هدايات سورة الأنعام - 2

هدايات سورة الأنعام

 

د. أحمد ولد محمد ذو النورين

من هدايات السورة:

- هكذا سميت سورة الأنعام لقيام عقائد المشركين في تقربهم لأصنامهم على تلك الأنعام حية وميتة؛ وهذا يتطابق مع تمحورها حول كشف جهالات المشركين وإظهار زيف ما شاع بينهم من ضلالات، لتجلية الحق، وإبراز نعمة الله تعالى على عباده بالرسالة، القائمة على كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، إن الحقيقة التي يدركها كل عاقل أن تلك الرسالة ضرورة للخروج من براثين الجاهلية في صورها كافة، ذلك أن النجاة من السفه الأخلاقي والسخف العقدي لا تكون إلا بالتوحيد الخالص لله الواحد القهار، ولقد بينت السورة بالحجة القاطعة والبرهان الساطع  والدلائل الدامغة القواعد الكبرى لذلك التوحيد، لإقناع أهل مكة ومن على شاكلتهم من المشركين بالإيمان بهذا القرآن ونهج سبيله، عبر أسلوبي التقرير والتلقين في ترتيب متقن وتسلسل محكم، فتكرر في طياتها فعل الأمر {قل} اثنتين وأربعين مرة، كما تكرر في ثناياها الضمير {هو} ثمانا وثلاثين مرة، إشعارا بأن تلك التقريرات لا تقبل المجادلة ولا الطعن لأنها ثابتة حسا ومعنى.

- سورة الأنعام هي أول سورة مكية في ترتيب المصحف، وهي أول سورة ابتدأت بالحمد {الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ}، فجاءت مشتملة على دلائل التوحيد والعدل والنبوة والمعاد وإبطال مذاهب المبطلين والملحدين، يقول الإمام القرطبي: "إن هذه السورة أصلُ في محاجة المشركين وغيرهم من المبتدعين ومن كذّب بالبعث والنشور" [23]، وهذا ما اقتضى إنزالها جملة واحدة، ونزولها ليلاً لما في هدوء الليل من سكينة للقلب ومناسبة للتأمل وداع للتفكر في قدرة الله تعالى وإعجاز هذا القرآن وعظمته، ولهذا اشتملت السورة على كافة القضايا الأساسية للعقيدة وكامل القواعد الكبرى لأصول الإيمان، فعرضت الأدلة المتعلقة بتوحيد الله تعالى، والحجج المقنعة على وجوده، والبراهين المظهرة لقدرته، والوقائع المبينة لعظمة سلطانه وبينات خضوع الكون كله لقهره، أوردت السورة ذلك على شكل مسلمات لا يماري فيها قلب سليم ولا يعارضها أو يعرض عنها عقل راشد، فلا أحد ينازع أنه تعالى المبدع للكائنات، وأنه جل شأنه وحده صاحب الفضل والإنعام، وأنه جلت عظمته وحده الخالق المدبر الحكيم، لقد تواردت تلك المسلمات في تصوير قرآني فني بديع، يستشعر القارئ معه عظمة الله وقدرته، كأن الآيات مشاهد حية تعرض أمام عينيه. تلقنه حجة الإيمان بالله تعالى ليقذف بها في وجه خصمه المشرك، فيحاصر بها سمعه ويملك عليه بها قلبه فلا يستطيع التخلص من الإذعان لها ولا يجد مناصا من الإيمان بها، ذلك ما قدمته السورة في أسلوب استقرائي رصين، يرافق كل سؤال فيه جوابه، تربية للمسلمين على أرقى أساليب مناقشة المشركين وإفحامهم بالحجج الساطعة والبراهين القاطعة التي ترفع أعلام الحق وتقصم ظهر الباطل.

- ما فتئت سورة الأنعام تبين منهاج الدعوة الإسلامية، وتقرر حقائقها وتثبت دعائمها وتحاجج المعارضين لها بطريقة المناظرة والمجادلة، داعية إلى توحيد الله جلّ وعلا في الخلق والإيجاد، وتأليهه في التشريع والعبادة، مذكرة بمواقف المكذبين للرسل عليهم الصلاة والسلام، قاصة عليهم ما حاق بأمثالهم السابقين، ومذكرة بمآلاتهم يوم البعث والجزاء، هكذا تتدرج آيات السورة في متتالية عجيبة؛ فحين تسرد أنماطا من الإعجاز الكوني تدليلا على قدرة الله تعالى، ما تلبث أن تتبعه بفصول من صور الحجاج والمجادلة، لتردف الجميع بفواصل تثبت للمتلقي وضوح آيات الله تعالى في الكون وأنها مرئية معاينة ولكن القلوب إذا عميت لم تر الشمس؛ بل تجحدها وتكفر بها {قَدْ جَاءكُم بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظْ}، وفي هذا الإطار تقدم السورة قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع قومه مثالا حيا يناسب تثبيت أسلوب الحجة وإقامة البرهان وعرض الأدلة عند مواجهة المشركين والملحدين {وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ...}، وتمشيا مع نفس السياق درجت السورة حتى نهايتها على إقناع المتلقي بتطابق أسباب الهداية والسعادة في كل الرسالات الربانية، مبرهنة على ذلك بالوصايا العشر التي نزلت في سائر كتب المرسلين ودعوا إليها جميعا {قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ...........ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، وهكذا تختتم بالكشف عن مهمة الإنسان في هذه الحياة؛ إنها خلافة الله تعالى في أرضه لعمارتها عبر أجياله المتعاقبة، المؤهلة بما أودع الله تعالى فيها من تفاوت المواهب لتلك المهمة، إن مهمة الاستخلاف هذه إنما رتبت لغاية سامية وحكمة عظيمة، تتأسس على ابتلاء البشر في مستوى العزم للوفاء بمقتضيات العبودية واختبارهم في مدى القيام بتبعات المسؤولية {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ}.

- لم تك تسمية السورة بالأنعام لمجرد ورود كلمة الأنعام فيها، وإنما لذلك أسباب أخرى تتبوؤها مكانة الأنعام عند قريش والعرب جميعا؛ حيث كانت مصدر أكلهم وشربهم وسائر دروب رزقهم ومواصلاتهم وثرواتهم، فهي عصب حياتهم وكل شيء بالنسبة لهم، ولم يكونوا مستعدين لدمجها ضمن مضمار العبودية؛ بل كانوا يرون أن حرية التصرف في الأموال لا تتنافى مع التأله والعبادة، لكن لوازم العبودية ومقتضيات البيعة المأخوذة في الذر تطال كل حياة الإنسان عقيدة وعبادة وخلقا ومعاملة. لم توجه السورة هذا الكلام لكفار قريش وحدهم، وإنما قدمته توجيها عاما لسائر الناس الذين تأتي تطبيقاتهم منافية لمعتقداتهم في سائر العصور، فكلمة "لا إله إلا الله" لها مقتضى اعتقاديا كما لها مقتضى تطبيقيا، يستلزمان معا أخذ الدين كاملاً دون اجتزاء، فذلك هو متطلب الإيمان بالله‏ تعالى‏ خالق السماوات والأرض‏,‏ وجاعل الظلمات والنور‏,‏ المكون للإنسان من طين‏,‏ المحدد لأجل كل مخلوق‏,‏ الباعث لجميع الخلائق بعد إفنائهم‏,‏ المستأثر وحده بعلم الغيب‏.‏ فمن هذه صفاته حري بأن يؤله وحده، فهو الخالق العظيم للسماوات والأرض ومن فيهن‏,‏ يعلم السر والجهر‏,‏ ويعلم ما تكسب كل نفس‏,‏ {وله ما سكن في الليل والنهار وهو السميع العليم‏},‏ إنه‏(‏ سبحانه‏)‏ يطعم ولا يطعم‏,‏ وهو (سبحانه)‏ {فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَاناً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ....}، هكذا جمعت السورة الكريمة من صفات كمال الله تعالى ما لا مزيد عليه، فقد أبلغت القول في كمال عظمته وكمال قدرته {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}. لقد ذكر سبحانه في هذه السورة الكريمة خلقه لسائر المخلوقات؛ فهو سبحانه من خلق الحيوان، وخلق النوم واليقظة، وخلق الموت والحياة، وخلق الشمس والقمر والنجوم، وهو سبحانه من فلق الإصباح، وفلق الحب والنوى، وهو سبحانه من أنزل الماء، وهو سبحانه من أخرج النبات والثمار بأنواعها، وهو سبحانه من أنشأ الجنات المعروشات، وغير المعروشات، وهو سبحانه من جعل الأنعام حمولة  وفرشًا.

- ما أقبح الجاهلية وأشنع أفعال الجاهلية وما أقسى قلوب أهل الشرك، ذلك ما تبينه السورة الكريم من خلال نقل بعض مجريات أحداث ذلك الواقع الأليم، فعن عكرمة في تفسير قوله تعالى " {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ} قال: نزلت فيمن كان يئد البنات من مضر وربيعة، كان الرجل يشترط على امرأته أنك تئدين جارية وتستحيين أخرى، فإذا كانت الجارية التي توءد غدا من عند أهله أو راح وقال: أنت علي كأمي إن رجعت إليك لم تئديها، فترسل إلى نسوتها فيحفرن لها حفرة فيتداولنها بينهن، فإذا بصرن به مقبلا دسسنها في حفرتها وسوين عليها التراب" [24]. إن فعلهم هذا "سفه محض، أي سفه أعظم من إضاعة مصالح جمة وارتكاب أضرار عظيمة وجناية شنيعة، لأجل التخلص من أضرار طفيفة قد تحصل وقد لا تحصل" [25]. لكن ذلك على فظاعته غير مستغرب ممن استهونوا أبشع الظلم الذي هو الشرك بالله‏ تعالى,‏ فحين يظلم الإنسان خالقه ورازقه والمتفضل عليه بكل الآلاء والنعم ويجعل له شركاء من الجن أو الإنس‏,‏ أو ينسب إليه الزوجة أو الولد، فإن مثل هذا لا تستغرب منه فظاعة ولا تستنكر منه شناعة، لكن المذهل من أمر هؤلاء المشركين أنهم سوف يسألون عن شركهم‏‏ يوم القيامة فيتنصلون منه ويحاولون إنكاره‏، ومع هذا لا يرعوون رغم نصاعة الحق وظهوره؛ ‏ بل يستمرئون الافتراء والكذب على الله‏,‏ و التكذيب بآياته، فلا تنفعهم معجزة ولا تردعهم نذارة.

- لقد توعد الله تعالى المشركين بما ينتظرهم من عذاب شديد‏,‏ جراء ما كانوا يقولون عليه جل وعز من غير الحق‏,‏ وجزاء استكبارهم عن آياته‏,‏ وفي إطار ذلك تذكرهم السورة الكريمة بمعادهم إلى الله فرادى كما خلقهم أول مرة‏,‏ تاركين وراءهم ما كان الله‏ تعالى‏ قد وهبهم من متاع الحياة الدنيا‏,‏ مفصولين عن شركائهم الذين كانوا يجعلونهم لله تعالى أندادا‏,‏ مننقطعين عن أي نوع من الاتصال بهم‏ { وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ}، فما أقبح عاقبة الكذب على الله تعالى وما أظلم الكاذبين، وما أقبح الاستكبار وما أعظم جرم المستكبرين، وما أشد ما ينتظرهم من عذاب القبر وخزي المبتعث يوم الجزاء على الكسب، حين ينعدم الشفعاء وتتطاير الصحف، وقبل ذلك في الدنيا عند معالجة سكرات الموت وشدتها، ""إن للموت سكرات"" [26]. إنه الخسران المبين الملازم لكل كافر بربه غير مؤمن به {الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ}، وقد تبين أن سبب هذا الخسران التكذيب بلقاء الله تعالى وعدم الإيمان برسالاته، فكل من أدمنوا الشرك، ولم يستسلموا لرب العالمين كان حليفهم ذلك الخسران، إذ لم تنقذهم عقولهم المزعومة ولم ينفعهم ما كانوا يشاهدونه ويلحظونه من آيات تدل على العليم الخبير، فالناظر بعقل وتدبر لتقلبات نفسه في هذه الحياة يدرك بسهولة ما يجره إلى الإيمان، ففي النوم بوصفه صورة مقربة للوفاة‏,‏ وفي اليقظة بوصفها صورة مقربة للبعث‏ ما فيه كفاية للدلالة على مدبر هذا الكون وخالقه. وما فيه مقنع للإيمان بالبعث والنشور.‏

 

- {قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ}، بهذا التلقين الهادئ والتعليم المستمر يسهل على محمد صلى الله عليه وسلم أداء رسالته، بهذا التسديد الرباني والتوجيه الإلهي تخف أعباء وتنزاح صعوبات، فيسير النبي صلى الله عليه وسلم بخطى ثابتة ودعوة على بصيرة وجلد وصبر على تعنت المشركين وجلافتهم، ويقدم رسالته معززة بحقائق تتراءى بوضوح من خلال التقريرات والتوجيهات المباركة لهذا القرآن الكريم؛ إذ تتعالى مظاهر قدرة الله تعالى ومعالم علمه وكمال حكمته جل وعلا، فهو جل شأنه المستأثر بعلم الغيب، وكتابة المقادير حتى سقوط الورقة من الشجرة، وهو مع ذلك المنجي من الكروب، الواقي من المهالك، الذي لا أمل حتى للمشركين في أحد غيره، فعند ركوب البحر وغشيان ظلمة السحاب والليل الداجي والبحر المتموج واضطراب النفوس واشتداد الخوف، لا يسألون سواه؟  {قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ}، فلا برهان أعظم على بطلان الشرك من أن المشركين يخلصون الدعاء لله تعالى في الشدة، لكنهم يستنكفون عن الإيمان ويتناسون ما كانوا فيه من كرب، وهنا تواجههم الآيات ببأس الله الذي قد يأخذهم بعد النجاة! فما هي مرة وتنتهي، ثم يفلتون من القبضة كما يتصورون {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ}، ومع ذلك فلا يظن أولئك الكفار أنه جلت عظمته حين يمهلهم ويفتح عليهم أبواب كل شيء قد غفل عنهم أو رضي بشركهم، كلا إنما هو الابتلاء والاستدراج ثم الهلكة {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، فلما أنذرهم بتوقع العذاب أعقبه بالاستشهاد على وقوع العذاب بأمم سابقة، ليعلم هؤلاء أن تلك سنة الله في الذين أشركوا، ويواكب المؤمن ذلك الإهلاك بحمد ربه جل شأنه على تطهيره للأرض من المفسدين.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل