَ الدَّھْرِ لَمْ یَكُنْ شَیْئًا مَذْكُورًا) الإنسان: 1 
تذكرى أن الدنیا فانیة... وأننا سنموت... والمرجع والمآل إلیه سبحانه... 
تذكرى رفقه بك وبالبشر جمیعًا... حین نخطئ لا یعاجلنا بالعقوبة وإنما ینادینا... فى حنان عظیم... (قُلْ یَا عِبَادِيَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِھِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهَّ ِ إِنَّ اللهَّ َ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعًا إِنَّهُ ھُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیم)ُ الزمر: 53
سبحانه ...يستر فلا يفضح..
ويعفوفلا يعاقب...
ويبدل السيئات حسنات ..
عزيزتي ....
تدبرى ما ذكرته لكِ من أسباب إیمانى وكوني علي يقين
أنه سبحانه یحبك... یرید بك الخیر والیسر.. والنعیم والھدایة.. 
ما أكرمه....
اللھم حبب إلینا الإیمان وزینه فى قلوبنا...
آمين يارب العالمين .



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل