فواصل قرآنية في مناسك الحج - د. عبد الرحمن الشهري - (وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ)

فواصل قرآنية في مناسك الحج

د. عبد الرحمن الشهري

تفريغ الأخت الفاضلة دلال غازي جزاها الله خيرا حصريًا لموقع إسلاميات

مركز تفسير للدراسات القرآنية

حلقات إذاعية فسر فيها الشيخ عبد الرحمن الشهري الآيات المتعلقة بمناسك الحج وشعاره الأكبر وهو التوحيد.

 (وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) البقرة)

يأمر الله سبحانه وتعالى بذكره بالتكبير والتهليل وغيره في الأيام المعدودات وهي أيام التشريق الثلاثة بعد العيد وهي الحادي والثاني والثالث عشر من ذي الحجة لمزيتها وشرفها وكون بقية أحكام المناسك تفعل بها ولكون الناس أضيافًا لله فيها ولهذا حرُم صيامها فللذكر فيها مزية ليست لغيرها، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أيام التشريق أيام أكل وشر وذكر لله " ويدخل في ذكر الله فيها ذكره عند رمي الجمار وعند الذبح والذكر المقيّد عقب الفرائض بل قال بعض العلماء إنه يستحب فيها التكبير المطلق كالعشر.

فمن تعجل وخرج من منى في اليوم الثاني عشر فله ذلك ولا إثم عليه لأن الله خفّف عنه ومن تأخر إلى الثالث عشر حتى يرمي فله ذلك ولا حرج عليه بل جاء بالأكمل واتّبع فعل النبي صلى الله عليه وسلم، كل ذلك لمن اتقى الله في حجه فجاء به كما أمر الله .

واتقوا الله بامتثال أوامره واجتناب نواهيه وأيقنوا أنكم إليه وحده ترجعون وتصيرون فيجازيكم على أعمالكم. وفي ختم آيات المناسك بالتقوى وصية جامعة للراجعين من الحج أن يراقبوا الله في سائر أحوالهم وأماكنهم ولا يجعلوا تقواهم خاصة بمدة الحج.

 

http://www.tafsir.net/lesson/6790



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل